قادة الخليج... أسقطوا بشار فورا

طوال العمر أتيتكم من تويتر والفيس بوك والواتساب والمنتديات الالكترونية وهي برامج ومواقع علي الانترنت حيث يتواجد 80% من شباب بلادكم. أتيت لأخبركم أن هناك تحولا وتغيرا في أنماط سلوك الكثير من هؤلاء الشباب. ثمة تيار جارف يكتسح هؤلاء الشباب ويغزو عقولهم. آلاف الصور البشعة والفيديوات المقززة التي تأتي من سوريا قد فعلت فعلها بهؤلاء الشباب الصغار وجعلتهم مشاريع وأدوات مستقبلية بيد التيارات المتطرفة من كل الاتجاهات. هؤلاء الشباب الصغار الذين فرحنا بابتعادهم عن المؤثرات الخارجية خلال الـ10 سنوات الماضية نظرا لهدوء الوضع الإقليمي نسبيا حولنا، فانشغل هؤلاء الشباب بتحصيلهم العلمي حتي أصبحت دول الخليج في مقدمة دول العالم في إحصائيات عدد الجامعيين من شبابها مقارنة بدول العالم الاخرى. ونظرة سريعة للخريطة الوظيفية في بلادنا نجد هؤلاء الشباب غزو كل الوظائف التي كانت في السابق حصرا علي الوافدين. حتى ان بعض بلدان الخليج حصل فيها اكتفاء ذاتي في بعض الوظائف بل وأصبحت تصدر عمالة الى شقيقاتها الخليجية. وشارك هؤلاء الشباب بشكل واضح بالنهضة التنموية العملاقة التي شهدتها بلداننا الخليجية حتي أننا شاهدنا الكثير منهم يتبوأ الكثير من المراكز القيادية.

هؤلاء الشباب الصغار تتعرض عقولهم قبل قلوبهم الآن لهجمات الكترونية مليئة بالصور والفيديوهات للكوارث الإنسانية والمذابح الفظيعة التي تحدث في بلاد الشام. الله وحده العالم بمدى تأثير ذلك الكم الهائل من الأمور البشعة علي عقول هؤلاء الشباب. مجازر لم يشهد التاريخ الإنساني مثل فظاعتها. واحد أمثلتها ما حدث الأسبوع الماضي في قرية الحولة حيث تم ربط وتقييد أكثر من 50 طفلا وتم نحرهم بالسكاكين كالخراف. هذا النظام المجنون في دمشق بهذا الفعل الشنيع لا يقتل شعبه فقط بل انه يكاد أن يتسبب بـ"لوثات عقلية" لشبابنا. تصوروا شباب يتلقون هذه الصور والفيدوهات على تلفوناتهم وعلي أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم عشرات المرات يوميا. ماذا سيحدث لهؤلاء الشباب؟

فقط دكاترة علم النفس يستطيعون الإجابة على هذا السؤال. لكنني استطيع اخبركم عن بعض الشباب الذين اعرفهم وكيف أثرت هذه المناظر فيهم. أصبحوا أقل تفاؤلا وقل حماسهم وانطلاقهم في الحياة. فشعورهم بالذنب تجاه اشقائهم في سوريا يقتل أي طموح او مبادرة شبابية لديهم.

استمرار الوضع السيئ في سوريا يؤثر علينا وعلي شبابنا. المطلوب هو مبادرة خليجية موحدة باتجاه مجلس الامن والدول دائمة العضوية والطلب منها إصدار قرار أممي بحماية الشعب السوري من نظامه المجنون..يجب ان بين لاصدقائنا وحلفائنا ان الذي يجري في سوريا يؤثر بشكل سيئ علينا وان النار المشتعلة هناك بدأ يصلنا بعض شرارها. وشبابنا اذا استطعنا التحكم بهم اليوم، فغدا لن نستطيع.

المطلوب هو قرار صادر من مجلس الامن بإعطاء الرئيس السوري مهلة زمنية محددة لمغادرة البلد هو وحاشيته وإلا واجه إجراء عسكريا ضده شخصيا.

غنيم الزعبي