قائد فرقة بغداد يعلن عن استشهاد 17 من عناصر الحرس الجمهوري

مقاتلان عراقيان امام عربة استطلاع اميركية مدمرة في الكفل قرب الحلة

بغداد - اعلن قائد فرقة بغداد في الحرس الجمهوري عبر التلفزيون العراقي ان 17 عنصرا قتلوا وان 35 آخرين جرحوا في صفوف فرقته.
وقال الضابط اللواء الذي لم يفصح عن هويته ان الفرقة لا تزال كاملة "واننا مستعدون لمواجهة العدو" حيثما هو موجود.
وكان ناطق عسكري عراقي نفي الاربعاء تدمير فرقة بغداد التابعة للحرس الجمهوري كما سبق واعلنت القيادة الوسطى الاميركية في قطر، في وقت نقل التلفزيون العراقي عن صدام حسين تأكيده ان بغداد ستهزم مهاجميها.
وقال ناطق عسكري عراقي "لا اساس لهذه الادعاءات من الصحة وما هي الا جزء من حملة معادية"، مضيفا "على العكس ان فرقة بغداد متماسكة وبمعنويات عالية وهي جاهزة لملاقاة العدو وتدميره ولم تتكبد اي خسائر".
وكان مسؤول في القيادة الوسطى الاميركية في قطر اعلن اليوم الاربعاء ان الوحدات الاميركية "دمرت" فرقة بغداد التابعة للحرس الجمهوري العراقي المتمركزة في منطقة الكوت (150 كلم جنوب شرق بغداد).
وقال الجنرال فنسنت بروكس في مؤتمر صحافي عقده في مقر القيادة في قطر "ان الفرقة الاولى من المارينز هاجمت فرقة بغداد قرب مدينة الكوت وعبرت نهر دجلة".
واضاف "تم تدمير فرقة بغداد". وتابع "هذا يعني ان قيادتها انفرطت، وان قسما من تجهيزاتها دمر، واننا قتلنا او اسرنا عددا من عناصرها".
من جهة ثانية، تحدثت مصادر الاميركيين اليوم عن استمرار التقدم باتجاه بغداد.
وقال الجنرال بيتر بايس نائب رئيس هيئة اركان الجيوش الاميركية الاربعاء ان القوات البرية والجوية الاميركية تدمر فرقا عراقية في محيط بغداد والكوت.
واوضح بايس خلال مقابلة مع محطة "سي ان ان" التلفزيونية الاميركية "ان القوة المشتركة للضربات الجوية والعمليات البرية تؤدي الى تدمير فرق عسكرية عراقية تنتشر داخل بغداد والكوت وفي محيطهما".
في هذا الوقت، اكد الرئيس العراقي صدام حسين الاربعاء ان القوات العراقية لن تترك قوات التحالف الاميركي البريطاني "تمر الى بغداد".
وقال الرئيس العراقي، وفق ما اورد التلفزيون العراقي الرسمي في رسالة جوابية لابنة شقيقه ثريا برزان التكريتي التي كتبت له رسالة دعم "هناك الآلاف المؤلفة من الجند يدافعون عن وطن الاقداس والمقدسات".
واضاف "لن يتركوا (العدو) يمر الى بغداد حتى ينهزموا عائدين خائبين الى بلدهم".