في يوم الكتاب العالمي: مكتبة الإسكندرية تحتفي بـ 'معجم البابطين'

ليلتان في الثغر على شرف معجم القرنين

في إطار بروتكول التعاون والإتفاقيات المبرمة بين مكتبة الإسكندرية، ومؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري، تتعاون المؤسسة والمكتبة عي إحياء الاحتفال باليوم العالمي للكتاب الذي يوافق 23 إبريل/نيسان من كل عام بعقد ندوة على امتداد يومي الأربعاء والخميس، تنطلق في الخامسة من مساء الأربعاء، حول "معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين".

تشتمل الجلسة الافتتاحية على كلمات: مدير مكتبة الإسكندرية، ورئيس مجلس أمناء مؤسسة البابطين، والمشاركين.

وتناقش الندوة، عبر جلساتها الثلاث، عدة بحوث؛ ويرأس جلستها الأولى الدكتور محمد زكريا عناني وتضم محاضرة للدكتور إبراهيم السعافين بعنوان "ملامح تطور حركة الشعر العربي الحديث في معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين"، تعقبها محاضرة بعنوان "اتجاهات الشعر في معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين" للدكتور فوزي عيسى، أما محاضرة الدكتورة رشا صالح فموضوعها "مظاهر الثقافة الفرنسية في إنتاج بعض شعراء المعجم".

ويرأس الدكتور محمد مصطفى أبوشوارب الجلسة الثانية وموضوعها "حضور الوطن في نصوص شعراء المعجم" وفيها يحاضر الدكتور مدحت عيسي في الموضوع ذاته، وتتحدث الدكتورة مريم الحسيني حول "الشعراء من غير العرب في المعجم"، وتلقي الدكتورة ندى يسري محاضرة عن "خطاب السلطة في القصيدة العربية الحديثة: دراسة إنتاج الشعراء اليهود في المعجم"، وتتوقف الدكتورة نهى حمدي أمام "الموروث ونزعات التجديد لدى شعراء المعجم".

وفي الجلسة الثالثة يتحدث الدكتور أحمد عوين عن "شعراء مدرسة أبوللو وحضورهم في هذا المعجم"، والدكتور محمد عبدالحميد خليفة عن "الشعراء الأكاديميين في المعجم"، والكتور محمد أبوعلي عن "التأمل في شعر المهجر"، ويرأس هذه الجلسة الدكتور أحمد درويش.

وتتسع هذه المناسبة لتنظيم أمسيتين شعريتين لعدد من فرسان القصيدة العربية من مختف الأجيال؛ يدير الأولى الشاعر فؤاد طمان، ويدير الثانية الشاعر الدكتور فوزي عيسى.

ويشير الدكتور محمد مصطفى أبوشوارب، مساعد أمين عام المؤسسة، أن هذا المعجم يضم تعريفًا بأكثر من ثمانية آلاف شاعر من العرب، أو من الذين كتبوا الشعر بالعربية.