في مقابلة خاصة مع فضائية أي ان بي: بلال يعبر عن ارتياحه لنتائج تقرير برامرتس

ابواب دمشق مفتوحة دائما للبنانيين

بيروت - اعلن وزير الاعلام السوري محسن بلال في حوار مع محطة اي ان بي الفضائية ان سوريا "مرتاحة مبدئيا" لتقرير القاضي البلجيكي سيرج برامرتس المكلف التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري.
وقال محسن بلال في مقابلة بثتها المحطة مساء الاحد ان سوريا تعاونت بشكل كامل مع القاضي سيرج براميرتس رئيس لجنة التحقيق الدولية وان تقرير القاضي الدولي اشار بشكل واضح الى تعاون سوريا الكامل معه.
واضاف الوزير في سياق حوار ادلى به لمحطة اي ان بي التي تبث من لندن ولبنان، ان لقاء الرئيس بشار الاسد ونائبه فاروق الشرع بالقاضي براميرتس "دليل قاطع على النوايا الطيبة والحسنة لدى سوريا لايصال التحقيق الى نهايته لكشف الحقيقة ودليل على براءة سوريا نظاما وبلدا وأشخاصا من جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري".‏
واضاف الوزير في الحوار نفسه ان التعاون السوري كان بهدف التوصل الى كشف الحقيقة والوصول الى الجناة الذين ارتكبوا هذه الجريمة.
وشدد بلال على ان كشف الحقيقة يخدم سوريا والعدالة خاصة أن اغتيال الحريري الذي كان صديقا لسوريا يعد ضربة موجهة لسوريا التي ليس من شيمها ان تغدر أو تقتل.‏
واكد الدكتور بلال ان سوريا ماضية وجادة في اكتشاف الحقيقة والقتلة ليس لانها متهمة، بل لانها منطلقة من البراءة وتعمل من اجل الحقيقة موضحا أن تقرير براميرتس اكد وبشكل دقيق وموضوعي التعاون التام لسوريا معه.‏
وحول العلاقات اللبنانية السورية اكد الوزير في حديثه "على الترابط التاريخي والمصير المشترك بين البلدين الشقيقين وقال ان ابواب دمشق مفتوحة دائما للاخوة اللبنانيين الذين يريدون علاقات متميزة مع سوريا وان سوريا تنطلق في علاقاتها مع الاشقاء العرب من موقعها الثابت تجاه القضايا القومية والصراع العربي الاسرائيلي ولذلك فهي ترحب بكل الاخوة العرب المخلصين لقضاياهم القومية".‏
وأوضح الوزير انها علاقات قربى ولغة وتاريخ مشترك وأن سوريا ستبقى الى جانب لبنان وسيبقى لبنان الى جانب سوريا، لافتاً الى أن من يريد علاقة سوريا لبنانية متميزة عليه أن يأتي الى دمشق مباشرة ولا يذهب الى واشنطن ونيويورك ومجلس الأمن ليشكوها، مشيراً الى أن أبواب دمشق مفتوحة لجميع اللبنانيين.‏
وأضاف بلال أن من أخطأ عليه أن يعترف بخطئه وقد حصلت أخطاء من بعض الأطراف اللبنانية وأسيء لسوريا من قبل هذه الأطراف ونحن نرفض أن تستمر هذه الأطراف بخطئها.
وإذا أرادت هذه الأطراف أن تكون العلاقة بين البلدين أخوية ومميزة عليها أن تقول انها أخطأت وتعترف بخطئها.
وقال الوزير حول الحوار اللبناني "نحن مع نجاح الحوار بين تيارات الشعب اللبناني كافة وننتظر ان يخرج اللبنانيون موحدين وبالتالي ان يكون لبنان معافى وسليما، ومن الواضح ان السياسة تجاه سوريا وتجاه العدو الإسرائيلي وان يكون محصنا ولديه مناعة تجاه الوصايا الاجنبية مجددا حرص
وقال محسن بلال في مقابلة بثتها محطة ايه ان بي الاحد ان سوريا تعاونت بشكل كامل مع القاضي سيرج براميرتس رئيس لجنة التحقيق الدولية وان تقرير براميرتس اشار بشكل واضح الى تعاون سوريا الكامل معه.
واضاف الوزير في سياق حوار ادلى به لمحطة ايه ان بي التي تبث من لبنان، ان لقاء الرئيس بشار الاسد ونائبه فاروق الشرع بالقاضي براميرتس "دليل قاطع على النوايا الطيبة والحسنة لدى سوريا لايصال التحقيق الى نهايته لكشف الحقيقة ودليل على براءة سوريا نظاما وبلدا وأشخاصا من جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري".‏
واضاف الوزير في الحوار نفسه ان التعاون السوري كان بهدف التوصل الى كشف الحقيقة والوصول الى الجناة الذين ارتكبوا هذه الجريمة.
وشدد بلال على ان كشف الحقيقة يخدم سوريا والعدالة خاصة أن اغتيال الحريري الذي كان صديقا لسوريا يعد ضربة موجهة لسوريا التي ليس من شيمها ان تغدر أو تقتل.‏
واكد الدكتور بلال ان سوريا ماضية وجادة في اكتشاف الحقيقة والقتلة ليس لانها متهمة، بل لانها منطلقة من البراءة وتعمل من اجل الحقيقة موضحا أن تقرير براميرتس اكد وبشكل دقيق وموضوعي التعاون التام لسوريا معه.‏
وحول العلاقات اللبنانية السورية اكد الوزير في حديثه لمحطة ايه ان بي "على الترابط التاريخي والمصير المشترك بين البلدين الشقيقين وقال ان ابواب دمشق مفتوحة دائما للاخوة اللبنانيين الذين يريدون علاقات متميزة مع سوريا وان سوريا تنطلق في علاقاتها مع الاشقاء العرب من موقعها الثابت تجاه القضايا القومية والصراع العربي الاسرائيلي ولذلك فهي ترحب بكل الاخوة العرب المخلصين لقضاياهم القومية".‏
و أوضح الوزير انها علاقات قربى ولغة وتاريخ مشترك وأن سوريا ستبقى الى جانب لبنان وسيبقى لبنان الى جانب سوريا، لافتاً الى أن من يريد علاقة سوريا لبنانية متميزة عليه أن يأتي الى دمشق مباشرة ولا يذهب الى واشنطن ونيويورك ومجلس الأمن ليشكوها، مشيراً الى أن أبواب دمشق مفتوحة لجميع اللبنانيين.‏
وأضاف بلال أن من أخطأ عليه أن يعترف بخطئه وقد حصلت أخطاء من بعض الأطراف اللبنانية وأسيء لسوريا من قبل هذه الأطراف ونحن نرفض أن تستمر هذه الأطراف بخطئها.
وإذا أرادت هذه الأطراف أن تكون العلاقة بين البلدين أخوية ومميزة عليها أن تقول انها أخطأت وتعترف بخطئها.
وفي ختام حديثه الى محطة أيه ان بي، قال الوزير حول الحوار اللبناني "نحن مع نجاح الحوار بين تيارات الشعب اللبناني كافة وننتظر ان يخرج اللبنانيون موحدين وبالتالي ان يكون لبنان معافى وسليما، وواضح السياسة تجاه سوريا وتجاه العدو الإسرائيلي وان يكون محصنا ولديه مناعة تجاه الوصايا الاجنبية مجددا حرص سوريا على وحدة لبنان واستقلاله وسيادته".‏