في مصر.. شواطئ 'شرعية' للنساء فقط

قوارب الجيت سكي 'تتلصص' من حين لاخر

مارينا - هنا يبدأ اليوم بالاناشيد الدينية ويمنع التقاط الصور: انه شاطئ "لا فام" (المرأة) المخصص للنساء الملتزمات دينيا في مصيف مارينا المصري على ساحل المتوسط.
هذا الشاطئ الممتد لمسافة 50 متر والموضوع بحرص بعيدا عن الأعين وراء حواجز من افرع النخيل مقام في هذا المنتجع الساحلي الراقي منذ أربع سنوات.
في الصباح وفيما تستعد أولى السابحات لتغيير ملابسهن وارتداء لباس بحر من قطعة واحدة او بيكيني من قطعتين تنطلق فجأة الاناشيد الدينية من مكبر الصوت قبل ان تنتقل الوصلة الموسيقية الى اشهر الاغاني الغربية وبعدها الى أحدث الأغاني العربية.
ومع اتساع نطاق ظاهرة التحجب في مصر التي تشمل جميع الطبقات الاجتماعية استغل بعض المستثمرين هذا الوضع لتحقيق ارباح اذ ان قضاء يوم على شاطئ "لا فام" يكلف الراغبات مبلغ 75 جنيها (9 يورو) في الايام العادية و85 جنيها في يومي عطلة نهاية الاسبوع.
ويعد هذا المبلغ باهظا بالنسبة للمصري المتوسط ولكنه تافه بالنسبة لنساء الطبقة الثرية حيث لا يضمن لهن احترام خصوصيتهن فحسب وانما ايضا الاستمتاع بتدخين الشيشة والرقص من خلال مسابقات يومية للرقص الشرقي او حتى ارضاع اطفالهن.
وتقول صفاء وهي امرأة ستينية من سكان القاهرة وقد استلقت على كرسي طويل امام البحر، "من وقت لوقت استدير للنظر خلفي فلا ارى رجالا والحمد لله".
وتضيف ان "السير امام الرجال بالمايوه حرام .. وفكرة تخصيص شاطئ للنساء فكرة ممتازة".
وعلى بعد امتار تقول مروة التي ارتدت فستانا اصفر قصيرا فوق المايوه، "بصفتي محجبة ليس امامي خيار اخر سوى ارتداء لباس البحر الشرعي، لكنه ليس عمليا".
وترتدي بدلة البحر هذه التي تغطي الجسم كله العديد من النساء المحجبات اللاتي يترددن على الشواطئ المختلطة في مصر.
واذا كانت مروة سعيدة بالتحرك بتلقائية وحرية بعيدا عن نظرات الشباب والرجال الفضولية الا ان هناك شيئا يثير اعصابها: قوارب الجيت سكي التي تمر من حين لاخر من على بعد والتي يحاول ركابها الشباب اختلاس النظر لرؤية ما يحدث على شاطئ لا فام.
اختلاس النظر الى النساء هو بالتحديد ما دفع سارة الفتاة العشرينية الى الهرب من الشواطئ المختلطة الى هذا البلاج حيث تستمتع بارتداء البيكيني.
وتقول سارة "هنا لا نضطر الى تحمل نظرات الرجال وهو الامر غير المحتمل في الشواطئ المختلطة".
وفي عام 2004 عند اقامة "اليشمك" الذي كان اول شاطئ مخصص للنساء في مصر اكد مؤسسه وليد مصطفى "لا يمكننا ان ننسى اننا في النهاية مجتمع محافظ وان علينا ان نستجيب لاحتياجات المجتمع".
وترى خبيرة علم النفس دلال البزري ان ذلك "يعكس المناخ العام في البلاد الذي يقترب احيانا من نوع من الهوس الديني".
وتبدي ادارة الشاطئ حرصا بالغا فعند المدخل يتم تفتيش الحقائب بدقة بحثا عن آلات تصوير خوفا من وضع صور للفتيات بالبيكيني على الانترنت.
واذا كانت المترددات على هذا الشاطئ يؤكدن انهن يلجان اليه للاستمتاع بالبحر مع الالتزام بتعاليم دينهن فان البعض غير مقتنع بذلك.
ويقول احد المكلفين بالامن على بعد امتار من مدخل الشاطئ "يا له من انحلال" محتجا على المغالاة في الوسائل الموضوعة للترفيه عن هؤلاء النسوة وتسليتهن.
ويعقب سائق سيارة باحتجاج "لماذا لا يرقصن في بيوتهن"، مضيفا "يفترض عليهن ان يخفن الله وليس الرجال".