في مصر.. البطال يحرق نفسه والعامل ايضا

المصريون يقتلون 'البوعزيزية' ويدفنونها

القاهرة - قال مصدر امني ان عاملين مصريين في شركة خاصة لصناعة النسيج في محافظة المنوفية (دلتا النيل) اضرما النار في جسديهما الخميس احتجاجا على قرار المسؤولين في الشركة بنقلهما الى اقسام اخرى.

واوضح المصدر ان العاملين نقلا الى احد مستشفيات المحافظة حيث تقع الشركة التي يعملان فيها.

واضاف المصدر ان مصطفى عبد الحميد مقشط (55 عاما) وهو عامل فني قام بسكب كمية من البنزين على نفسه واشعل النيران فى ملابسه اعتراضا على قرار الشركة بنقله الى قسم الامن.

واوضح المصدر ان العامل الثاني ويدعى أحمد مغاوري النقيب (40 عاما) وهو مشرف في قسم الغزل بالشركة قام بعمل مماثل بعد نقله الى موقع عمل اخر داخل الشركة يرتب عليه العمل ساعات اضافية.

واكد المصدر ان المسؤولين في الشركة الغوا قراري النقل وتولت النيابة التحقيق في الحادثتين.

وكان ثلاثة مصريين اضرموا النار في انفسهم الثلاثاء وتوفي احدهم متأثرا بجروحه في الاسكندرية.

وشهدت دول عربية عدة خلال الايام الاخيرة العديد من محاولات الانتحار حرقا.

وبدأت هذه السلسلة من الحوادث في السابع عشر من كانون الاول/ديسمبر الماضي عندما فارق الشاب التونسي محمد البوعزيزي الحياة بعد ان اضرم النار في نفسه بسبب سوء احواله المعيشية واضطراره الى بيع الخضروات رغم انه يحمل شهادة جامعية.

وكان هذا الحادث بمثابة الفتيل الذي فجر انتفاضة شعبية في تونس سقط خلالها 87 قتيلا وانتهت بسقوط الرئيس زين العابدين بن علي وفراره خارج البلاد يوم الجمعة الماضي.