في مالي، يؤيدون العراق عبر الرسائل القصيرة

باماكو - من سيرج دانيال
تأييد على الطريقة المالية

من هاتفه النقال يرسل عاج موسى المهندس المالي الشاب رسالة تقول "اصدروا الأوامر لقواتنا في جنوب العراق بالاستمرار في اطلاق النار على الامير كيين" فيجيبه المرسل اليه فورا "علم سيدي الجنرال، وخلال ساعتين فقط سيتم القضاء على العدو".
فقد اصبح تبادل الرسائل الخطية بواسطة الهواتف النقالة ولا سيما بشان الحرب في العراق "الرياضة المفضلة" للعديد من ابناء مالي منذ ان بدأت الولايات المتحدة وبريطانيا الحرب على هذا البلد. وتتسم كل هذه الرسائل بلهجة معادية بوضوح للولايات المتحدة.
وتبعث الصعوبة التي تواجهها القوات الاميركية والبريطانية في دخول بغداد بعد احد عشر يوما من بداية عملياتها السرور في قلوب العديد من ابناء باماكو المناهضين للتحالف والذين يعبرون عن شعورهم هذا من خلال هواتفهم النقالة.
ويقول مامادو ديارا عالم الاجتماع المالي "انها طريقة للتنفيس عن المشاعر تظهر تضامن هؤلاء المحاربين بالهواتف النقالة مع العراق".
ويصعب في الواقع العثور بين هذه الرسائل المتبادلة على واحدة فقط مؤيدة للاميركيين.
وتقول رسالة ارسلت السبت بعد مقتل اربعة جنود اميركيين في عملية انتحارية نفذها ضابط في الجيش العراقي "الله معكم". وتقول اخرى "صدام حسين اصبح بطل باماكو" مكررة عنوان الصفحة الاولى لجريدة محلية.
ويوضح المحامي ابراهيم مايغا ان "المواطن المالي لا يحب الظلم. وعلاوة على ذلك فان العراق بلد مسلم ومن ثم هناك تضامن كلي مع شعبه".
وبعد نقد لاذع للصحف الاميركية "التي تغرق العالم بالاخبار الكاذبة" والتذكير بثلاث تظاهرات مناهضة للاميركيين في باماكو انتهت رسالة وردت الى صحافي في وكالة فرانس برس بالدعوة الى "مقاطعة مشروب الكوكا كولا" رمز الولايات المتحدة.
وابناء مالي الذين يبدو انهم تاثروا بشدة بالمشاهد التي تنقلها قنوات التلفزيون الاجنبية عن العراق ينددون كذلك ب"عجز الامم المتحدة" وصمت "رجال الاعمال الدوليين".
وتقول رسالة هاتفية "اليوم بغداد ساحة دمار لكن الشعب العراقي الذي اسقط عدة طائرات معادية لا يزال صامدا لا يقهر".
وتقول اخرى "العراق لا يقهر. والدليل ان الله اوقف تقدم الاميركيين واعماهم بعواصف رميلة وامطار موحلة".
ويقول فني في شركة الاتصالات في مالي "هذا شىء غير عادي، لم يحدث ابدا ان استخدمت الرسائل الهاتفية للتخاطب بمثل هذا القدر" مشيرا الى ان حتى بعض الوزراء تلقوا رسائل من مجهولين بشان النزاع في العراق.
وقال "الناس في حاجة ملحة للتعبير عن مكنوناتهم" ويزيد من سهولة هذه الطريقة ان "الرسائل الهاتفية غير مدفوعة".