في لبنان، القمامة مصدر الهام فني

مشروع صديق للبيئة

بيروت - ابتكرت مهندسة الديكور اللبنانية حنان بارودي طريقة لاعادة تدوير المهملات في منزلها لتتمخض التجربة عن أعمال فنية جميلة ومفيدة.
وتبدع حنان من مهملات المنزل غير القابلة للتحلل أعمالا فنية مثل قطع الاثاث والصور والمرايا والمزهريات وغيرها.
فهي تجمع أوراق الصحف وأكياس البلاستيك والزجاج ثم تخضعها لخيالها الفني. وباستخدام مادة لاصقة وبعض الالوان تبدع أعمالا فنية مختلفة.
ورغم ان حنان عملت لفترة طويلة وبكل جد من أجل ان تعرض اعمالها امام الجمهور فهي تسعى ايضا الى الحصول على الاعتراف بها كرائدة في ابتكار وسائل بسيطة لحماية البيئة.
وقالت حنان "لقد صنعنا اليوم مزهرية تتألف من وعاء كان يحتوي على مواد غذائية. كما استعملنا مجموعة كبيرة من اكياس النيلون الاكثر ضررا بالبيئة فحاولنا ان نجمعها على شكل مزهرية".
وأضافت "من المؤكد انه في كل بيت يوجد جرائد لذلك نحن نحاول ان نستعمل أشياء موجودة بين أيدينا بين يدي الام والولد والاب. هذه أغراض نريد التخلص منها ولكن في نفس الوقت لا نريد أن نخرجها من المنزل لذلك جمعناها بشكل مزهرية جميلة للبيت".
وتعد هذه أول محاولة على الاطلاق في لبنان وربما في منطقة الشرق الاوسط لابداع أعمال فنية من المهملات.
وتقول حنان انها نشأت في منزل اعتاد أفراده على صناعة الاشياء يدويا وانها عندما كبرت قررت ان تتفنن فيما تعلمته وان تتخذ من ابداع الاشياء يدويا مستقبلا مهنيا.
وقالت حنان "أنصح كل أم وأب أن يقوم باعمال يدوية في البيت لكي يحثوا اولادهم على مثل هذه الاعمال وهم قدوة لهم وهذا عمل جميل جدا. انا لو لم اعش في بيت حيث الجميع يصنع اشياء يدوية لم اكن لابدع مثل هذه الحرفة والتي وبعد اختصاصات عديدة اخترتها عملا لي وأصبحت جزءا مني".
ويحاول جيران حنان الذين تحمسوا لفكرتها مساعدتها من خلال جمع مهملات منازلهم لانها ربما تحتاجها لانتاج عمل فني جديد.
وتعتزم حنان اقامة مشغل فني دائم كي تستطيع انتاج مزيد من الاعمال. وستعمل في مشغلها على تعليم الشباب في محاولة لتوسيع ثقافة اعادة التدوير التي قد تكون وسيلة مؤثرة في تقليل كمية النفايات في لبنان.
وأقيم معرض لاعمالها مؤخرا في قصر منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) بالعاصمة بيروت واشتمل المعرض أساسا على أثاث من منزلها. وأبهرت جودة الاعمال الفنية الكثير من زوار المعرض.
وقال معروف زهر الدين الذي زار المعرض "هذا هو الابداع في هذا المعرض. نشعر ان اشياء مهملة ومشغولة بطريقة لا تظهر فيها انها مهملات بل تحف فنية. انه شيء ملفت وجميل جدا".
وقالت جمال جلخ التي زارت المعرض أيضا "أنا من جهتي أحب هذا النوع من الاعمال. أحب أن يكون لدي في البيت أكثر من قطعة من هذه الاشياء. وهذه الامور يكون الاقبال عليها حسب الرغبة. انا في الاجمال أشجع وأحب هذه الامور كثيرا".
ويعاني لبنان من انتشار مقالب القمامة التي تتركز غالبا في المدن وبالقرب من المناطق السكنية وموارد المياه والشواطئ مما يتسبب في أزمة تلوث.