في سكرات الموت، تتجلى الكائنات الفضائية!

بوشمان يدعم مزاعمه بـ'أدلة مصورة'

واشنطن - ذكر أحد كبار العلماء السابقين في شركة لوكهيد مارتن الاميركية للصناعات العسكرية لحظات قبل ان يفارق الحياة، ان وجود كائنات فضائية حقيقة وأن بعضها قد زار كوكب الأرض في اكثر من مناسبة.

وقال بويد بوشمان الذي يعمل ضمن فريق علماء اكبر شركة صناعات عسكرية في العالم، في مقطع فيديو مدته 33 دقيقة صور في لحظاته الأخيرة على فراش الموت "لدي تصريح سري أود الإدلاء به"، ثم بدأ في سرد حوادث وقعت بسبب الكائنات الفضائية، على حد قوله، منها حادثة "روزويل" في العام 1947، عندما تحطم بالون مراقبة عسكري من سلاح الجو الأميركي.

وتم تصوير المقطع قبل وقت قصير من وفاة بوشمان في 7 أغسطس/آب عام 2014، إلا أن المقطع لم يظهر إلا مؤخرا، وبدأ يحظى باهتمام واسع النطاق.

وتحدث بوشمان عن تفاصيل حول زوار الفضاء والأجسام الغريبة والتكنولوجيا المضادة للجاذبية، التي تطورها الولايات المتحدة وروسيا والصين في المنطقة 51 (منشأة في الجيش الأميركي)، كما يقول.

واستدل العالم لاثبات مزاعمه بما قال انها "أدلة مصورة" على وجود الكائنات الفضائية.

ووصف بوشمان الكائنات بأنها تملك عيونا وأنوفا مختلفة عن البشر، وأنها تستطيع قراء توارد الخواطر العقلي.

وادعى العالم ان طول الكائنات حوالي 1.5 متر، ولديها ثلاثة عظام بارزة على الظهر، وأضلاع أقل من البشر، وأصابع يدين وقدمين مثل البشر.

ووفقا لتصريحات العالم فهناك نوعان مختلفان من هذه الكائنات، وهما يعيشان في مجتمع أشبه بمزرعة للماشية، جماعة منهم رعاة بقر، والجماعة الأخرى لصوص يسرقون الماشية، كما قال أن عمر بعضهم يمكن أن يمتد إلى 230 عاما.

ويعتقد بوشمان ان "رعاة البقر" أكثر ودا ويميلون لعمل علاقة افضل مع البشر.

وذكر العالم الاميركي أن المخلوقات الفضائية هم سكان كوكب يسمى "كانتومنيا"، الذي يقع على بعد 68 سنة ضوئية عن الأرض، ومع ذلك فالمسافة تأخذ منهم فقط 45 دقيقة للوصول إلى كوكبنا.

وقال بوشمان أنه رأى فعلا منازلهم لأنه أعطى لهم كاميرا لالتقاط صورها، ومع ذلك من الصعب معرفة ما تحتويه تلك الصور لأنها تظهر ضبابية.

وتبقى تصريحات العالم المتوفى غير قابلة للتدقيق والتحقق منها لأن كل الأدلة التي ظهرت معه في الفيديو يمكن شرائها ببساطة من متاجر وول مارت الأميركية.