في بعلبك: بذخ راقص في «الفا ليلة وليلة»

بعلبك (لبنان) - من ربى كبارة
مدرجات بعلبك القديمة تعيش أجمل لحظاتها مع تواصل ليالي المهرجان

ببذخ راقص واجساد تتلوى بخفة وانسياب على وقع موسيقى مزجت تراث الغرب بمناخ الشرق قدم الكوريغراف اللبناني عبد الحليم كركلا عمله الجديد "الفا ليلة وليلة" وسط هياكل بعلبك الرومانية.
على مدى ساعتين مساء الخميس استمتع نحو خمسة آلاف مشاهد غصت بهم مدرجات مهرجانات بعلبك الدولية بالعمل وبما تضمنه من ازياء تبهر النظر ومشاهد لقصور شاهنشاه وشهريار بمكائدها وفسادها وللاسواق الشعبية واسواق النخاسة.
"كل حدث فني يشهده لبنان يشكل تحد للزمن الصعب" يقول المسرحي اللبناني ريمون جبارة المستشار الفني لفرقة كركلا.
ويضيف جبارة "عمل كركلا هذا هو بالاضافة الى التحدي عمل يجمع الاصالة والشمولية. هو يبتعد عن التقوقع في التراث الذي يحول التراث الى سجن ويبتعد عن الخوف من العالمية الذي يقزم اي انفتاح على حضارات العالم".
تروي "الفا ليلة وليلة" حكاية مملكتا شاه زمان وشقيقه شهريار في اجواء تراثية تستعيد تعابير مثل السند والهند وسمرقند وشهرزاد. انها تجسد اسطورة شهرزاد تعيد شهريار، من الشر الغارق فيه بسبب خيانة زوجته، الى درب الخير مفعما بحبها من رواياتها الليلية المشوقة وفق اسلوب "وفي الصباح سكتت شهرزاد عن الكلام المباح".
مدة العمل ساعتان وقد نفذ ديكوراته واضاءته خبيران ايطاليان. وهو يتالف من فصلين يضمان 19 لوحة تجسدان تفاصيل حكايات يقدمها الراوي تدريجيا باشعار صاغها الشاعر اللبناني سعيد عقل.
"الفا ليلة وليلة" من انتاج مدينة دبي للاعلام. وقد امضى كركلا ثلاثة اعوام في اعداده بمساعدة نجله ايفان في الاخراج وابنته اليسار في الكوريغرافيا.
شاركت في العمل اسماء لبنانية معروفة منها انطوان كرباج ورفعت طربيه في التمثيل، وايلي شويري وسيمون عبيد وجوزف عازار في الغناء.
كما شاركت في الغناء هدى حداد شقيقة الديفا اللبنانية فيروز التي رافقتها في معظم مسرحيات الرحابنة الغنائية وذلك في اول عمل لها مع فرقة كركلا.
اما الموسيقى فاعتمدت على معزوفتين عالميتين مشهورتين، شهرزاد لريمسكي كورساكوف وبوليرو لموريس رافيل. وشارك الموسيقى الايراني تهوشنغ كامارا مع الموسيقيين اللبنانيين توفيق الباشا وشربل روحانا في اعادة توزيع هذين العملين باستعمال العود والسنطور والربابة ليتلاءما مع روح الشرق.
وتختتم مهرجانات بعلبك الدولية نشاطاتها في 9 آب/اغسطس.
ومن ابرز المشاركين في هذه المهرجانات ملك الرقص الايرلندي مايكل فلاتلي الاميركي الاصل وفرقته، والمغني والعازف والموسيقي جيلبرتو جيل من البرازيل، اضافة الى الثنائي الروماني الفرنسي انجيلا جورجيو وروبرتو الانيا ترافقهما السمفونية الوطنية اللبنانية.
كما تقدم مهرجانات بعلبك الدولية التي استؤنفت عام 1997 بعد انقطاع بدأ عند اندلاع الحرب اللبنانية عام 1975، نشاطين لبنانيين اخرين اضافة الى "الفا ليلة وليلة" هما امسية موسيقية تقدمها الاوركسترا السيمفونية اللبنانية بقيادة وليد غلمية، وامسية اداء موسيقي ارتجالي وانشاد قصائد لكبار الشعراء العرب من اعداد نضال الاشقر.
والمهرجانات الدولية التي درج لبنان منذ سنوات على احيائها خلال فصل الصيف بمشاركة اعلام فنية دولية في عالم الموسيقى والغناء والرقص، انطلقت في 4 تموز/يوليو مع افتتاح مهرجانات بيت الدين الدولية نشاطاتها بعروض للمسرحية الغنائية البريطانية "كاتس".
تستمر مهرجانات بيت الدين حتى 10 آب/اغسطس ومن ابرز المشاركين فيها تينور الاوبرا جوزيه كاريرا امسية واحدة ترافقه للمرة الاولى السوبرانو اللبنانية ريما طويل مع اوركسترا بودابست السيمفونية.
ومن الامسيات العربية لذه المهرجانات التي تقام في قلب جبل الشوف الدرزي في قصر بيت الدين الاثري الذي يعود بناؤه الى القرن التاسع عشر امسية يشارك فيها الشاب خالد من الجزائر وحكيم من مصر وسيمون شاهين من فلسطين اضافة الى اخرى يحييها زاد ملتقى مع فاديا طنب الحاج.
وتختتم الديفا اللبنانية فيروز على غرار ما جرى في السنتين الماضيتين هذه الاحتفالات باحياء امسيتين.
اضافة الى ذلك تشهد قرى مختلف المناطق اللبنانية مهرجانات محلية بمشاركة لبنانية وعربية يتم الاعلان عنها قبيل بدئها ويتوقع ان تكون اكثر حيوية هذا الصيف، الاول بعد المضايقات التي يواجهها العرب في اميركا وبعض دول اوروبا، والذي يشكل للبنان "فرصة ذهبية" لاستعادة موقعه السياحي المميز الذي جعل منه قبل الحرب الاهلية (1975-1990) قبلة السياح ولا سيما العرب منهم.