في بريطانيا: الزواج لا يعنى اقتسام الأموال!

احبك اه، أشاركك فلوسي لأ

لندن - كشف بحث جديد أن الشبان الذين يعدون العدة للزواج في بريطانيا يعمدون إلى تملق بعضهم الاخر بشأن وعود الارتباط بينهم ويحرصون على أن يتعهدوا بالمشاركة في حياتهم الزوجية لكن دون أن يتقاسموا أموالهم.
وسأل الاخصائيون النفسيون 42 من المتزوجين حديثا تراوح أعمار معظمهم ما بين العشرينيات والثلاثينيات ول السبب الذي دفعهم إلى الزواج.
وتذبذبت الاجابات بين الرغبة في المزيد من الاستقرار إلى الرغبة في تبني قيما تقليدية أو الشروع في إقامة علاقة.
بيد أن وجهة نظر مختلفة تماما برزت من المفهوم النهائي للثقة بين الزوجين ألا وهي الالتزام بالمشاركة في المال الذي يملكه كل منهما.
ولدى سؤال أفراد هذه المجموعة عن المال قال نصفهم إنهم يعتزمون فصل حساباتهم المصرفية أو إنفاق جزء صغير منها لسداد الاحتياجات الضرورية فقط.
وقالت الدكتورة كارول بورجيون الاستاذة بجامعة اكستر التي قادت فريق البحث "لقد اختار هؤلاء إقامة حياة مشتركة.فهل اختاروا اقتسام أموالهم؟". بالنسبة إلى الاغلبية كانت الاجابة "لا".
وما وجدناه في هذه المجموعة هو الرغبة في المزيد من الفصل فيما يتعلق بمعاملاتهم المالية وبنسبة تفوق ما نجده في قطاع أوسع بين الاشخاص المتزوجين".
وقالت "وجدنا أن نصف أفراد العينة على الاقل كانوا يبقون على أموالهم منفصلة تماما أو أنهم ينفقون جزءا صغيرا منها.وكان هنالك إحساس قوي جدا بالملكية المرتبطة بتلك الاموال التي يحتفظون بها في حساباتهم الشخصية".
وقالت إنه في الوقت الذي كان فيه قرارهم بشأن الزواج هو الهدف الطويل الاجل فإن الاموال المملوكة لديهم " كانت هدفا قصير الاجل".
وقالت أمام المهرجان العلمي للاتحاد البريطاني الذي أقيم في جامعة اكستر " العلاقة مع المال توحي بأن محنة مازالت مستمرة هنا وهي تجسد نوعا من التوتر" مشيرة إلى أن المتغيرات الاجتماعية ولاسيما تلك التي تؤثر على النساء تفسر إلى حد ما مثل هذا الاتجاه.
وقالت "عليكم أن تتذكروا أن تحولا حدث في النصف الاخير من القرن العشرين".
وقالت " النساء أصبحن أكثر استقلالا من الناحية المالية عما كان عليه الحال من قبل وهن لا يردن أن يفقدن تلك الاستقلالية المالية.ومن المؤكد أن بعض هؤلاء النساء كانت لديهن رغبة قوية في الابقاء على هذه النزعة الاستقلالية لانهن يعرفن ببساطة ما حدث لامهاتهن وجداتهن".
ومن بين الازواج الذين شاركوا في البحث ذكرت الاغلبية ( 69 في المئة) أن الرغبة في الاستقرار والبقاء كانت من بين الاسباب الرئيسية التي دفعتهم إلى الزواج. وقالت الدكتورة بورجيون " إنهم تزوجوا لان الزواج هو الحياة بالنسبة لهم".