في ايران: مشاهدة كأس العالم مجانية

طهران - من فارشيد مطهري
رغم عدم تأهل منتخبهم، يتابع الإيرانيون المباريات بشغف

على الرغم من أن إيران لا تشارك في كأس العالم الحالية، إلا أن مشجعي كرة القدم الايرانيين يستمتعون بمنافسات البطولة وذلك بفضل البث الحي للمباريات عن طريق تلفزيون الدولة.
ولان هناك فارقا في التوقيت بين إيران والدولتين المضيفتين اليابان وكوريا الجنوبية قدره أربع ساعات ونصف الساعة، فإن هذا يعني أن المباريات تنقل في وقت غير مناسب لكثير من العاملين الايرانيين حيث تبدأ المباراة الاولى الساعة 11 صباحا والاخيرة الساعة 4 مساء بالتوقيت المحلي.
ويذيع التلفزيون برامجا خاصة في المساء تلخص أهم أحداث اليوم كما يجري مقابلات مع خبراء الكرة يقدمون فيها التحليل الفني للمباريات.
ويتعين على الاجانب في إيران متابعة المباريات عبر شاشة التلفزيون الايراني لان أيا من القنوات الفضائية المتاحة في البلاد لا تنقل المباريات عبر الاقمار الصناعية.
بيد أن هناك بعض الامور التي لا تخلو من الغرابة. فعلى سبيل المثال يؤخر التلفزيون الايراني استقبال الصور التي يتم التقطها من المباريات لمدة 5 ثوان وعندما يقوم ببثها على شاشات التلفزيون فإن هذه الثواني الخمس تكون كافية على سبيل المثال لحذف اللقطات التي تظهر فيها مشجعات ممن ترتدين الملابس التي تكشف عن جانب من أجسامهن أو غير ذلك من المشاهد التي لا تتناسب مع التقاليد الاسلامية.
وتذاع لقطات مسجلة بدلا من اللقطات غير المرغوب فيها. ولكن على خلاف السنوات السابقة عندما كانت لقطات لا علاقة لها بالمرة التقطت لمباريات أخرى تظهر فجأة على الشاشة، فإن الصور هذه المرة تكون من المباراة نفسها.
وبرغم التغطية الشاملة للمباريات، فإن التلفزيون الايراني قام بمبادرة غير معتادة إذ أنه يستعين بأحد حكام كرة القدم بدلا من خبير كروي إلى جوار المعلق لتقييم كل قرار تحكيمي حتى الواضح منها
ويكتفي خبراء الكرة الذين عادة ما يتم اختيارهم من بين لاعبي الفريق القومي السابقين بالحديث بين شوطي المباراة ومن ثم لا تتاح لهم نفس المساحة الزمنية المتاحة للحكام.
وقد اشتد أسف المشجعين الايرانيين لاخفاق فريقهم في التأهل لكاس العالم ولاسيما بعد العروض المخيبة للآمال التي قدمها فريقا السعودية والصين وهما الفريقان الاسيويان الآخران إلى جانب البلدين المضيفين كوريا واليابان.
وكان الاتحاد الاسيوي لكرة القدم قد وضع السعودية ودولة الامارات على رأس مجموعتين في المباريات المؤهلة ومن ثم وضعت إيران ضمن المجموعة السعودية الاشد قوة.
وتدعو الصحافة الرياضية الايرانية الاتحاد الاسيوي الان إلى مراجعة تصنيف الفرق وأن كان ثمة إجماع كبير على أن أي من الفرق الاسيوية حاليا لا يمكن أن تلعب بنفس مستوى اليابان وكوريا.