في اوج الحرب... فرنسا تستبدل سفيرها في مالي

ان اوان التطهير في الخارجية الفرنسية

باريس - اعلنت فرنسا الخميس تعيين جيل اوبرسون الذي يدير خلية خاصة مخصصة لمالي ومنطقة الساحل، سفيرا لفرنسا في مالي واستدعت سفيرها الحالي كريستيان روييه قبل انتهاء مهمته.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية فيليب لاليو "في اطار تنقلات تتعلق بعدة مناصب افريقية، عرض على السلطات المالية تعيين جيل اوبرسون"، بدون ان يذكر اسباب استدعاء روييه بشكل مبكر الى فرنسا.

وكان كريستيان روييه (63 عاما) سفيرا لفرنسا في باماكو منذ 2011. وقد عرف بصراحته وكان محترما من قبل السلطات والسياسيين والمجتمع المدني المالي.

وقد ايد التدخل العسكري الفرنسي لوقف تقدم الجهاديين باتجاه جنوب البلاد.

ويأتي هذا التغيير بينما تخوض فرنسا عملية عسكرية في مالي منذ 11 كانون الثاني/يناير ونشرت نحو اربعة آلاف رجل.

كما تندرج في اطار تغيير واسع لعدد كبير من الدبلوماسيين الذي يعملون على ملفات مالي ومنطقة الساحل.

فقد اقيل مؤخرا نائب مدير ملف مالي لوران بيغو ونائبه الخاص لمنطقة الساحل جان فيليكس باغانون.

من جهة اخرى، اعلن المتحدث باسم الخارجية الخميس انه عرض على السنغال تعيين فيليكس باغانون سفيرا لفرنسا لديها.

واعتبر مراقبون سياسيون ان باريس تقوم بعملية "تطهير" في ادارتها لمواصلة نجاحها الساحق في حربها على الارهاب.

وذكرت صحيفة لوفيغارو مؤخرا ان لوران بيغو دفع ثمن تصريحات ادلى بها في تموز/يوليو 2012 تدين الفساد في غرب افريقيا وخصوصا في مالي، ادلى بها في معاهد ابحاث ونشرت على مواقع التواصل الاجتماعي.

واعربت الامم المتحدة السبت عن الامل بان تكون القوة التابعة لها قد اصبحت "موجودة بالكامل" في مالي في تموز/يوليو المقبل على ان تضم القوة الافريقية مع وحدات افريقية اخرى من التي تقاتل حاليا المجموعات الاسلامية المسلحة في هذا البلد.

وكانت فرنسا اعلنت الثلاثاء ان الامم المتحدة يمكن ان تتسلم المسؤولية في مالي اثر تصويت في مجلس الامن يمكن ان يتم في نيسان/ابريل لتشكيل قوة لحفظ السلام تنتشر في هذا البلد.