في المغرب.. موسم للمهن الإنتخابية

الرباط ــ من محمد ملوك
جرار مستأجر

بلغ الغلاف المالي الإجمالي الذي تم رصده لتمويل العمليات الانتخابية بالمغرب برسم السنة الجارية 550 مليون درهم، و تم تخصيص 150 مليون درهم من هذا المبلغ كمساهمة من الدولة في تمويل الحملات الانتخابية لفائدة الأحزاب السياسية واتحادات الأحزاب السياسية بمناسبة الانتخابات المحلية التي تجري الجمعة.
وتزامن تصاعد وتيرة الحملات الإنتخابية في المغرب ودخول الأحزاب السياسية حلبة المنافسة النهائية للظفر بنيتجة مرضية، انتعشت مهن عديدة وحرف متنوعة كانت تعاني من حالات الركود والكساد طيلة أيام السنة، وطفت إلى السطح مهن جديدة رأى فيها أصحابها فرصة لا تعوض للإستفادة من مكتسباتها المادية والمعنوية ومناسبة للخروج من براثين البطالة وقسوتها.

الطباعة والخط

أبرز المستفيدين من عائدات الحملات الإنتخابية بالمغرب هم أرباب المطابع، فهذه الأخيرة يزداد الإقبال عليها مع بداية كل موسم انتخابي مما يضطرها إلى إعلان حالة الطوارئ في مختلف أركانها، واستقبال عمال جدد، وتحمل عناء الإشتغال بالليل والنهار حتى تلبي جميع مطالب المرشحين.
يرى عبد الغني العدلوني مدير مطبعة بضواحي مدينة الرباط أن الإنتخابات موسم مربح بالنسبة إلى المطابع التي تستعيد نشاطها في هذه الفترة، لذلك لا مفر من مضاعفة الجهد للإنتفاع من هذا الإنتعاش الموسمي، ولكسب زبناء جدد في المستقبل.
ويؤكد على أن مطبعته التي تشغل أزيد من عشرين عاملا تعرف هذه الأيام زخما لم تشهده من قبل في حجم الطلبات وهو الأمر الذي دفعه إلى رفض أو تأجيل طباعة الإعلانات العادية والتفرغ التام لطباعة ما يطلبه المرشحون من ملصقات ومنشورات ومطويات وسير ذاتية.
وإذا كانت الإنتخابات فرصة تنتعش فيها حركة المطابع ، فإنها أيضا مناسبة للخطاطين لتطوير أعمالهم وإشهار أنفسهم عبر تلبية مطالب المرشحين الذين يستعينون بهم في مثل هذه المناسابات لكتابات شعاراتهم الإنتخابية بخطوط جذابة على اللافتات أو الجدران المخصصة لذلك.
طارق الحبشي واحد من الشباب المبدعين في فن الخط العربي بمدينة الرباط يعتبر أن الإنتخابات كانت ولاتزال بالنسبة إليه مصدرا مهما من مصادر الرزق، فكتابة لافتة واحدة تدر عليه مابين 300 و500 درهم، وتوفر له دعاية مجانية قلما يلقاها في باقي أيام السنة.
ويرى طارق أن الخطاطين الذين يتقنون فن الخط العربي يعانون في مثل هذه المناسبات من تطفل الطارئين على هذه المهنة، ومن انتشار الحاسوب الذي يقدم أعمالا سريعة بتكلفة أقل.

الصحف والشركات الدعائية

شركات الدعاية والإعلان وجدت هي الأخرى في موسم الإنتخابات البلدية مناسبة للبحث عن مداخيل مالية تنشط جيوب وأرصدة أصحابها، فقد انخرطت هذه الشركات بشكل عملي في إعداد البرامج الدعائية للمرشحين عبر وضع تصاميم تناسب توجهاتهم وانتماءاتهم الحزبية، وإصدار أشرطة مرئية توزع على المواطنين بالمجان وتشرح لهم أهداف وبرامج المرشحين.
أما الصحف والجرائد اليومية المستقلة فقد خصصت للأحزاب المتنافسة في الإنتخابات البلدية حيزا مهما على صفحاتها، واستغلت الإقبال الكبير عليها من قبل المرشحين لتضاعف أثمان الإعلانات، في محاولة منها للتخلص ولو نسبيا من الأزمة المالية المتربصة بها.

المقرات.. والسيارات

من الأنشطة التي لقت وتلقى رواجا كبيرا في موسم الإنتخابات بالمغرب المحلات والمقرات و "الكراجات"، فالعديد من المواطنين لا يتورعون من المضاربة في كراء محلاتهم، وهو ما يؤدي في مثل هكذا حدث إلى ارتفاع أسعارها باعتبارها النافذة التي يطل من خلالها الناخب على المرشح، والباب الذي يدخل منه مالكها إلى فترة من الرخاء المعيشي، ويترواح سعر كراء المقرات حاليا ما بين خكسة الاف وعشرة الاف درهم يتم إخلاؤها بمجرد فرز الأصوات، في حين لا تتعدى 1500 أو 2000 درهم في الأيام العادية.
وكالات كراء السيارات تعرف بدورها انتعاشا مماثلا حيث يضطر بعض المرشحين إلى الإستعانة بخدمات هذه الوكلات للقيام بحملاته الدعائية في البلدية المرشح فيها، وهو ما يكلفهم مابين 300 و600درهم يوميا للسيارة الواحدة، ولا يقتصر الأمر عند هذا الحد بل يتعداه إلى كراء الشاحنات وعربات النقل المتوسطة التي يستخدمها المرشحون في نقل أتباعهم عبر الأحياء والدروب التابعة للبلدية، وأيضا استئجار الجرارات من الفلاحين خاصة بالنسبة لمرشحي حزب الأصالة والمعاصرة الذي اتخذ من صورة الجرار شعارا له في الحملة الإنتخابية ورمزا يميزه عن باقي الأحزاب المغربية.

الهاتفون والهاتفات

مهنة جديدة قديمة طفت إلى السطح مع أول يوم للحملات الإنتخابية، وهي منهة "الهتاف"، إذ يستعين كل مرشح في حملاته الدعائية بترسانة من الشباب العاطل عن العمل وجملة من النساء الباحثات عن مورد رزق، ويقوم هؤلاء جميعا بترديد الشعارات والهتاف باسم المرشح وتعبئة الناس وإقناعهم بضرورة التصويت على مرشحهم، كما يقومون بتوزيع المنشورات والمطويات والملصقات التي تحمل صورة ورمز مرشحهم على المارة، كل ذلك مقابل مبلغ مالي يظفر به كل فرد على حدة في آخر النهار.
ويتراوح هذا المبلغ ما بين 50 و 150 درهم، وبالإضافة إلى الشباب والنساء يستعين المرشحون أيضا في حملاتهم الإنتخابية ببعض الفرق الموسيقية المحلية التي لا ترفض الإغراءات المالية المقدمة لها من قبل بعض المرشحين الذين يتعمدون لفت الإنتباه إليهم بالطبول والمزامير والشعارات المرفوقة بوصلات غنائية صاخبة.

انتعاش.. ولكن رغم أن الإنتخابات المحلية بالمغرب تبث روح الحياة في قطاعات اقتصادية عديدة، ورغم أنها تخلق فرص عمل لبعض العاطلين عن العمل، ورغم أنها تحول دون تربع الكساد والركود على عروش حرف معينة، ورغم أنها تدخل بمداخيلها بعض السرور على بعض النفوس، فإن البعض الآخر يتساءل عن جدوى العملية الإنتخابية برمتها، ويطرح السؤال تلو الآخر عن المصدر المالي لحملات المرشيحين، ويخشى في نفس الوقت أن يكون تمويل الحملات الإنتخابية مستخلص من أموال الشعب المغربي و من خيراته.