في الكويت: اقبال كبير على رياضة الدراجات المائية

الكويت - من خالد الزيد
قيادتها تجلب متعة لا حدود لها

يستهوي البحر مختلف الفئات العمرية حيث الهواء ‏‏الطلق الذي يجذب الكثير من المتنزهين لاسيما في فصل الصيف حيث يمكن زائريه من‏ ‏ممارسة هواياتهم المحببة كالسباحة والقيام بالرحلات القصيرة للجزر القريبة أو ‏‏الاستمتاع بقيادة الدراجات المائية.
وتعد الدراجات المائية من الهوايات التي دأب الشباب الكويتي من الجنسين على ‏‏ممارستها خلال العطلة الصيفية لما لها من متعة وتشويق وقضاء وقت جميل بمصاحبة ‏‏الاهل و الاصدقاء الا انها تتحول احيانا إلى معاناة ‏بسبب الحوادث المتكررة.
وتتيح هواية الدراجات المائية للشباب الفرصة للتنفيس عن ميولهم ورغباتهم‏ ‏وممارسة التسابق في رياضة الدراجات المائية والمعروفة باسم "الجت سكي" وفق اللوائح والقوانين ودون تعريض الغير‏ ‏للمخاطر.
ويعود سبب العشق الكويتي لهذه الرياضة إلى سهولتها إذ لا يجد الهاوي صعوبة في قيادتها والتحكم بها دون أي مخاطرة في حالة عدم وجود سباحين او عوائق صخرية.
ولا تخلو هذه الرياضة من الخطر خاصة عندما يحاول بعض سائقي الدراجات المائية الاقتراب من الساحل والقيام بحركات استعراضية ما يؤدي في كثير من الحالات إلى وقوع حوادث مؤسفة.
وشهدت السواحل البحرية في دولة الكويت خلال هذه السنوات عددا من حوادث الدراجات المائية راح ضحيتها عددا من الابرياء نتيجة عدم التقيد باللوائح والقوانين.
وقد سعت السلطات الكويتية إلى التقليل من الاخطار الناجمة عن هذه الرياضة ووضعت ضوابط لاستخدام الدراجات ‏‏المائية.
ومن هذه الضوابط ضرورة قيادة هذه الدراجات على بعد 200 متر من الساحل، اضافة إلى تحديد استخدامها من شروق الشمس حتى المغيب، ومنعها من الاقتراب من السفن ‏والقوارب بالاضافة الى منع استخدامها داخل الموانئ والمراسي البحرية واشتراط ‏ ‏إجادة السباحة لقائد الدراجة ومنع السباقات غير المنظمة.
وحرصا على تنمية هواية "الجت سكي" لدى الشباب الكويتي تبنى النادي البحري الكويتي ‏إقامة بطولات الدراجات المائية التي ينظمها بشكل سنوي.
وحدد النادي البحري الاهداف من إقامة السباقات الدراجات المائية وهي اتاحة ‏الفرصة للشباب للتنفيس عن ميولهم ورغباتهم وتنمية السلوكيات الايجابية لدى الشباب ‏ ‏بالاضافة الى تعزيز ودعم كافة الجهود لجعل رياضة الدراجات المائية رياضة ممتعة وغير مؤذية باتباع اللوائح والقوانين.
ويعتبر النادي البحري الرياضي الكويتي العضو رقم 35 في الاتحاد الدولي لرياضة ‏‏الزوارق السريعة، وجاء انضمام النادي الى الاتحاد الدولي عام 1998 تتويجا للدور الكبير والنشاط ‏‏الحافل الذي قدمه في مجال الارتقاء برياضة الزوارق السريعة والدراجات المائية.
ويحرص النادي على تنظيم دورات تدريبية لتعليم فن ومهارة قيادة الدراجات ‏‏المائية ومستلزمات الامن والسلامة لقيادتها الى جانب تعريف المتدربين بالقوانين ‏‏المحلية والدولية الخاصة بقيادة الدراجة.
وقد شارك عدد من المتسابقين الكويتيين في عدد من مشاركات الدولية ومنها‏ ‏سباق الدوحة للدراجات المائية حيث حقق عبد الرحمن البدر المركز الثاني.
يذكر ان المتسابق الكويتي الدولي في سباقات الدراجات المائية يوسف العبد الرزاق ‏ ‏استطاع ان يحقق انجازا رياضيا كويتيا على مستوى عالمي بفوزه بالترتيب السادس ‏عالميا في سباق فئة المعدل 785 "السلالم كورس" الذي اقيم في اطار نهائيات بطولة ‏ ‏العالم 2000 للدراجات المائية والتي نظمها الاتحاد العالمي لسباقات الزوارق ‏‏السريعة والدراجات المائية في بحيرة ليك هافاسو بولاية ارزونا الأميركية وشارك ‏ ‏فيها ما لا يقل عن 4050 متسابقا ومتسابقة من 40 دولة.(كونا)