في الكويت، ربط الاسنان جزء من الريجيم

الكويت - من حنان القيسي‏
الضرورات تبيح المحظورات

لم تصدق ياسمين ذات الثامنة عشر ربيعا نفسها وهي ‏ ‏تنظر بالمرآة انخفاض وزنها الملحوظ بعد معاناة سنين من عدم فائدة اتباع جميع ‏ ‏انواع برامج تخفيف الوزن (الريجيم) وممارسة الرياضة وصرف مئات الدنانير.
ولكن ‏ ‏القدر يعمل المعجزات، فها هي الان ترى بداية حصولها على القوام الرشيق الذي تحلم ‏ ‏به كل فتاة.‏
وروت سر خلطة انخفاض وزن ياسمين التي تعاني من السمنة اكثر من المعدل الطبيعي هو ربط اسنانها عند احد العيادات الخاصة بطب ‏ ‏الاسنان المنتشرة في الكويت الذي نتج عنه انخفاض وزنها خمسة كيلو غرام في اسبوع ‏ ‏واحد منذ اجراء العملية البسيطة التي لا تتعدى دقائق معدودة عند اختصاصي الاسنان.‏
وتقول ياسمين بهبهاني ومتخرجة حديثا من المرحلة الثانوية انها عزمت على تخفيف ‏ ‏وزنها لاسيما وان ادارة المدرسة تعتزم اقامة حفل التخرج لدفعتها من المرحلة ‏ ‏الثانوية والتي لزاما عليها ان تخفف لتكون في ابهى صورتها في يوم التخرج الذي ‏ ‏تحلم وتنتظره كل فتاة.‏
ولم يكن هذا حال ياسمين فقط ولكن اصبح ربط الاسنان موضة تلجأ اليها معظم ‏ ‏الفتيات من عمرها والنساء والرجال وان غلبه الجنس اللطيف اكثر لتشهد تلك العيادات ‏ ‏ازدحاما لافتا للنظر ومواعيد تمتد لاسابيع حتى يحققه ذات العلم المتطور والذي عجز ‏ ‏عنه الريجيم التقليدي لمعظمهن.‏
وعلى الرغم من وضوح النتائج بسرعة رهيبة وفرحة المتشوقين لفقد اوزانهم بهذه ‏ ‏الفترة الا انهم لا يدركون مخاطرها الصحية والعلمية على الجسم.‏
وبهذا الصدد يقول احد اخصائي طب الاسنان ‏ ‏الدكتور فيصل الفوزان والذي كان يجري عمليات الربط مؤكدا انه قرر عدم اجرائها ‏ ‏مرة اخرى لما تشكله من مخاطر صحية على الانسان حيث لا يعد بمقدرة الذي يجريها ‏ ‏التقيؤ وتعرضه للخطر الى جانب احداثها اضرار في اللثة من التهابات او تشققات او ‏ ‏نزيف مشددا على انه من الناحية العلمية فانها غير صحية بتاتا.‏
وقال الدكتور الفوزان انه توقف عن اجراء تلك العمليات منذ عشرة ايام ‏ ‏حيث وجد ان تلك العمليات اثرت بشكل كبير على عمله الاساسي للعيادة وهي علاج ‏ ‏الاسنان.‏
وبين ان ربط الاسنان اصبح في الكويت الان موضة والكل يريد ان يجريها ولاسيما ‏ ‏وانها مباحة للجميع وذلك لرخص تكلفتها والتي تتراوح بين 30 الى 50 دينار.‏
وايد اخصائي التغذية يوسف الخضر كلام سابقه محذرا عدم اجراء عملية ربط ‏ ‏الاسنان لما لها من تأثيرات خطيرة صحيا على الانسان لاسيما في حالة التقيؤ في هذه ‏ ‏الحالات والذي بدوره يحبس الطعام عند الحلقوم مما يصاب بالاختناق ويؤدي الى الموت.‏
وقال الخضر ان من مخاطر ربط الاسنان هي الاصابة بحالة نفسية لاسيما بعد فتح ‏ ‏الربط حيث تتغير طريقة الكلام وحركة الشفايف والنطق وتصبح طريقة التعبير في ‏ ‏الكلام غير مألوفة لسامعيها.‏
واوضح ان التغذية عن طريق السوائل فقط للانسان الطبيعي لفترة معينة وتعوده ‏ ‏عليها لا ينصح بها علميا وصحيا لانه حينما يريد الانسان معاودة الطعام الطبيعي ‏ ‏الصلب يتعرض الى سوء هضم ويصاب بالامساك.‏
وبين الخضر ان من سلبيات هذه العمليات هي اصابة الامعاء بالكسل نتيجة السوائل ‏ ‏وعدم تعود المعدة على الطعام الصلب بالاضافة الى زيادة الوزن المفقود بسرعة.‏
واكد ان الريجيم الواقعي ذو الحيثيات الغذائية التي تساعد على تفاعلات خاصة ‏ ‏داخل الجسم واتباع نظام واقعي تقليدي يعتبر انجح وسيلة علمية وصحية لخفض الوزن ‏ ‏بشكل معقول وطبيعي.‏
ونصح الخضر باتباع نظام غذائي يحتوي على العناصر الاساسية التي يحتاجها جسم ‏ ‏الانسان مع عدم الحرمان من بعض المأكولات لاسيما الشوكولاته والوجبات السريعة من ‏ ‏التمتع باكلها بين فترة واخرى محذرا عدم اتباع الريجيم القاسي والسريع الذي يفقد ‏ ‏حيوية الجسم من الماء والعناصر الغذائية الاساسية وعند تركها يرجع الوزن اكثر مما ‏ ‏فقده.‏
اما اخصائي طب الاسنان في احد المراكز الطبية الخاصة الدكتور رشيد المصري بين ان عمليات ربط الاسنان تساعد على انقاص عدد من الكيلو غرامات من جسم ‏ ‏الانسان مشددا في الوقت نفسه على ضرورة المراجعة المستمرة مع العيادة لتنظيف ‏ ‏وتلميع الاسنان.‏
وقال الدكتور المصري ان "الشخص بامكانه اكل جميع انواع الشوربات والخضار ‏ ‏المهروسة والفواكه والعصائر بانواعها التي تمده بالفيتامينات وغيرها من المعادن ‏ ‏التي يحتاجها الجسم" مبينا انه يترك مسافة معقولة بمساحة اصبع تتيح للشخص حرية ‏ ‏الحديث والتنظيف.‏
وعن المحاذير الواجب اتباعها في حال ربط الاسنان اوضح انه لزاما على الشخص اخذ ‏ ‏المقص معه على طول في حال تعرضه لاي طارئ مثل التقيؤ او الكحة وغيرها حيث ‏ ‏بامكانه قص الشريط باسرع وقت.‏
كما نبه الدكتور المصري الى عدم المحاولة في الحديث بصوت عال وفتح الفم بصورة ‏ ‏واسعة وضرورة الاحتراس عند التثاؤب والعطس.‏
واشار الى وجود اقبال شديد من قبل الفتيات والنساء لربط الاسنان حيث يجري ‏ ‏المركز ما بين 10 الى 15 عملية ومراجعة بتكلفة تبلغ 50 دينار.‏
واوضح ان تلك النوعية من العمليات لم تؤثر على العمل الاساسي لطب الاسنان بل ‏ ‏استمر بشكله الطبيعي وانها تأتي من كماليات العمل المتطور. (كونا)