فيل كولنز يصدح بعد عقد من الصمت الموسيقي

'غبت بما يكفي'

لندن - قرر المغني البريطاني فيل كولنز العودة إلى الغناء بسلسلة من الحفلات هي الأولى له منذ أكثر من عشر سنوات قائلا إن أبناءه ساعدوه على وضع حد لتقاعده.

ويحيي كولنز، الذي أعلن عام 2011 اعتزاله عالم الموسيقى، خمسة حفلات في رويال ألبرت هول في يونيو/حزيران قبل التوجه إلى كولون وباريس حيث سيحيي حفلين في المدينتين الفرنسيتين في إطار جولة تحمل اسم "نوت ديد يت: لايف".

واشتهر كولينز (65 عاما) بكونه عازف الطبول والمغني الأول لفريق الروك جينيسيس وهو معروف بأغان مثل "أناثر داي إن بارادايس" و"إن ذا إير تونايت". وكانت آخر جولة موسيقية له عام 2007.

وقال كولينز الاثنين "جميعهم قالوا "يجب أن تخرج يا أبي.. يجب أن تخرج وتستمر. اعتبروا أن تقاعدي كان قبل أوانه قليلا لكنني أردت فعلا التوقف لأكون مع الأولاد وأكون أبا لهم. الآن أنا أب بالفعل ويمكنني أن أغادر".

واضاف "خلال العامين الماضيين، كان الناس يقولون لي 'نحن نفتقدك. لا أحد يفعل ما تفعله وسيكون من الرائع تقديم بعض العروض' هذا النوع من التعليقات ترك أثرا في نفسي وقلت لماذا لا أفعل ذلك؟ أنا لن أفعل ذلك لمجرد الظهور، بل لأني غيرت رأيي حقا وأريد العودة للعروض المباشرة".

وحصد كولينز خلال مسيرته الفنية الفردية الناجحة أهم الجوائز الفنية مثل الغرامي والبريتس فضلا عن جائزة الأوسكار.

وأضاف كولينز عن جولته المرتقبة "أعتقد أنها ستكون ممتعة.. لقد غبت بما يكفي لتكون جولة لأنجح الأغاني التي لن تثير سأم الناس".

وأضاف "اعتقد أن المعجبين.. سيكونون سعداء بالاستماع إلى أغان مألوفة بالنسبة لهم وبالطبع ستكون هناك بعض الأشياء التي ستكون بمثابة مفاجآت".

يذكر ان كولينز، الذي لم تصدر له أية أغنية جديدة منذ العام 2002، يحضر الآن لألبوم جديد، ويعمل أيضا على إصدار سيرته الذاتية.