فيلم كارتوني إماراتي بتقنية يابانية

أفكار من الخيال العلمي

أبوظبي – برعت موهبة شاب إماراتي في وضع فكرة فيلم من الخيال العملي عن رجل خارق في المجتمع الخليجي بتقنية كارتونية عبر قصة "أسرار عبدالناصر" التي تجمع الأنماط التقنية اليابانية مع الثقافة المحلية الإماراتية.

واستطاع خالد بن حمد أكمال عمله بدعم من مؤتمر الشرق الوسط للمجلات المصورة والرسوم المتحركة (MEFCC) لتقديمه كأول فيلك كارتوني يؤمل أن يعرض قريبا.

وينتظر خالد بن حمد أن يترجمه إلى اللغة العربية ليكون في متناول المشاهدين في الخليج والدول العربية الأخرى خلال شهر نيسان/ ابريل المقبل.

وتعالج القصة الخيالية كيف يتفاعل المجتمع الإماراتي مع شخصية خارقة تحل بينه، وكيف يتقبل الناس العاديين خوارق البطل غير المتوقعة، وهي فكرة جديدة كليا على الثقافة المحلية.

وأكمل خالد بن حمد عمله كليا عبر استخدام تطبيقات "آي باد" ليقدم مادة مثيرة للأطفال والصبيان ويعرفهم على "شخصيات غريبة وعجيبة".

وحاول بن حمد اختراق الحياة الحقيقية للمجتمع الإماراتي عبر أفكار من الخيال العلمي، مؤكدا في تصريح نشرته صحيفة "ذي ناشونال" التي تصدر باللغة الانكليزية في أبوظبي أنه حاول تخيل تأثير أحداث الخيال العلمي والحوادث الخارقة على أسرة إماراتية.

والعمل أنجز من قبل أحدى الشركات اليابانية المتخصصة بإنتاج أفلام الرسوم المتحركة ليقدم للمرة الأولى في الشرق الأوسط.

وشغف خالد بن حمد منذ طفولته بثقافة الرسوم اليابانية، كما كانت تدهشه سريالية سلفادور دالي، وتعلم الطرق التقليدية في الرسم، لكنه أكمل دراسته في اليابان ليحصل على درجة الماجستير ويؤكد براعته وحبه لفنون "مانغا – القصص والروايات المصورة" و "أنيمي- المكافيء المتحرك للرسوم".

وعبر بن حمد عن أمله ان يحول قصته إلى مسلسل تلفزيوني للرسوم المتحركة ليكون أمام الجمهور في كل أرجاء العالم، عبر فكرة جديدة تنطلق من المجتمع الإماراتي.

وصقل موهبته بدعم من مؤتمر الشرق الأوسط للمجلات المصورة والرسوم المتحركة (MEFCC)، التي قدم له الرعاية والدعم والتطوير.

وعبر مصدر في المؤتمر الذي أهتم بالمجلات المصورة، عن ثقته في وجود مواهب في الشرق الأوسط، حيث أصبحت الإمارات بفضل طبيعة الحياة فيها مركزا للإبداع الحقيقي.

وسيعرض الفيلم يوم الخامس والعشرين من كانون الثاني/ يناير في دبي.

لمزيد من المعلومات

www.facebook.com/KhaledBinHamad

or

www.mefcc.com