فيلم عن الاحتلال الفرنسي للجزائر في الأسبوع الفرانكفوني بأبوظبي

مون كولونيل

أبوظبي ـ في يوم اللغة الفرنسية والسينما، ضمن فعاليات أسبوع الفرانكفونية الذي تنظمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ومجموعة أبوظبي للثقافة والفنون تحت رعاية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء خلال الفترة من 16 ولغاية 19 مارس/آذار الجاري، عرضت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في المجمع الثقافي بأبوظبي الفيلم الفرنسي "مون كولونيل" من إخراج لوران هيربييه، وبحضور المنتج السينمائي سالم إبراهيمي.
ويتم عرض الفيلم طوال أيام الأسبوع في مدارس وجامعات أبوظبي.
حضر الفيلم كل من السفير الفرنسي، والسفير الجزائري، وهدى كانو عضو مجلس إدارة هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ومؤسسة مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، وجمهور غفير من المهتمين بالسينما.
الفيلم، وهو من إنتاج 2006، يحكي عن قصة الاحتلال الفرنسي للجزائر، ويخلص إلى أن استعمال القوة لا يُمكن أن يؤدي لأي نتيجة، وذلك في محاكاة للواقع العربي اليوم في كل من العراق وفلسطين، ويأتي عرضه في إطار فعاليات الأسبوع الفرانكفوني التي تشمل الآداب والفنون والسينما.
وأعرب منتج الفيلم سالم إبراهيمي عن سعادته بوجوده في العاصمة الإماراتية أبوظبي، مشيداً بالدور الكبير الذي تلعبه في الحوار بين الثقافات جميعها، ومبادرة التنظيم الرائع للأسبوع الفرانكفوني والتعريف بالثقافة الفرانكفونية، الأمر الذي يعمل على جذب السياح والمهتمين بالشأن الثقافي لأبوظبي من جميع دول العالم.
وذكر ابراهيمي أنه مهتم جداً بالعالم العربي والعلاقات العربية- الفرنسية في أفلامه وأعماله، وقد سبق له أن أعدّ فيلماً وثقائقياً عن المفكر العربي المعروف إدوارد سعيد باعتباره أحد أهم رموز الثقافة العربية. ووجه الشكر لهدى كانو على فكرة وتنظيم فعاليات أسبوع الفرانكفوني في أبوظبي.