فيلم برازيلي يفتتح مهرجان القاهرة السينمائي

القاهرة
فيم 'ابنا فرانشيسكو' البرازيلي

تفتتح الاسبوع القادم بدار الاوبرا المصرية الدورة الثلاثون لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي بفيلم اجتماعي غنائي برازيلي تكريما لسينما أمريكا اللاتينية ضيف شرف المهرجان.
والدورة الجديدة ستفتتح الثلاثاء القادم بفيلم (ابنا فرانشيسكو) الذي رشحته البرازيل "ليمثلها في جائزة الاوسكار لأحسن فيلم أجنبي كما أنه أنجح فيلم برازيلي في عام 2005 على المستوى الجماهيري على مدى الخمسة والعشرين عاما الاخيرة".
ويتنافس في المسابقة الرسمية 18 فيلما من 15 دولة هي الارجنتين والبرازيل وكندا والتشيك وفرنسا والمجر والهند وايران وايطاليا واسبانيا وسريلانكا وسويسرا والصين والمكسيك ومصر وهي الدولة العربية الوحيدة المشاركة في المسابقة الرسمية.
وتضم لجنة التحكيم الدولية التي يرأسها المخرج الارجنتيني لويس بوينزو كلا من المخرج اللبناني أسد فولادكار والموسيقي اليوناني جورج موستاكي والمنتج الايطالي انزو بورتشللي والمخرج المجري ميكلوس سزينتار والناقدة الامريكية ديبورا يانج والممثلة الروسية الينا زاخاروفا ومن مصر الممثل خالد النبوي والمخرجة كاملة أبو ذكري.
وقال البيان ان المهرجان سيكرم أربعة ممثلين من أمريكا اللاتينية هم الارجنتينيان ميا مايسترو ونيكولاس مايتو والمكسيكية مايا ويل ديل مونت والكولومبي سيزار باديللو اضافة الى الممثلين المصريين محمود عبد العزيز ويسرا والموسيقي عمر خيرت ومدير التصوري سعيد شيمي.
وأعلن المهرجان قبل أيام أن السينما العربية حاضرة بشكل "غير مسبوق" في المهرجان الذي يستمر حتى الثامن من ديسمبر كانون الاول حيث تشارك بأكثر من 20 فيلما في عدد من الاقسام خارج المسابقة الرسمية.
واستحدث المهرجان مسابقة لافلام الديجيتال تمنح جائزة ذهبية قدرهما عشرة آلاف دولار وأخرى فضية قدرها ستة آلاف دولار.
ويتنافس في مسابقة أفلام الديجيتال عشرة أفلام من بوليفيا وشيلي وفنلندا وألمانيا وكوسوفو وايطاليا وبريطانيا والولايات المتحدة الامريكية والمغرب ومصر.
كما يمنح المهرجان جائزة قيمتها 100 ألف جنيه مصري (حوالي 17500 دولار) لأفضل فيلم عربي.
ويتنافس في مسابقة الافلام العربية ثمانية أفلام هي (التلفزة جاية) و(بين الوديان) من تونس و(حنين) من دولة الامارات العربية المتحدة و(أشواك القلب) من المغرب و(فلافل) من لبنان و(بركات) من الجزائر و(ألبوم) وهو أول فيلم عماني و(كيف الحال) من السعودية.
كما يعرض المهرجان خارج المسابقة أفلاما عربية منها (خشخاش) للتونسية سلمى بكار و(خوانيتا بنت طنجة) للمغربية فريدة بنليزيد و(أبواب الجنة) للمغربيين عماد وسهيل نوري و(علاقات عامة) للسوري سمير ذكري و(السكان الاصليون) للجزائري رشيد بوشارب و(انتظار) و(حتى إشعار آخر) للفلسطيني رشيد مشهراوي و(عبور التراب) للعراقي شوكت أمين كوركي.
وينظم المهرجان بانوراما للسينما اللبنانية تعرض فيها أفلام (بوسطة) و(يوم مثالي) و(زنار النار) و(صباح) و(الارض المجهولة). كما ينظم قسما للسينما المصرية تعرض فيه أفلام أنتجت في العامين الاخيرين اضافة الى فيلم (المومياء) للمخرج المصري شادي عبد السلام.
ويهدي المهرجان دورته الجديدة الى روح الروائي المصري نجيب محفوظ الحاصل على نوبل في الاداب عام 1988 كما يصدر كتابا بالعربية والانجليزية عنوانه "نجيب محفوظ.. ترنيمة حب" تكريما لمحفوظ (1911 - 2006) الذي شارك في كتابة حوالي 25 فيلما وأنتجت السينما من ابداعه أكثر من 40 فيلما.
ويتضمن تكريم محفوظ عرض فيلم وثائقي أخرجته المصرية سميحة الغنيمي يتناول حياته وأهم الجوائز التي نالها ومشاهد من أبرز الافلام المأخوذة عن أعماله.
كما يعرض أيضا فيلمان مأخوذان عن روايتين له هما (السمان والخريف) و(ثرثرة فوق النيل).
وضمن اختيار سينما أمريكا اللاتينية ضيف شرف المهرجان خصص قسم عنوانه (اجلالا لنجيب محفوظ) ويعرض فيه الفيلمان المكسيكيان المأخوذان عن روايتيه (بداية ونهاية) انتاج 1993 و(زقاق المدق) انتاج 1994.
وينظم المهرجان ندوة دولية حول محاربة قرصنة الافلام.