فيسبوك يقيد حركة 'غراف سيرش'

هوية المستخدم تحدد طريقة البحث

واشنطن - ردت الشركة الأميركية، على المخاوف بشأن الخصوصية في ميزة البحث الجديدة على موقعها الاجتماعي "غراف سيرش" من خلال فرض قيود جديدة على المعلومات التي يتم عرضها على المستخدمين المراهقين.

وقالت الشركة، عبر مدونتها الرسمية على الإنترنت، إن القيود الجديدة تقول إن أي شيء تتم مشاركته بين مستخدمي فيسبوك ممن تتراوح أعمارهم بين 13و17 عامًا ستتم مشاركته فقط مع "أقصى عدد من أصدقاء الأصدقاء على الشبكة الاجتماعية".

كما ستقوم استعلامات البحث التي قد تؤدي للكشف عن هوية مستخدم صغير السن من خلال عمره أو موقعه الجغرافي بعرض نتائج البحث فقط لأصدقاء هذا المستخدم أو أصدقاء أصدقائه ممن ينتمون للشريحة العمرية من 13 إلى 17 عامًا، فإذا ما قام شخص بالغ بالبحث على فيسبوك عن "بنات بعمر 16 عامًا"، فلن يحصل على أي نتائج.

وكان الرئيس التنفيذي لـفيس بوك اعلن خلال إطلاق "غراف سيرش" أن الأداة الجديدة صممت مع الوضع في الاعتبار حقوق خصوصية مستخدمي الشبكة الاجتماعية.

واطلق موقع التواصل الاجتماعي الاول في العالم محرك "غراف سيرش" وهو اسلوب جديد للبحث يخصص لخدمة جميع الأشخاص الذين يجيدون استخدام اللغة الانكليزية.

ويسمح المحرك للمستخدم بكتابة موضوع البحث بلغة انكليزية بسيطة للحصول على ما يريده من معلومات او صور وفقا لما اوردته مجلة "كمبيوتر ورلد" الأميركية على موقعها الإلكتروني.

ويعتمد محرك البحث الجديد على الانشطة التي يقوم بها أصدقاء المستخدم على الموقع مثل التعليقات أو مشاركات التعليقات أو الصور.

ويقدم هذا المحرك إمكانيات عالية جدًا في الوصول إلى المحتوى المراد البحث عنه، حيث يمكن ببساطة البحث عن تفاصيل دقيقة ضمن شبكة أصدقاءك.

ووصف مارك زوكربرغ رئيس شركة فيسبوك خدمة "غراف سيرش" بأنها مازالت في مرحلة مبكرة، مضيفا أن استكمال هذه الخدمة سوف يتطلب سنوات طويلة.

وأوضح زوكربرغ أن"غراف سيرش هو مشروع ضخم في حقيقة الأمر، وإن إعداد خريطة البحث بالكامل سوف تستغرق سنوات وسنوات".

ويعتبر مراقبون ان فيسبوك "غراف سيرش" ليس محرك بحث للمواقع وإنما هو محرك بحث لشبكة إجتماعية، ويرون ان فرصة نجاحه كبيرة لأن فيسبوك يحتوي على أكثر من بليون مستخدم بكل بياناتهم ولأنه أول محرك بحث تم عمله خصيصا لهذا الغرض.