فيسبوك يفتح خزائنه أمام الجنيه المصري

رغبة في دخول سوق تضم 24 مليون مستخدم

القاهرة – بدأ فيسبوك اخيرا بالسماح للمعلنين المصريين بالتعامل للمرة الأولى بالجنيه المصري، في استجابة لمطلب قديم اصبح اكثر الحاحا مع ارتفاع سعره الدولار مقابل العملة المحلية.

والاربعاء اصبح بإمكان المعلنين تسديد ثمن الخدمات الاعلانية بالجنيه، شرط إنشاء حسابات جديدة وإيقاف حساباتهم القديمة.

ويواجه مستخدمو الخدمات الاعلانية للشبكة الاجتماعية الأكبر في العالم صعوبات في الحصول على الدولار الأميركي للوفاء بالتزاماتهم نتيجة ارتفاع سعره مقابل العملة المحلية، والقيود التي فرضها البنك المركزي المصري على التعامل بالدولار.

واشتدت معاناة المعلنين المصريين في سداد فواتير إعلاناتهم خصوصا بعد تحديد المركزي المصري لسقف الإيداع الدولاري.

وتعاني مصر من نقص في العملة الأجنبية منذ العام الماضي مما دفع البنك المركزي لفرض بعض القيود علي عمليات الشراء الالكتروني التي تتم عبر البطاقات الائتمانية فضلاً عن بعض الضوابط والاجراءات التي اتخذها للسيطرة علي السوق.

ويرى خبراء في الخطوة انه وبعيدا عن مشاكل الدولار في مصر، فان خطوة قبول الدفع بالجنيه المصري تعبر ايضا عن رغبة في دخول سوق تضم 24 مليون مستخدم لفيسبوك.

ويسعى فيسبوك لتعزيز حضوره فى السوق المصرى بشكل قوي لمزيد من الخدمات المستقبلية التي تتطلب من المستخدمين الدفع.

وكانت غوغل أول شركة انترنت تبدأ التعامل بالجنيه المصري، علما أنها مسجلة في مصر على خلاف شركات أخرى مثل تويتر وفيسبوك.