فيسبوك يفاضل مستخدميه الأوروبيين بمزيد من الخصوصية

'ثورة صغيرة'

باريس - يطلق موقع فيسبوك الاثنين حملة نصائح لمستخدميه الأوروبيين حول ادارتهم لبياناتهم الشخصية وذلك قبل بضعة اسابيع على دخول القانون الاوروبي الجديد لحماية الخصوصية الفردية على الانترنت حيز التنفيذ.

واعلن الموقع الذي غالبا ما يتعرض للانتقادات حول طريقة تعامله مع بيانات مستخدميه، انه أعدّ فريقا كبيرا من خبراء ومصممين ومستشارين قانونيين للاستعداد للقانون الجديد في مقره الاوروبي في دبلن.

ينص التشريع العام حول حماية البيانات الشخصية والذي سيدخل حيز التنفيذ اعتبارا من 25 ايار/مايو على الحق الاساسي الذي يتمتع به كل شخص موجود في اوروبا بحماية خصوصيته وبياناته الشخصية.

ويشكل القانون ثورة صغيرة للمؤسسات والادارات والجمعيات والاحزاب السياسية وايضا للمتعاملين الذين سيتعين عليهم الاكتفاء بالبيانات الضرورية.

كما لن يعود بامكانهم الاحتفاظ بها لفترة اطول مما يلزم بالاضافة الى الموافقة الصريحة من الاشخاص المعنيين الذين سيكون لهم الحق في الاطلاع على طريق استخدام بياناتهم.

ويدعو الموقع في اطار هذه الحملة كل مستخدميه في اوروبا الى التحقق من خيارات حماية الخصوصية على صفحاتهم. كما سيقوم الموقع هذا العام بجمع كل خيارات الخصوصية على صفحة واحدة لتسهيل وصول المستخدمين اليها.

وفي هذه المناسبة، كشف الموقع الاميركي عن "مبادئه" السبعة حول الخصوصية بعد ان كانت سرية حتى الان وتشمل "نحن شفافون وانتم تملكون المعلومات التي تضعونها على فيسبوك ويمكنكم الغاؤها".

وينص القانون الاوروبي الجديد على ان الشركات التي تجمع البيانات ستكون مسؤولة عن المعلومات الخاصة التي تجمعها وسيتعين عليها ابلاغ السلطات المعنية على الفور في حال فقدان او سرقة او كشف هذه البيانات تحت طائلة غرامة يمكن ان تصل الى 4 بالمئة من رقم الاعمال العالمي للشركة.