فيسبوك يستنجد بجيش من الموظفين لتطهير البث الحي من العنف

اقرار بالحاجة إلى ما هو أكثر من البرمجيات الآلية

سان فرانسيسكو (كاليفورنيا) - قال مارك زوكربرغ الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك إن الشركة تعتزم توظيف 3000 عامل إضافي خلال العام المقبل لمراقبة التقارير عن محتوى غير لائق على شبكتها للتواصل الاجتماعي ومنها التسجيلات المصورة لأعمال القتل والانتحار.

وقال زوكربرغ المؤسس المشارك لفيسبوك في منشور على موقع التواصل الاجتماعي إن الموظفين سيضافون إلى 4500 آخرين لديها يراجعون بالفعل المحتويات التي تنتهك بنود الخدمة.

وتمثل حملة التوظيف إقرارا من فيسبوك بأنها تحتاج، على الأقل في الوقت الحالي، إلى ما هو أكثر من البرمجيات الآلية لتحسين مراقبة البث الحي على خدمة فيسبوك لايف التي ألقى بث حوادث العنف بظلاله عليها منذ إطلاقها في العام الماضي.

وكانت الشرطة قالت الأسبوع الماضي إن أبا من تايلاند بث تسجيلا مصورا له وهو يقتل طفلته على فيسبوك لايف.

وحذفت فيسبوك التسجيل بعد أكثر من يوم كامل على نشره وبعدما شوهد 370 ألف مرة.

وقبل حادثة تايلاند، شهدت جدت جريمة قتل في كليفلاند بولاية أوهايو الأميركية تم بثها مباشرة.

وقالت الشرطة إن ستيف ستيفنس، الذي وصفته بأنه "مسلح وخطير"، هو المشتبه فيه في جريمة قتل تم بثها على فيسبوك باستخدام خاصية البث المباشر (لايف) في حوالي الساعة الثانية من مساء الأحد قبل ان ينتحر بعدها بأيام.

وتم بث تسجيلات مصورة أخرى لحوادث عنف من أماكن منها شيكاغو وكليفلاند.

وقال زوكربرغ "نعمل على تسهيل الإبلاغ عن تلك التسجيلات المصورة حتى يتسنى لنا اتخاذ الإجراء السليم سريعا.. سواء أكان ذلك بالاستجابة السريعة حينما يحتاج شخص ما للمساعدة أو حذف مشاركة ما".