فيسبوك تعوّل على الطابع التفاعلي لتعزيز منصتها للفيديو

موقع التواصل العملاق يكشف عن نسق جديد لمنصة الفيديو على الانترنت يتضمن ألعابا تفاعلية واختبارات واستطلاعات الرأي.


فيسبوك تنافس نتفليكس ويوتيوب التابعة لغوغل


من الممكن تحديث الكثير من أنماط الترفيه التقليدية، من الألعاب المتلفزة إلى تلفزيون الواقع


فيسبوك تطلق عدة برامج إخبارية

واشنطن – كشفت فيسبوك الثلاثاء عن نسق جديد لمنصتها للفيديو على الانترنت يتضمن خصوصا ألعابا تفاعلية واختبارات واستطلاعات آراء.
وستكون هذه المعايير الجديدة متوافرة للاختصاصيين الذين ينتجون محتويات فيديو على شبكة التواصل الاجتماعي، في وقت تسعى فيسبوك إلى تدعيم مجال ما تنافس فيه نتفليكس أو يوتيوب التابعة لغوغل.
ومن أبرز خاصيات هذا المشروع الجديد، الطابع التفاعلي الذي يمكن اعتماده لبرامج ألعاب مباشرة أو لمسابقات يكون فيها مراهنات مالية.
وجاء في بيان صادر عن فريق الشراكات في مجال الترفيه التابع لفيسبوك، "نظن أن مشاهدة الفيديو ينبغي أن تكتسي طابعا تفاعليا ومن الممكن تحديث الكثير من أنماط الترفيه التقليدية، من الألعاب المتلفزة إلى تلفزيون الواقع".
وأضاف البيان "نعلن عن سلسلة من الأدوات الجديدة … تتيح للمبتكرين تصميم محتويات مسلّية وفريدة من نوعها وتفاعلية".
وكشفت المجموعة التي بدأت تقدم محتويات فيديو من إنتاجها أنها تعاونت مع عدة شركاء في إطار هذا النسق الجديد القائم على الطابع التفاعلي.

فيسبوك
محتويات مسلّية وفريدة من نوعها وتفاعلية

وفي مطلع حزيران/يونيو، أعلنت فيسبوك عن إطلاق عدة برامج إخبارية، البعض منها بوتيرة يومية، بالتعاون مع كبرى وسائل الإعلام من قبيل سي ان ان وايه بي سي وفوكس نيوز لتغذية منصتها للفيديو واتش.
ويرمي موقع التواصل بثقله في عالم الاخبار والاعلام.
وستسمح فيسبوك لناشري الصحف بتسهيل عملية الدفع على المستخدمين للوصول الى مقالات على ما اعلنت شبكة التواصل الاجتماعي الاميركية لتنضم بذلك الى غوغل التي اعلنت اجراءات كهذه ايضا مطلع الشهر الحالي.
وقالت شبكة التواصل الاجتماعي على مدونتها الرسمية "في الاسابيع المقبلة سنختبر نماذج اشتراك جديدة" للوصول الى مقالات "صحافية بالاشتراك مع مجموعة صغيرة من ناشري الصحف في الولايات المتحدة واوروبا".
قالت شركة فيسبوك إنها تقوم بتجربة فكرة تقسيم الصفحة إلى اثنتين بحيث تفصل الإعلانات عن الأخبار الشخصية في خطوة قد تدفع بعض الشركات إلى زيادة إعلاناتها.
والمشاركات متنوعة وتتراوح من صور من الأصدقاء إلى تحديث من أفراد العائلة إلى إعلانات ومواد من المشاهير أو صفحات أبدى المستخدم إعجابه بها لمتابعتها.
ووفقا لبيان من الشركة فإن هذه التجربة الجديدة، التي تجري في ست دول صغيرة، تقدم صفحتين للمستخدم الأولى تركز على الأصدقاء والعائلة والثانية مخصصة للصفحات التي تعجب العملاء.