فيسبوك بالمرصاد لتعليقات 'يعجبني' المزيفة

ممارسة تضر بمصداقية إحصاءات الاستخدام

واشنطن - كشفت "فيسبوك" أن عمليات رصد تعليقات "يعجبني" المزيفة وتجميدها قبل نشرها على صفحات الشبكة زادت ثلاث مرات خلال الأشهر الستة الأخيرة.

وقد أدلى كريم سيفاهير المهندس المعني بالمسائل الأمنية في "فيسبوك" بهذه التصريحات على إحدى مدونات المجموعة من دون الكشف عن عدد التعليقات المزيفة المرصودة.

وهو أكد أنه "بات من الصعب جدا على الأشخاص الذين يبيعون تعليقات مزيفة أن يفوا بوعودهم تجاه الزبائن الذين يدفعون لهم"، وقد اضطرت جهات كثيرة إلى الإغلاق بالتالي.

ويعد شراء تعليقات "يعجبني" على "فيسبوك" أو معجبين مزيفين على مواقع تواصل اجتماعي أخرى وسيلة تسمح بزيادة الشهرة على الانترنت بطريقة وهمية قد يلجأ إليها الفنانون المبتدئون ورجال الأعمال غير المعروفين والسياسيون خلال حملاتهم.

ويستخدم بعض بائعي تعليقات "يعجبني" المزيفة برامج معلوماتية وروبوتات لاستحداث هويات رقمية وهمية، لكن البعض الآخر يلجأ إلى مستخدمين حقيقيين يحصلون في المقابل على هدايا صغيرة.

وقد تشكل هذه الممارسات مشكلة بالنسبة إلى مواقع التواصل الاجتماعي، إذ أنها تضر بمصداقية إحصاءات الاستخدام التي تكتسي أهمية كبيرة في نظر مروجي الإعلانات.

وكشف كريم سيفاهير أن الموقع يعلم أصحاب الصفحات عندما يرصد تعليقات مزيفة فيها ويجمدها.

وصرح "منذ اعتماد هذه الوظيفة الجديدة في مارس/آذار 2015، قمنا بإعلام 200 ألف صفحة بأننا حميناها من التعليقات المزيفة".

وأكد ختاما أن هذه الممارسات الاحتيالية لا تطال سوى جزء صغير من النشاطات العامة على شبكة التواصل الاجتماعي.

ويريد مارك زوكربيرغ، مؤسس فيسبوك، أن يتمكن مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي من الإعراب بسرعة عن مشاعرهم، لكن فكرة كبسة "لا يعجيني" لا تروق له، إذ لا يظن أنها "ستعود بالنفع".

ويوفر "فيسبوك" لمستخدميه إمكانية الإعراب عن إعجابهم بالمحتويات من خلال الكبس على زر "يعجبني".

ويطالب البعض منذ فترة طويلة بكبسة تدل على العكس، لافتين إلى أنه من غير المنطقي استخدام هذه الكبسة في إعلان وفاة أو غيره من الأنباء الحزينة.

وقال زوكربيرغ "نبحث في أفضل طريقة للسماح للأشخاص بالإعراب عن مشاعرهم"، مثل التعاطف والضحك، مشدداً على ضرورة "إيجاد الطريقة المثلى للقيام بذلك، كي تكون هذه الخطوة قوة إيجابية وليس سلبية تقلل من شأن المحتويات".

وأضاف أنه يخشى أن تتحول الكبسة إلى آلية للحكم على المحتويات المنشورة.

من جهتهم، يلفت بعض المحللين إلى أن فيسبوك لن يخاطر في تقديم وسيلة سريعة تسمح للمستخدمين بانتقاد منشورات المروجين.

وينوي موقع التواصل الاول في العالم فيسبوك التخفيض من الإعلانات المقنعة في شبكته وذلك استجابة لرغبة المستخدمين.

وسيعمل فيسبوك على التخفيض من الرسائل ذات الطابع الترويجي التي تعرض على نشرات المستجدات.

وتعتزم شركة "فيسبوك" إيقاف عمل إضافة "صندوق الإعجاب" Like Box" الذي يمكن إضافته في مواقع الويب في 23 يونيو/حزيران.

وجرى استبدال صندوق الإعجاب القديم بآخر جديد باسم "PagePlugin"، بعد إطلاق إصدار جديد من واجهة برمجة التطبيقات بحيث يقدم الصندوق الجديد شكلاً أجمل وأكثر تناغماً مع صفحات موقع التواصل الاول في العالم.

وكان صندوق الاعجاب عبارة عن نسخة مطوّرة من إضافة زر الاعجاب، والتي تُمثل زر بسيط يمكن استخدامه أيضًا في صفحات الويب بهدف إتاحة إمكانية الإعجاب بالصفحات بشكلٍ مباشر من داخل الموقع، وهي الإضافة التي لم تقم فيسبوك بإلغائها.