فيروز تختتم مهرجانات بيت الدين

فيروز تزداد تألقا عاما بعد الآخر

بيت الدين (لبنان) - مرة اخرى صفق نحو خمسة آلاف مستمع غص بهم مدرج قصر بيت الدين الاثري للديفا اللبنانية فيروز التي تختتم للعام الثالث على التوالي مهرجانات بيت الدين الدولية.
على مدى ساعتين قدمت فيروز مختارات من قديمها وجديدها فغنت الحب والحرية ولبنان وفلسطين في القصر الواقع في قلب منطقة الشوف الجبلية ويعود بناؤه الى القرن التاسع عشر.
نجل فيروز الموسيقار زياد لم يكن وراء البيانو كما ورد في كتيب المهرجانات وكما في السنتين الماضيتين، لاسباب مجهولة، لكنه حضر في خمس اغنيات من الحانه من اصل 25 اغنية حفلت بها الامسية.
تختصر الحان زياد جديد فيروز بالمقارنة مع قديمها وهو من الحان الاخوين رحباني زوجها الراحل عاصي وشقيقه منصور.
وجاء اختتام فيروز للفصل الاول فلسطينيا مع اربع اغان "غاب نهار آخر" و"يا ربوع بلادي" و"بيسان" و"سيف فليشهر".
وكتحية الى لبنان اختتمت اشهر المطربات اللبنانيات في العالم العربي الفصل الثاني والاخير باغنية "بيقولو زغير بلدي".
وتحيي فيروز السبت امسية اخرى نفذت كذلك تذاكرها.
وكانت مهرجانات بيت الدين الدولية قد انطلقت في 4 تموز/يوليو بعروض للمسرحية الغنائية البريطانية "كاتس".
من ابرز الذين شاركوا في هذه المهرجانات تينور الاوبرا جوزيه كاريرا الذي قدم امسية وحيدة رافقته فيها للمرة الاولى السوبرانو اللبنانية ريما طويل مع اوركسترا بودابست السمفونية.
شارك في الامسيات العربية والمهرجانات الشاب خالد من الجزائر وحكيم من مصر وسيمون شاهين من فلسطين اضافة الى اخرى يحييها زاد ملتقى مع فاديا طنب الحاج.
وكانت مهرجانات بعلبك الدولية التي تقام وسطل الهياكل الرومانية قد اختتمت في الليلة نفسها بـ"كلمات تعشق النغم" وهو عمل لبناني اعتمد الشعر العربي القاء وانشاء وغناء على وقع موسيقى المقامات الشرقية.
يذكر بان لبنان درج منذ سنوات على احياء مهرجانات دولية خلال فصل الصيف بمشاركة اعلام فنية دولية في عالم الموسيقى والغناء والرقص.
اضافة الى ذلك تشهد قرى مختلف المناطق اللبنانية مهرجانات محلية بمشاركة لبنانية وعربية.