فيراري وتويوتا تستعدَّان للحدث 'الميكانيكي' الأبرز في البحرين

نيقوسيا ـ من سهيل الحويك
حلبة تتعزز سمعتها العالمية كل سنة

اعتادت منطقة الشرق الاوسط منذ عام 2004 على ضرب موعد سنوي مع الحدث "الميكانيكي" الابرز والمتمثل باستضافة حلبة البحرين الدولية سباق جائزة البحرين الكبرى لسباقات سيارات فورمولا واحد.
وتستعدُّ المملكة لاستضافة النسخة الخامسة من السباق الذي يشكل الجولة الثالثة من بطولة العالم لعام 2008 بعد استراليا وماليزيا، ويقام في الفترة من 4 الى 6 نيسان/ابريل المقبل.
سنة بعد سنة، تتعزز سمعة الحلبة عالمياً وتزداد ثقة القيِّمين على رياضة الفئة الاولى والفرق المشاركة في البطولة بها.
وخير دليل على ذلك قرار فريقي فيراري وتويوتا على اجراء تجاربهما الاستعدادية للموسم المقبل على مضمار حلبة البحرين في منطقة الصخير ابتداء من الاثنين.
وسبق للحلبة ان استضافت تجارب استعدادية قبل انطلاق الموسم عامي 2006 و2007 لفرق عدة عبرت عن اعجابها بالمضمار والاجواء المحيطة به وطبيعته الصحراوية وموقعه، وهي عوامل من شأنها المساهمة في انجاح عملية تطوير السيارات الجديدة واخضاعها للفحوص اللازمة، بما يضمن تهيئتها بافضل صورة ممكنة استعداداً لخوض غمار البطولة.
وسيقوم فريقا فيراري، بطل العالم في الموسم الماضي على جبهتي السائقين والصانعين، وتويوتا بتجاربهما على السيارات التي سيستخدمانها في الموسم الجديد وذلك على حلبة البحرين خلال فترتين، الاولى من 4 الى 6 شباط/فبراير الجاري والثانية من 9 الى 11 منه في ظل حضور سائقيهما وابرزهم الفنلندي كيمي رايكونن سائق فريق الحصان الجامح، بطل العالم للموسم 2007 وزميله البرازيلي فيليبي ماسا.
اما فريق تويوتا فسيكون حاضراً من خلال سائقيه الايطالي يارنو تروللي والالماني تيمو كلوك.
وكانت التجارب الشتوية انطلقت على حلبة برشلونة الاسبانية في 14 تشرين الاول/اكتوبر الماضي وشهدت عودة الالماني ميكايل شوماخر، بطل العالم سبع مرات (رقم قياسي) وأول سائق يتوج في البحرين عام 2004، عن اعتزاله لفترة وجيزة حيث جلس خلف مقود سيارة فيراري لمدة يومين محققاً نتائج لافتة الا انه اكد ان لا نية لديه في العودة الى السباقات مجدداً.
وترمي الجهود المبذولة في حلبة البحرين الى ابراز الحدث بصورة افضل واكثر نجاحا عما كانت عليه الحال في النسخ الاربع الماضية في ظل حصد العديد من الجوائز المهمة يأتي على رأسها جائزة افضل تنظيم لسباق ضمن بطولة 2004 والجائزة العالمية لافضل الاعلانات الترويجية للحدث عام 2005 وجائزة الاتحاد الدولي لمركز الامتياز عام 2007 والتي لم تمنح سابقاً لاي حلبة.
ويضاف الى كل ذلك النجاح غير المسبوق الذي حققته الحلبة عندما دعيت لاستضافة السباق الافتتاحي لموسم 2006 بعد اعتذار استراليا نتيجة احتضانها دورة الالعاب الرياضية لدول الكومنولث.
واوضح الشيخ سلمان بن عيسى آل خليفة الرئيس التنفيذي للعمليات ان حلبة البحرين تمضي يوماً بعد يوم لترسخ موقعها كاحد المشاريع الحيوية والنهضوية الهامة في مملكة البحرين من خلال الانجازات التي تحققها على مختلف الاصعدة، سواء في الجانب الرياضي او تأثيرها الايجابي على تحريك قطاع الاقتصاد والاستثمار في البلاد"، وقال "ساهم هذا الصرح الوطني في ايصال اسم المملكة الى العالمية".
ولن تقتصر الاثارة في المضمار على سباق جائزة البحرين الكبرى للفورمولا واحد التي توج بلقبها الاسباني فرناندو الونسو العائد حديثاً الى فريق رينو عامي 2005 و2006 وماسا عام 2007، بل ستمتد الى سباقات مساندة عدة تقام خلال الفترة من 4 الى 6 نيسان/ابريل، اذ ستكون الجماهير على موعد مع منافسات بطولة "جي بي 2" التي تعتبر المدخل التمهيدي بالنسبة الى السائقين لولوج عالم الفئة الاولى، وهي شهدت ولادة ابطال عدة على رأسهم البريطاني الشاب لويس هاميلتون، سائق ماكلارين مرسيدس والذي كان قاب قوسين او ادنى من انتزاع لقب بطل العالم للفئة الاولى في الموسم الماضي لولا سوء الطالع الذي لازمه في السباقين الاخيرين، فضلاً عن زميله الفنلندي هايكه كوفالاينن.
وتحمل البحرين ذكرى طيبة لهاميلتون بالذات نتيجة تتويجه بلقب بطولة "جي بي 2" عام 2005 على مضمارها.
ومن المنافسات المساندة الاخرى سباق "بورشه سوبركب" الذي لا يعتبر غريباً على الحلبة التي سبق لها ان استضافت العديد من جولات البطولة.
والجدير بالذكر على هذا الصعيد ان حلبة البحرين ستحتضن اول سباقين خاصين بالموسم الجديد للبطولة على هامش سباق الجائزة الكبرى بمشاركة فريق "ليكنر ريسينغ تيم بحرين" المملوك من النمسوي والتر ليكنر والذي انتزع لقب بطولة العام الماضي من خلال سياراته التي تحمل علم البحرين.
وستمثل الجائزة الكبرى ايضاً محطة لاحدى جولات بطولة "سبيد كار" القارية الجديدة المستحدثة والتي من المقرر ان تقام جولاتها على امتداد القارة الآسيوية بمشاركة العديد من سائقي فورمولا واحد السابقين يتقدمهم البريطاني جوني هيربرت زميل شوماخر في حظيرة بينيتون منتصف تسعينات القرن الماضي، والفرنسي جان اليزي، وناريان كارثيكيان اول سائق هندي يقتحم عالم الفئة الاولى وغيرهم.
وسبق لسيارات "سبيد كار" ان اجرت جولة استعراضية في حلبة البحرين على هامش سباق "صحراء 400" لسيارات "في 8" الاسترالية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بمشاركة بطلي البحرين الشيخ سلمان بن راشد آل خليفة وحمد الفردان.
وسيكون لبطولة "لومينا سي اس في الشرق الاوسط" المقامة برعاية "شفروليه موتورسبورت" حضور قوي كسباق مساند من خلال الجولة السادسة والاخيرة منها في ظل مشاركة 19 سائقاً من البحرين والسعودية والامارات ومصر وهولندا، واستراليا والنمسا.
والجدير بالذكر ان هذه البطولة تشهد ست جولات، تقام ثلاث منها في ضيافة حلبة البحرين وثلاث في ضيافة حلبة دبي اوتودروم على ان ينال الفائز باللقب الجائزة الكبرى التي تتمثل بقضائه يوماً كاملاً من التجارب الحرة على سيارة "في 8" سوبركار مع فريق "غاري روجرز موتورسبورت" المشارك في بطولة "في 8" الاسترالية، وستتكفل حلبة البحرين بمصاريف سفر البطل واقامته في استراليا مع امكان منحه فرصة للمشاركة في احد سباقات البطولة الاسترالية بالاستناد الى أدائه.
ومعلوم ان الحلبة حققت العام الماضي انجازاً آخر تمثل في فوز جولة سباق "صحراء 400" لسيارات "في 8" سوبركارز، التي استضافتها في الفترة من 1 الى 3 تشرين الثاني/نوفمبر، بجائزة افضل سباق لموسم 2007 وذلك للمرة الاولى.