فيدرر يحرز لقب بطولة اميركا للتنس للمرة الرابعة على التوالي

صفحة جديدة في تاريخ كرة المضرب

نيويورك - كتب السويسري روجيه فيدرر صفحة جديدة رائعة في تاريخ كرة المضرب بفوزه ببطولة الولايات المتحدة المفتوحة اخر البطولات الاربع الكبرى في الغران شيليم بفوزه على الصربي نوفاك ديوكوفيتش 7-6 (7-4) و7-6 (7-2) و6-4 في المباراة النهائية على ملاعب فلاشينغ ميدوز في نيويورك.
فبعد شهرين على معادلته رقم السويدي الاسطورة بيورن بورغ باحرازه بطولة ويمبلدون خمس مرات، توج بطلا في فلاشينغ ميدوز للمرة الرابعة على التوالي محققا انجازا رائعا اعاد الى الاذهان الالقاب الستة على التوالي التي احرزها الاميركي بيل تيلدن في هذه البطولة من 1920 الى 1925.
ورفع فيدرر رصيده الى 12 لقبا كبيرا بالتساوي مع الاسترالي الشهير روي ايمرسون وبات على بعد لقبين فقط من معادلة الرقم القياسي المسجل باسم الاميركي بيت سامبراس (14 لقبا كبيرا). كما رفع رصيده الى 51 لقبا منها ستة خلال العام الحالي في استراليا المفتوحة ودبي وهامبورغ وويمبلدون وسيسيناتي وفلاشينغ ميدوز.
واذا اسلمنا جدلا بان فيدرر هو الافضل في السنوات الخمس الاخيرة، فانه اظهر ايضا خلال المباراة النهائية بانه يتفوق معنويا ايضا على جميع منافسيه لانه عرف كيف يفوز بالنقاط الحاسمة في الوقت المناسب ليخرج فائزا علما بانه تخلف في المجموعيتن الاولى والثانية وسنحت لنوفاك سبع فرص لحسمهما في مصلحته من دون ان ينجح في ذلك بفضل خبرة السويسري في التعامل مع مجريات اللعب في الاوقات الحرجة.
وقد تقدم نوفاك على فيدرر 6-5 و40-صفر والارسال في حوزته في المجموعة الاولى، لكن الاخير خرج من عنق الزجاجة ليعادل النتيجة 6-6 ويفرض جولة فاصلة حسمها في مصلحته.
وتكرر السيناريو ذاته في المجموعة الثانية وسنحت فرصتان امام نوفاك ليفوز بها لكن فيدرر مرة جديدة نجح في قلب الامور في مصلحته.
وكان نوفاك (20 عاما) الذي خاض مباراته النهائية الاولى في البطولات الكبرى، تغلب على فيدرر في نهائي مونتريال الشهر الماضي، لكن مواجهة المصنف اول عالميا في بطولة كبرى يختلف كثيرا عن لقائه في دورة عادية، لان الضغوطات غالبا ما تكون كبيرة في البطولات الكبرى.
وقال فيدرر: 'لعبت جيدا في الاوقات المناسبة، لا شك انه سبق لي ان خضت مباريات افضل، لكن الضغوطات كانت كبيرة علينا في النهائي والرياح لم تساعدنا على تقديم الافضل لدينا'.
وتابع 'لم اكن اتوقع الفوز في المجموعة الاولى عندما تقدم نوفاك 6-5 و40-صفر، لكنني بدأت اشعر بانه متوتر بعض الشيء ولم يعد يرسل بطريقة جيدة فاستغليت الامر لاحسم المجموعة الاولى في مصلحتي'.
واضاف 'بالطبع افكر بالرقم القياسي لبيت سامبراس وامل ان احطمه في المستقبل'.
اما نوفاك فقال: 'في المجموعة الاولى كانت كل الامور تسير بشكل رائع الى ان بدأت بارتكاب الاخطاء الفادحة. كانت اعصابي مشدودة والضغط كبيرا علي، خسارتي المجموعة الاولى كانت نقطة تحول في المباراة'.
واضاف 'معنويا لم اكن بمستوى فيدرر وهذا امر طبيعي فانا اخوض اول نهائي كبير لي، بينما كان روجيه يخوض النهائي الرابع عشر في مسيرته وهو يملك خبرة اكبر مني في هذا المجال'.
وتابع 'بالطبع لقد خاب ظني، لكنني لا زلت في العشرين من عمري واستطيع ان انظر الى المستقبل بكل ثقة'.