فيدرر يتوج بطلا لدورة استراليا المفتوحة للتنس

فيدرر يحرز لقبه الكبير الاول منذ غياب

ملبورن - رفع السويسري روجيه فيدرر الاحد رقمه القياسي في عدد ألقاب البطولات الكبرى الى 18، بفوزه في نهائي بطولة استراليا المفتوحة للتنس على الاسباني رافايل نادال، محرزا لقبه الكبير الاول منذ عام 2012.

وقدم السويسري (35 عاما) والمصنف 17 عالميا، ومنافسه الاسباني (30 عاما) والمصنف تاسعا، نهائيا ماراتونيا من خمس مجموعات، حسمه الاول 6-4، 3-6، 6-1، 3-6 و6-3.

واعاد اللاعبان في النهائي الذي امتد ثلاث ساعات و38 دقيقة، الى الاذهان مبارياتهما الحماسية السابقة، لاسيما في استراليا حيث التقيا عام 2009 للمرة الاخيرة في النهائي، وفاز نادال في حينه.

وبات فيدرر مع لقبه الاسترالي الخامس، اول لاعب يحرز خمسة القاب على الاقل في ثلاث بطولات كبرى، اذ بات في رصيده خمسة القاب في كل من استراليا والولايات المتحدة، وسبعة في ويمبلدون.

وقال فيدرر الذي بدا التأثر واضحا عليه بعد فوزه بالمجموعة الخامسة الحاسمة "التنس رياضة قاسية، لا تعادلات فيها. لكن في حال كان ثمة وجود لذلك، لكنت سعيدا جدا بقبول تعادل الليلة ومشاركته مع 'رافا' (في اشارة الى نادال)، فعلا".

اضاف "واصل اللعب رافا. التنس بحاجة اليك".

ويعود اللقب الاخير الاخير لفيدرر في البطولات الكبرى الى ويمبلدون 2012، حينما فاز في النهائي على المصنف اول حاليا البريطاني اندي موراي، علما ان الاخير اقصي من الدور ثمن النهائي لهذه البطولة، بخسارته امام الالماني ميشا زفيريف.

وانسى فيدرر ونادال المشجعين الذين ملأوا ملعب رود لايفر، معاناتهما مع الاصابة لفترات طويلة الموسم الماضي. وبات فيدرر اكبر لاعب سنا يحرز لقب بطولة كبرى "غراند سلام" بعد تطبيق نظام الاحتراف عام 1968، منذ فوز كين روزوال في استراليا عام 1972.

وخاض فيدرر ست مباريات نهائية في ملبورن فاز في خمس منها، علما ان اللقب الوحيد الذي افلت منه كان عام 2009 امام نادال.

كما ان الاسباني اقصى غريمه من نصف نهائي استراليا 2014، ويتفوق عليه في اللقاءات المباشرة (23 لنادال مقابل 12 لفيدرر).

ولم يفوت نادال الفرصة للاشادة بالمستوى الذي قدمه فيدرر.

وقال "الطريقة التي يلعب فيها بعد غيابه لفترة طويلة هي أمر رائع"، متوجها الى فيدرر بالقول "بالتأكيد بذلت جهدا كبيرا لتحقيق ذلك، انا سعيد من أجلك".

اضاف "كان هذا الشهر جيدا بالنسبة الي، رائعا بالفعل، واستمتعت به. بذلت جهدا كبيرا لأكون حيث انا اليوم. ربما روجيه يستحق الفوز اكثر مني بقليل (...) سأواصل المحاولة. اشعر بأنني عدت الى مستوى مرتفع جدا. سأواصل القتال هذا الموسم".

- "كنت محظوظا" -

وشهدت المباراة حماسة لافتة على ارض الملعب وبين المشجعين، لاسيما وان اللاعبين تبادلا السيطرة في مراحل مختلفة، وكان يمكن لاي منهما ان يحسم المجموعة الفاصلة لصالحه.

وبدأت المجموعة الاولى متكافئة بايقاع سريع، وركز اللاعبان على تبادل الكرات من الخط الخلفي. وحافظ كل لاعب على ارساله، الى ان تمكن السويسري من كسر ارسال الاسباني في الشوط السابع ليتقدم 4-3، ويعزز تقدمه عبر كسب ارساله التالي 5-3، خاتما الشوط الثامن بارسال ساحق ("آيس") بلغت سرعته 195 كم/ساعة.

وانتهت المجموعة الاولى 6-4 بعدما حافظ كل لاعب على ارساله في الشوطين الاخيرين.

وتبدل أداء نادال بشكل جذري في المجموعة الثانية، اذ اعتمد على مقاربة اكثر هجومية وتسديدات أقوى، وفرض على فيدرر التنقل بين جانبي الملعب الايمن والايسر مرارا خلال الاشواط.

وحظي نادال بأفضلية سريعة، بعدما كسر ارسال فيدرر مرتين، في الشوطين الثاني والرابع، ليتقدم 4-صفر. الا ان فيدرر كسر ارسال خصمه في الشوط الخامس، وقلص الفارق الى 2-4.

وحافظ اللاعبان على ارسالهما في الاشواط الاخيرة، ليعادل نادال المباراة 1-1 بعد فوزه بالمجموعة في 42 دقيقة.

وبدا نادال في بداية المجموعة الثالثة على وشك كسر ارسال فيدرر، الا ان الاخير انقذ بثلاث ارسالات ساحقة ("آيس")، ثلاث فرص لكسر الارسال، محافظا على ارساله بعد شوط امتد عشر دقائق.

ورد السويسري في الشوط التالي بكسر ارسال نادال، وحافظ على ارساله ليتقدم 3-صفر، ومن ثم 4-1 بعد شوط خامس استغرق زهاء دقيقة و25 ثانية. وكسر فيدرر ارسال نادال مجددا في المجموعة ليتقدم 5-1، وحافظ على ارساله على رغم حصول نادال على فرصة لكسره، لينهي السويسري بذلك المجموعة لصالحه 6-1.

وفي المجموعة الرابعة التي امتدت 40 دقيقة، تفوق نادال بعدما كسر ارسال منافسه في الشوط الرابع ليتقدم 3-1، ويحافظ على ارساله اللاحق ويوسع الفارق الى 4-1، ويحافظ كل لاعب على ارساله.

وكانت المجموعة الخامسة الاكثر اثارة، اذ امتدت 61 دقيقة، وبدأت بعدما طلب فيدرر وقتا مستقطعا للحصول على علاج فيزيائي.

وبدا الاسباني في طريقه الى التفوق بعدما فاز بالشوط الاول على ارسال السويسري. الا ان الاخير قلب المباراة في الشوط السادس بكسره ارسال نادال، ليعادله 3-3، ثم يتقدم عليه 4-3 على ارساله.

وفي الشوط الحاسم على ارسال فيدرر، انقذ الاخير فرصتين حظي بهما نادال لكسر ارساله، ليفوز بالمباراة والبطولة.

وقال السويسري "الاحد، دفعت نفسي قدما، قلت 'آمن بها (امكانية الفوز)، اركض نحو الكرة. ارسل واركض، ارسل واركض. قاتل لتر ما اذا كان سيحالفك الحظ'، مضيفا "كنت محظوظا فعلا الليلة".