'فيتامين الشمس' يحاصر متلازمة التمثيل الغذائي

نقص هرمون الإستروجين يزيد من خطر إصابة النساء بعد انقطاع الطمث بحالة مرضية ترتبط بالخلل المعرفي وتسبب أمراض القلب والكبد والسكري.


ضرورة تناول دواء أستراديول بعد انقطاع الطمث


نقص فيتامين د يعطل الجهاز المناعي للجسم

واشنطن - أظهرت دراسة أميركية حديثة أن مكملات فيتامين "د" وأدوية الإستروجين يمكن أن تساعد السيدات في الوقاية من متلازمة التمثيل الغذائي بعد انقطاع الطمث الذي يبدأ بعد سن 50 عامًا. 
الدراسة أجراها باحثون في "جمعية سن اليأس" في أميركا الشمالية، ونشروا نتائجها الأربعاء، في دورية (Menopause: The Journal of the North American Menopause Society) العلمية. 
ومتلازمة التمثيل الغذائي، هي حالة خطيرة ترتبط بالخلل المعرفي والخرف، فضلاً عن كونها عامل خطر رئيسي لأمراض القلب والأوعية الدموية والكبد الدهني والسكري من النوع الثاني وتصيب 30 إلى 60 بالمئة من النساء بعد انقطاع الطمث، وفقا للدراسة. 
ويعتبر الشخص مصابًا بمتلازمة التمثيل الغذائي إذا كان يعاني من 3 مشاكل صحية على الأقل من الحالات التالية: السمنة في منطقة البطن، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع نسبة السكر في الدم، وانخفاض مستويات الكولسترول "الجيد"، وارتفاع مستويات الدهون الثلاثية. 
ويزداد نسب إصابة السيدات بالسمنة في البطن التي تؤدي إلى متلازمة التمثيل الغذائي بشكل كبير مع تقدمهن في السن، ويبدو أن ذلك يرتبط بشكل مباشر بفقدان هرمون الإستروجين الذي يعرف بهرمون الأنوثة عند النساء بعد انقطاع الطمث، حسب الدراسة. 
وقد دفع هذا بعض الباحثين إلى التوصية بتناول دواء "أستراديول" وهو أحد مشتقات الإستروجين، كعلاج للنساء بعد انقطاع الطمث، باعتباره وسيلة للوقاية من أمراض القلب. 
وبالمثل، يرتبط نقص فيتامين "د" خلال فترة انقطاع الطمث بزيادة خطر متلازمة التمثيل الغذائي. 
وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب الباحثون 616 امرأة بعد انقطاع الطمث، تتراوح أعمارهن بين 49 و86 عامًا في الصين، ولم يتناول المشاركات أدوية الإستروجين أو فيتامين "د" في بداية التجربة. 
وخلص الباحثون إلى وجود علاقة إيجابية بين تناول مكملات فيتامين "د" ودواء "أستراديول" خلال فترة انقطاع الطمث والوقاية من متلازمة التمثيل الغذائي. 
ويقول الدكتور جوان بينكرتون، المدير التنفيذي لجمعية سن اليأس في أميركا الشمالية: "أثبتت الدراسة أن نقص هرمون الإستروجين زاد من خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي لدى النساء بعد انقطاع الطمث اللائي لديهن نقص في فيتامين "د". 
يذكر أن الشمس هي المصدر الأول والآمن لفيتامين "د"؛ فهي تعطي الجسم حاجته من الأشعة فوق البنفسجية اللازمة لإنتاج الفيتامين. 
كما يمكن تعويض نقص فيتامين "د" بتناول بعض الأطعمة مثل الأسماك الدهنية كالسلمون والسردين والتونة، وزيت السمك وكبد البقر والبيض، أو تناول مكملات هذا الفيتامين المتوافرة بالصيدليات. 
ويستخدم الجسم فيتامين "د" للحفاظ على صحة العظام وامتصاص الكالسيوم بشكل فعال، وعدم وجود ما يكفي من هذا الفيتامين قد يرفع خطر إصابة الأشخاص بهشاشة وتشوهات العظام، والسرطان والالتهابات، وتعطيل الجهاز المناعي للجسم.