فولكسفاغن تندفع لصدارة المبيعات العالمية رغم فضيحة الانبعاثات

انجاز غير متوقع

طوكيو - ازاحت عملاقة السيارات الألمانية فولكسفاغن منافستها اليابانية تويوتا عن صدارة مبيعات السيارات في العالم للعام الماضي 2016.

وباعت المجموعة الالمانية العملاقة الشركة الام لستة انواع بينها اودي وبورشه وسيات وسكودا وبنتلي، 10.3 ملايين وحدة (+3.8 بالمئة) في 2016، فيما اعلنت المجموعة اليابانية تويوتا التي تهيمن على قطاع السيارات في العالم منذ سنوات الاثنين عن ارتفاع طفيف في مبيعاتها التي بلغت 10.18 ملايين سيارة في الفترة نفسها مما يجعلها في المرتبة الثانية في هذا المجال.

وسجلت فولكسفاغن هذا الرقم القياسي على الرغم من فضيحة محركات الديزل التي واجهتها.

وبذلك تصبح فولكسفاغن المجموعة الاولى عالميا في مبيعات السيارات للمرة الاولى، منهية تفوق تويوتا في القطاع منذ 2008 باستثناء السنة التي شهدت فيها اليابان تسونامي ضرب شمال شرقها في 2011.

كانت المجموعة الألمانية، توصلت في أكتوبر/تشرين أول الماضي مع 652 موزعا مرتبطة معهم بعقود توزيع في الولايات المتحدة، على دفع ما يصل إلى 1.2 مليار دولار نقداً لتعويضهم عن الأضرار التي لحقت بهم جراء فضيحة تلاعب الشركة بقيم عوادم سيارات الديزل، بواقع نحو 1.85 مليون دولار لكل موزع.

والأحد كشف متحدث باسم شركة أودي التابعة لمجموعة فولكسفاغن أن شركة السيارات الألمانية تعتزم استدعاء نحو 600 ألف سيارة في الولايات المتحدة، بسبب عيوب مؤثرة في مضخات التبريد، ووسائد هوائية ومشدات الأحزمة.

ولم تسجل المجموعة اليابانية التي تنتج تويوتا وليكزس (فاخرة) ودايهاتسو (آليات صغيرة) وهينو (آليات ثقيلة) سوى نسبة نمو متواضعة تبلغ 0.2 بالمئة. وهي تشهد تراجعا في مبيعاتها في الولايات المتحدة، ركيزتها التقليدية، وتباطؤا في الصين السوق التي بات لا يمكن الالتفاف عليها.

ولم تعلن جنرال موتورز التي احتلت المرتبة الثالثة في 2015 ببيعها 9.8 ملايين سيارة، ارقامها للعام 2016.