'فوك'.. اشحن هاتفك الذكي في خمس دقائق

'التقنية تضعنا في صفوف متقدمة'

بكين - تمكنت شركة أوبو الصينية من تطوير تقنية شحن سريعة تتيح استعمال الهواتف الذكية لساعتين بعد شحنها خمس دقائق فقط.

وقال نائب مدير الشركة، سكي لي، إن: "هذا يضعنا في صفوف متقدمة".

ويطرح الشاحن الجديد الذي اطلق عليها اسم "فوك"، مع الهواتف من طرازي "آر 7" و"آر 7 بلس"، ولكنها سوف تتوفر بعد ذلك لهواتف أخرى.

وتعتبر أوبوالصينية واحدة من العديد من الشركات الصينية تحارب من أجل الاستحواذ على نصيب أكبر في السوق العالمية للهواتف الذكية.

وذكرت صحيفة "لوبوان" الفرنسية ان شركة غوغل تعمل في الوقت الحالي على جعل شحن بطريات الهواتف الجوالة يتم في اسرع وقت ممكن قد لا يتجاوز العشرين ثانية بينما يمكن أن يستغرق الآن ما بين ساعتين وثلاث ساعات على أقل تقدير.

وتبني غوغل مشروعها على اختراع قدمته طالبة أميركية لا يتعدى عمرها الـ18 ربيعا، سيسمح إضافة إلى سرعة شحن البطارية، بإطالة عمرها لتصبح قابلة للشحن 10 آلاف مرة عوضا عن ألف مرة فقط كـ"أمل حياة"، للبطارية الواحدة في الوقت الراهن.

ويقول خبراء في تقنية الهواتف الجوالة إنه من المنتظر أن تحدث فكرة الطالبة "إيشا كاري" التي لا تزال في مرحلة النموذج الأولي، ثورة جديدة في صناعة الهواتف الجوالة.

وكانت الطالبة الشابة قد تحصلت على جائزة "المخترع الشاب" التي تسندها مؤسسة "انتل فوندايشن" بمدينة فونيكس الأميركية، وهي الجائزة التي تقدم سنويا لموهبة علمية صاعدة.

وفي هذه السنة عادت الجائزة التي تبلغ قيمتها المالية 50 ألف دولار أميركي لفتاة كاليفورنيا "إيشا".

وتقوم فكرتها المتوجة على شحن الهاتف الجوال بالكهرباء في مدة زمنية تستغرق فقط بين 20 و30 ثانية.

وقالت "إيشا" لـ"سي بي اس نيوز" إن "مشروعي يقوم على تطوير مكثف جديد للهاتف، يرتكز أساسا على خزن الطاقة بما يسمح له باحتواء أقصى ما يمكن من الطاقة الكهربائية في حجم صغير".

وترغب الطالبة الأميركية في أن يفتح جهازها آفاقا واسعة في مجال الطاقة، إذ انه قابل للاستخدام على نطاق واسع يتجاوز الهواتف المحمولة إلى الأجهزة التي تعتمد على البطاريات قابلة الشحن مثل السيارات الكهربائية وشاشات العرض وغيرها من الأجهزة.

كما يمكن دمج هذا الجهاز داخل الشاشات المرنة أو الملابس ذات تكنولوجيا التزويد بالطاقة.

وكشف مطورون اميركيون عن حذاء جديد يحول خطوات مستخدمه إلى طاقة كهرباء، يتم الاستفادة منها في شحن الهاتف المحمول، خصوصا عند التواجد في مناطق تشكو من انعدام الكهرباء مثل الرحلات والمخيمات.

ووفقا لشركة سول باور الأميركية، يتصل الهاتف بالحذاء، الذي يحوي جهازا يمكنه تحويل الطاقة الحركية الناتجة عن المشي إلى طاقة كهربائية، علما بأن المشي ساعة بالحذاء يعادل شحن الهاتف بالشاحن العادي لمدة ساعتين ونصف.

وقامت احدى الشركات اليابانية بتصميم جهاز "فلام استاور" يعتمد على النار في شحن الهاتف الذكي.

وفي العام 2014 تعاونت شركة مايكروسوفت موبايل، الاسم الجديد لشركة نوكيا بعد الاستحواذ عليها، مع أدريان ساوفاغ المصمم البريطاني لملابس الرجال، في تصميم أول بنطلون يتمتع بميزة الشحن اللاسلكي للهواتف.

كما نجح فريق من العلماء البريطانيين في تطوير تقنية جديدة تساعد على شحن الهاتف الذكي عن طريق الصراخ، ليتحول الصياح وهو عبارة عن موجات صوتية بقوة 5 فولتات إلى طاقة صديقة للبيئة.

والفكرة تعتمد على تحويل الأصوات العالية المحيطة بالهاتف إلى طاقة كهربائية، خاصة الأصوات العالية الصادرة عن التشجيع في المباريات أو الموسيقى العالية والثرثرة في المقاهي، وحتى صوت السينما الصاخب.