'فوستر أند بارتنرز' تفوز بتصميم متحف الشيخ زايد

متحف الشيخ زايد الى جانب اللوفر في جزيرة السعديات

أبوظبي - فازت شركة "فوستر أند بارتنرز ليمتيد" البريطانية المتخصصة في التصميم المعماري بالمسابقة العالمية التي أقيمت لتصميم متحف الشيخ زايد الوطني المقرر تشييده ضمن المنطقة الثقافية في جزيرة السعديات بإمارة أبوظبي.

وكانت لجنة التحكيم اختارت مفهوم التصميم الذي قدمته "فوستر أند بارتنرز" من بين أربعة تصاميم تأهلت إلى التصفية النهائية من المسابقة وذلك عقب عملية تقييم مستفيضة على مرحلتين امتدت لمدة سبعة شهور حيث رأت اللجنة أنها تلبي معايير المسابقة العالمية والمتمثلة في "تقديم متحف وطني وصرح ثقافي فريد من نوعه يجسد قيم ورؤى الشيخ زايد ويعكس تاريخ أبوظبي ودولة الامارات".

ويتضمن متحف الشيخ زايد الوطني 5 صالات للعرض كل منها مخصص ليعرض جانب من إنجازات ومبادرات رئيس دولة الإمارات الراحل وهي اجنحة التراث والبيئة والتعليم والتغير الجذري في الإمارات وجناح الوحدة عبر القيادة الصائبة إلى جانب مركز تعليمي ومسرح ومناطق تجارية ومنطقة مخصصة لخدمات الزوار.

وفي هذا الصدد، قال الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة وشركة التطوير والاستثمار السياحي "سوف يبدأ الآن العمل عن قرب مع فوستر أند بارتنرز من أجل الإتفاق على السبل الكفيلة بتطوير هذا المفهوم للوصول إلى تصميم نهائي لمتحف الشيخ زايد الوطني".

من جانبه أكد اللورد نورمان فوستر خلال زيارته إلى أبوظبي لعرض مفهوم تصميم الشركة أمام لجنة التحكيم، أن هذا المشروع يتطلب تطوير منشأة تتبع مفاهيم معمارية وهندسية تعكس سمات شخصية وتوجهات الشيخ زايد.

وأضاف يجب أن يشعر الزوار أن المتحف يشكل وحدة متميزة وذات طابع خاص في وسط المنطقة الثقافية، و"تكتسب هذه المنشأة أهمية كبيرة لا تقتصر على كونها متحفا مرموقا فحسب بل لأنها ستشكل صرحا وطنيا".
الجدير بالذكر أن لجنة تحكيم المسابقة كانت برئاسة زكي نسيبة مستشار وزارة شؤون الرئاسة وضمت كل من محسن مصطفاوي رئيس قسم الفن والتخطيط في كلية الهندسة المعمارية في جامعة كورنيل في الولايات المتحدة الأميركية وروبرت ستيرن المعماري وعميد كلية العمارة في جامعة يال وفارشيد موسفي المعمارية والأستاذة في كلية الهندسة المعمارية في جامعة هارفارد وعضو لجنة تحكيم جائزة "أغاخان الدولية في العمارة" وبيتر ويلسن الذي تولى إدارة مشروع إعادة تطوير شركة "مسرح شكسبير الملكي" والرئيس السابق للمجموعات الفنية ومدير المشاريع الرئيسية في "تيت جاليري" في لندن وكينجيوم ما مدير مؤسسة "مادا" إحدى المؤسسات المعمارية الصينية الرائدة عالميا وإيلي حداد المعماري والأستاذ في الجامعة اللبنانية الأميركية في بيروت.

وسيكون متحف الشيخ زايد الوطني إضافة نوعيه هامة إلى المنشآت الثقافية التي تم الإعلان عنها في المنطقة الثقافية لجزيرة السعديات التي ستضم متحف "غوغنهايم أبوظبي" للفن المعاصر ومتحف "اللوفر-أبوظبي" والمتحف البحري ودار للمسارح والفنون.

كما ستضم المنطقة الثقافية حديقة ذات أجنحة مخصصة للمعارض الفنية والثقافية، وعمل على تصاميم هذا المشروع الضخم مجموعة من أشهر المعماريين العالميين تضم فرانك جيري وزهاء حديد وجان نوفيل وتاداو أندو. وتشكل هذه المراكز الفنية والحضارية أكبر منطقة للمرافق الثقافية على مستوى العالم.

ويقام حاليا معرض لتصاميم المتاحف والمراكز الفنية في "المنطقة الثقافية" في فندق قصر الإمارات في أبوظبي وهذا المعرض مفتوح للزوار على مدى أيام الأسبوع. (وام)