فوز شركة باكستانية وائتلاف روسي-ياباني بعقدين نفطي وغازي في العراق

لعيبي: نصدّر 2.4 مليون برميل يوميا

بغداد - اختتمت وزارة النفط العراقية الجلسة الثانية لجولة التراخيص الرابعة لحقول النفط والغاز في العراق الخميس في بغداد، باتفاقين حول رقعتين استكشافيتين.

وفازت شركة باكستان بتروليوم بعقد رقعة استكشافية للغاز بينما فاز ائتلاف يضم شركتي لوك اويل الروسية وانبكس اليابانية بعقد رقعة استكشافية للنفط.

ووافقت باكستان بتروليوم على دفع 5.38 دولار مقابل كل برميل، لاستثمار حقل الاستكشاف الغازي الذي يمتد على مساحة ستة الاف كيلومتر مربع في محافظتي ديالى (شمال شرق) وواسط (جنوب).

وفاز ائتلاف يجمع شركة لوك اويل الروسية (60%) وامبكس اويل اليابانية، باستثمار رقعة استكشاف نفطية مساحتها 5500 كيلومتر مربع في محافظتي ذي قار والمثنى في جنوب بغداد.

ولم تتقدم اي من الشركات العالمية المشاركة في جولة التراخيص الرابعة التي اختتمت الخميس في مقر وزارة النفط باي عرض للاستثمار في الحقول الاربعة الباقية، ثلاثة منها غازية والرابعة نفطية.

وشهدت جلسة الخميس عرض ستة رقع استكشافية اربع منها غازية والباقية نفطية، موزعة في ثماني محافظات هي ديالى (شمال شرق) والانبار (غرب) وبابل والمثنى وواسط وذي قار والنجف والديوانية وجميعها جنوب بغداد.

ولم تحقق الجلسة الاولى الاربعاء، الطموحات حيث اثمرت عن اتفاق حول رقعة واحدة فقط من اصل ستة مواقع عرضت على الشركات العالمية.

وفاز ائتلاف بقيادة "كويت انرجي" (40 بالمئة) بالرقعة الاستكشافية الواقعة في محافظة البصرة على الحدود العراقية الايرانية، وهي رقعة نفطية.

وتقدم الائتلاف الذي يضم شركة "تي بي ايه او" التركية (30 بالمئة) ودراغون اويل (30 بالمئة) الاماراتية باجر بلغ 6.24 دولار مقابل كل برميل، وهو سعر اقل مما حددته وزارة النفط.

وقال وزير النفط عبد الكريم لعيبي في ختام الجولة "كل التوفيق للشركات الفائزة ونؤكد لهم استمرار دعم الحكومة والوزارة لهذه المشاريع".

واضاف "املنا بتحقيق زيادة في الاحتياط للاجيال القادمة".

وكان لعيبي قد اشار الاربعاء الى ان "الهدف الاساسي من هذه الجولة زيادة الاحتياطات ودخول الصناعات الغازية"، مشيرا الى ان "هذه الجولة نوعية، تختلف عن الجولات الثلاث السابقة التي كانت لتطوير حقول، اما هذه الجولة فهي استكشافية".

من جانبه، قال مدير دائرة العقود والتراخيص في وزارة النفط عبد المهدي العميدي ان "ما حققته الجولة الرابعة يعد نجاحا كبيرا مشجعا للوزارة".

واضاف ان "احالة ثلاثة رقع استكشافية من اصل 12 يبدو قليلا لكن في موضوع الاستكشاف يعتبر نجاحا".

وفيما يتعلق بعدم اقبال الشركات على استثمار رقع الغاز التي تقع في محافظة الانبار (غرب)، قال العميدي ان "السبب فني اكثر من اي امر اخر، لان المنطقة فيها غاز ولكن غاز مرصوص ويحتاج الى تكنولوجيا متقدمة" لاستخراجه.

واضاف "كما ان بعض الشركات تعتقد ان شروط العقد ليست في صالحها ولا تحقق طموحاتها".

ويشكل النفط 94 بالمئة من عائدات العراق الذي يملك ثالث احتياطي من النفط في العالم بعد السعودية وايران.

وذكر وزير النفط العراقي ان "انتاج العراق يبلغ حوالي ثلاثة ملايين برميل يوميا وتقدر صادراته بمليونين و400 الف برميل في اليوم".

وفي اذار/مارس، اعلنت وزارة النفط ان انتاج العراق اليومي هو الاعلى منذ عام 1979.