فوز بريطاني بذهبية كان

فوز مفاجئ لكنه مستحق

كان (فرنسا) - فاز فيلم (الريح التي تهز الشعير) "The Wind That Shakes The Barley" للمخرج البريطاني كين لوتش عن كفاح ايرلندا من اجل الاستقلال في 1920 الاحد بجائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي.
والسعفة الذهبية هي أكبر جائزة سينمائية عالمية بعد الاوسكار.
ومنحت الجائزة لواحد من أكثر المخرجين احتراما ونشاطا في المجال الاجتماعي في بريطانيا في اختيار مناسب لمهرجان سرقت فيه الافلام السياسية الأضواء.
وقال المخرج البالغ من العمر 69 عاما في مقابلة في وقت سابق خلال المهرجان ان كفاح الايرلنديين من أجل الاستقلال عن امبراطورية تفرض إرادتها على شعب آخر له أوجه شبه بالاحتلال الاميركي الحالي للعراق.
وقال لوتش بعد ان تسلم الجائزة في حفل يذخر بالنجوم "فيلمنا.. نأمل ان يكون.. خطوة صغيرة.. صغيرة جدا.. نحو مواجهة البريطانيين لتاريخهم الاستعماري. وربما اذا قلنا الحقيقة عن الماضي نكون قد ذكرنا الحقيقة عن الحاضر".
ويؤدي بطلا الفيلم سيليان ميرفي وبادريج ديلاني شخصيتي شقيقين يشاركان في حرب عصابات ضد القوات البريطانية. لكن الرجلين يواجهان خيارات صعبة عندما ينتهي بهما الأمر في جانبين متواجهين في الصراع.
وقال المخرج الصيني وونج كار واي رئيس لجنة التحكيم التي تضم تسعة أعضاء ان قرار منح جائزة السعفة الذهبية لفيلم لوتش كان باجماع الآراء.
وفاز فيلم "فلاندرز" Flanders للمخرج الفرنسي برونو دومون بالجائزة الكبرى وهي ثاني اكبر جائزة يمنحها مهرجان كان.
ويتناول الفيلم موضوع الحرب وتأثيرها على المحاربين ومن يتركونهم وراءهم في ديارهم من خلال قصة العامل الزراعي الشاب الصموت ديميستر الذي يستدعى للخدمة العسكرية ليشارك في حرب في بلد آخر.
ورغم ان دومون لم يحدد القضية التي يدور من اجلها الصراع الان ان المشاهدين سيرون في مشاهد الصحارى القاحلة التي يتضمنها الفيلم والجنود الذين يستهدفون برصاص قناصة عرب وعمليات اعدام الجنود الذين اسرهم العدو إشارة واضحة الى العراق وافغانستان.
ومنحت جائزة افضل ممثلة مناصفة لبنيلوبي كروز وكارمن ماورا عن دوريهما في فيلم "فولفر" Volver للمخرج الاسباني بدرو المودوفار.
وقالت كروز التي ارتدت ثوبا طويلا احمر اللون "هذه الجائزة يستحقها بدرو في واقع الامر. انت الاعظم والاكثر شجاعة. ادخلت كثيرا من السحر الى حياتنا. شكرا على ما تفعله من اجل النساء في كل انحاء العالم".
ومنحت جائزة افضل ممثل مشاركة بين جميل ديبوز وسامي نصري وسامي بوعجيلة ابطال فيلم "السكان الأصوليون" Indigenes الذي يعرض ايضا باسم "ايام المجد" Days of Glory باللغة الانجليزية عن دور الجنود الذين ينتمون لدول شمال افريقيا في الدفاع عن فرنسا خلال الحرب العالمية الثانية.
وفاز بجائزة افضل سيناريو فيلم المخرج المودوفار "فولفر" الذي يتناول قصة عن الاساءة والهجر والمصالحة كان النقاد يرشحونها للفوز بالسعفة الذهبية قبل اعلان النتائج.
وفاز بجائزة افضل مخرج المكسيكي اليخاندرو جونزاليس ايناريتو عن فيلمه "بابل" Babel الذي يتناول الحواجز الشخصية والاجتماعية والقومية والذي صور في ثلاث قارات ويلعب بطولته براد بيت وكيت بلانشيت.
وفازت بجائزة لجنة التحكيم الخاصة البريطانية اندريا ارنولد التي جاءت الى كان باول افلامها الروائية "الطريق الاحمر" Red Road وهو عن قصة امرأة يقتضي عملها مراقبة شوارع مدينة جلاسجو من خلال كاميرات امنية موضوعة في كل مكان. ثم تبدأ رحلة محفوفة بالمخاطر مع الانتقام بعد ان تصادف وجها غامضا من ماضيها.