فوربس تشيد بعنصر التصنيع العسكري في رؤية السعودية 2030

'يفكرون بعقلية رجال الأعمال'

واشنطن ـ اعتبرت مجلة فوربس الأميركية أن "رؤية السعودية 2030" فاجأت العالم بتخطيط ولي ولي العهد السعودي والنائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، لتطوير التصنيع العسكري.

وقالت المجلة الأميركية الشهرية التي تعنى في الدرجة الأولى بإحصاء الثروات ومراقبة نمو المؤسسات والشركات المالية حول العالم، إن السعودية ستتبع الخطى نفسها التي اتبعتها لتطوير صناعتها النفطية والإنشائية الناجحة، من خلال الاستثمار في التكنولوجيا الأجنبية، والموهبة، ونقل المعرفة الخارجية لتلقين السعوديين المهارات التي يحتاجون إليها لتشغيل تلك الصناعة في المستقبل.

وأضافت المجلة الأميركية التي تعد أيضا أكثر القوائم شهرة في العالم "هذا النموذج أثبت نجاحه لدى السعوديين في الماضي وهم لا يرون سبباً للنأي عنه".

ورأت فوربس أنه على رغم أن السعودية قد لا تتمكن من صنع طائرات عسكرية بحلول 2030، إلا أن من المؤكد أنها ستصبح مزوداً رئيسياً للأسلحة والذخائر والمعدات العسكرية بحلول ذلك الوقت.

وقالت إنه على رغم الصورة "النمطية" السائدة عن السعوديين في الغرب، "إلا أنهم يفكرون بعقلية رجال الأعمال، وليس بعقلية بيروقراطيي الحكومة ولا رجال الدين".

وزادت أنه مع أن الأمير محمد بن سلمان تحدث فقط عن تلبية الطلب المحلي من المعدات العسكرية، إلا أن ثمة فرصاً ممتازة في الجيوش التي ضمتها السعودية إلى التحالفين اللذين أقامتهما.

ووصفت فوربس تلك التحالفات بأنها أشبه بحلف شمال الأطلسي في الشرق الأوسط. وخلصت إلى أن السعودية لم تشكل تلك التحالفات ببساطة لردع إيران أو سحق تنيم الدولة الإسلامية فحسب، بل أيضا لأنها ستكون المزوِّد الإقليمي لحاجة المنطقة من المعدات العسكرية، والقوة التي ستحافظ على استقرارها، واستقرار المنطقة.