فن السينما في طرابلس يُخلِي مكانه لـ'فن السلاح'

الساتلايت والأقراص المدمجة عمقت الأزمة

طرابلس (لبنان) ـ يقول سكان مدينة طرابلس الساحلية في شمال لبنان إن دور السينما باتت مهجورة وطالتها يد الإهمال.

وتراجعت الأنشطة الترفيهية والفنية في المدينة التي ابتليت بسلسلة من أعمال العنف الطائفية أججتها الحرب الدائرة في سوريا.

في منطقة باب التبانة كانت أربع دور للعرض السينمائي تعمل بنشاط على مدار العام إلى أن أغلقت أبوابها قبل سنوات.

وقال رجل من سكان طرابلس يدعى محمد الزعبي "من زمان.. من أيام التسعينات تقريبا.. كانت سينما تزدحم بالمتفرجين. أذكر أن المتفرجين كانوا يأتون إلى هنا لمشاهدة الأفلام العربية والهندية والأجنبية. الآن مثلما تشاهدون صارت كالمزبلة.. لا أحد يهتم بها بسبب الساتلايت والدي في ديهات (الأقراص المدمجة)".

لكن لبنانية أخرى تدعى ميشلين، عزت تراجع العروض السينمائية في طرابلس إلى الخوف من أعمال العنف.

وقالت "للأسف في طربلس لم يعد هناك سينما بمعنى السينما التي يرتادها الناس للتسلية والرفاهية. صار عندنا خوف في طرابلس. صار الواحد منا يخاف من أن يمشي في الشوارع لعل أحدهم يقتنصه من مكان ما أو تصيبه أو قنبلة من مكان آخر. لا يعرف إلى أين يريد أن يذهب.. في التبانة من قبل، كانت توجد أربع سينماءات.. للأسف لم يبق شيء.. كان من قبل عندنا فن المسرح.. الآن صار عندنا شيء اسمه فن السلاح.. أتمنى من كوادر طرابلس ليس فقط السياسيون بل ايضا الشعب، أن يهتموا بالفن أحسن من أن يهتموا بالسلاح."

رجل آخر من أهالي طرابلس يدعى حسين سيف تحسر على الأيام السالفة التي كانت فيها مدينة طرابلس مركزا للفن والثقافة.

وقال "ماذا تريدني ان احكي عن أيام طرابلس.. طرابلس التي كانت توجد فيها سينماءات كما كانت توجد سينماءات في كل لبنان. كانت هناك ثقافة السينمات وثقافة المسارح. كانت هنا في الشمال وتحديدا بطرابلس.. في باب التبانة التي أصبحت الىن مليئة بالمشاكل والحرب كانت ثقافتها سينما. كانت فيها أربع سينماءات لم تبق منها ولا واحدة الآن.. كنا نقف في طوابير حتى نستطيع الحصول على تذكرة دخول اليها."

ولم يتبق في طرابلس في الوقت الراهن سوى دار واحدة للعرض السينمائي داخل مركز للتسوق متعدد الطوابق.