فنان يمني يفوز بجائزة 'دبي الثقافية' للفنون التشكيلية

بورتريهات مع لجنة التحكيم

دبي ـ اعتمد سيف المري رئيس تحرير مجلة "دبي الثقافية" نتائج تقرير لجنة التحكيم في فرع الفنون التشكيلية ضمن جائزة "دبي الثقافية" للإبداع (الدورة السادسة 2008/2009)، حيث فاز الفنان اليمني طلال النجار بالمركز الأول عن أفضل صورة مرسومة لوجه إنسان (بورتريه)، فيما فاز كل من: ناصر بخيت ناصر من السودان بالمركز الثاني، وسلطان غزال من سوريا بالمركز الثالث، وأحمد قاسم من مصر بالمركز الرابع، وخالد النعيمي من العراق بالمركز الخامس.
وتكونت لجنة التحكيم من الفنانة التشكيلية الإماراتية الدكتورة نجاة مكي، والناقد التشكيلي اليمني الدكتور عمرعبد العزيز، ومدير تحرير "دبي الثقافية" ناصر عراق، واختارت الفائزين الخمسة الأوائل بعد معاينة الأعمال المشاركة التي بلغ عددها 109 مشاركات من مختلف الدول العربية، ثم عرضت اللجنة النتائج على رئيس التحرير لاعتمادها استنادا إلى قواعد المعايير الفنية لرسم (البورتريه) واحتسابا للتنوع الأسلوبي والقراءة التعبيرية.
يذكر أن القيمة الإجمالية لجائزة الفنون التشكيلية تبلغ عشرين ألف دولار أميركي، موزعة على الفائزين الخمسة الأوائل، حيث يحصل الفائز الأول على مبلغ وقدره ستة آلاف دولار، فيما يحصل الثاني على خمسة آلاف دولار، أما الثالث فينال أربعة آلاف دولار، يليه الرابع ثلاثة آلاف دولار، ثم الخامس ألفي دولار.
وكان الرئيس التحرير سيف المري قد استقبل في مكتبه بـ "دار الصدى" أعضاء لجنة التحكيم لجائزة الفنون التشكيلية، وجرى نقاش حول واقع الحركة التشكيلية في دولة الإمارات خاصة وفي العالم العربي عموما، مؤكدين أهمية الجائزة في دعم وتشجيع المواهب المبدعة في مجال الفنون الجميلة إضافة إلى تفعيل وتنشيط الحركة الفنية.
وقد صرح المنسق العام لجائزة "دبي الثقافية" للإبداع ناصر عراق بأن نتائج الفروع الباقية ستعلن في شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل، ثم يقام حفل كبير يدعى إليه الفائزون في كل الفروع، كما سيقام معرض فني يواكب الحفل ويضم أهم الأعمال المشاركة في جائزة الفنون التشكيلية.