فلوريدا تمنح ماكين الحظ الاوفر لخوض انتخابات الرئاسة

ميامي (الولايات المتحدة)
ماكين يحقق نصرا حاسما قبل اسبوع من 'الثلاثاء الكبير'

فاز السناتور الجمهوري عن اريزونا جون ماكين الثلاثاء في الانتخابات التمهيدية في فلوريدا، ليصبح بذلك المرشح الاوفر حظا للفوز بترشيح الحزب الجمهوري الى الاقتراع الرئاسي المقبل.
وفي الجانب الديموقراطي، حققت هيلاري كلينتون انتصارا كبيرا في الاقتراع الذي لا يؤثر كثيرا على مستوى المندوبين لكنه رمزي جدا قبل سبعة ايام من "الثلاثاء الكبير" الذي سيشهد انتخابات في حوالي عشرين ولاية بينها نيويورك وكاليفورنيا.
وبعد فرز الاصوات في حوالي ثمانين بالمئة من مراكز الاقتراع، حصل ماكين على 36% من الاصوات مقابل 31% لحاكم ماساتشوسيتس السابق ميت رومني و15% لعمدة نيويورك السابق رودولف جولياني.
من جهتها، حصلت هيلاري كلينتون على تأييد خمسين بالمئة من الناخبين، مقابل 33% للسناتور باراك اوباما و14% لجون ادورادز.
وقال ماكين امام انصاره الذين تجمعوا في ميامي "آمل في الفوز (في الخامس من شباط/فبراير) وفي ان اصبح مرشح حزبنا".
اما عمدة نيويورك السابق رودولف جولياني الذي كان يعول عمليا على ولاية فلوريدا الى حد كبير ليفرض نفسه في المعسكر الجمهوري، فقد واجه نتيجة مخيبة للآمال. وذكرت وسائل اعلام اميركية انه سيعلن الاربعاء انسحابه من السباق لينضم الى حملة ماكين.
وقالت مجلة "تايم" على موقعها على الانترنت وشبكة التلفزيون "ان بي سي" ان جولياني سيعلن الاربعاء في كاليفورنيا دعمه للسناتور عن اريزونا جون ماكين الذي فاز في الاقتراع التمهيدي في فلوريدا على ميت رومني.
وقال جولياني لانصاره المجتمعين في اورلاندو في فلوريدا (جنوب شرق) "سنواصل نشاطنا في الحملة". واضاف "لا يمكننا ان ننتصر دائما لكن يمكننا ان نفعل ما هو صحيح" بدون ان يكشف استراتيجيته المقبلة.
وفلوريدا (جنوب شرق) هي الولاية التي تضم اكبر عدد من السكان التي تشهد انتخابات منذ بدء عملية اختيار المرشحين اللذين يتنافسان في الاقتراع الرئاسي الذي سيجرى في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.
وسيكون على ميت رومني الذي فاز في ميشيغن ونيفادا، بذل جهود كبيرة لانزال الهزيمة بماكين الذي ترجح استطلاعات الرأي فوزه في نيويورك وكاليفورنيا.
ويحاول رجل الاعمال الثري الذي ينتمي الى طائفة المورمون، التميز بالاصرار على الاقتصاد. وقد اتهم ماكين بانه "لا يفقه شيئا في الاقتصاد".
اما ماكين بطل حرب فيتنام حيث امضى خمس سنوات ونصف السنة في احد معسكرات الاعتقال، فقال "لو فعلنا ما اقترحه رومني لكانت القاعدة تحتفل اليوم بانتصار كبير".
ويمثل 57 مندوبا فلوريدا في مؤتمر الحزب الجمهوري. وكان يمكن ان ترسل هذه الولاية 114 مندوبا. لكن القيادة الوطنية للحزب عاقبت الهيئات المحلية بسبب خلاف على موعد الانتخابات.
والمشكلة نفسها طرحت في الجانب الديموقراطي، لكن قيادة الحزب كانت اكثر قسوة اذ قررت الا تأخذ في الاعتبار التصويت في هذه الولاية التي لن ترسل ايا من المندوبين البالغ عددهم 210 الى مؤتمر الحزب.
وقالت كلينتون امام حشد من مؤيديها في دافي جنوب شرق فلوريدا "اعدكم بان افعل ما بوسعي ليتمثل ديموقراطيو فلوريدا في مؤتمر الحزب وبان تكون فلوريدا في صف الديموقراطيين في تشرين الثاني/نوفمبر" موعد الانتخابات الرئاسية.
وكانت كلينتون صرحت الجمعة انها تأمل في ان يأخذ مندوبو هذه الولاية في الاعتبار وكذلك مندوبو ميشيغن الولاية التي اتخذت قيادة الحزب الديموقراطي اجراءات تأديبية ضدها وفازت فيها هيلاري كلينتون لانها كانت مرشحة وحيدة.
وتفيد تقديرات ان عدد الديموقراطيين الذين صوتوا في فلوريدا اكبر من عددهم في ايوا ونيوهامشير ونيفادا وكارولاينا الجنوبية مجتمعة.
وقالت باتي سوليس دويل المسؤولة عن حملة كلينتون الثلاثاء ان "اصوات ناخبي فلوريدا يجب ان تسمع".
ورد فريق اوباما بان تغيير القواعد التي وضعها الحزب الديموقراطي غير وارد وكل المرشحين بمن فيهم كلينتون تعهدوا باحترامها.
وشبه اوباما الانتخابات في فلوريدا "بمسابقة لاختيار ملكة جمال" لا رهان حقيقيا فيها.
وقال "لم يقم احد بحملة في فلوريدا والناس لا يعرفون برنامجنا"، مؤكدا انه يعول على اصوات الناخبين في ميشيغن وفلوريدا.