فلسطينية ترنو بثقة الى لقب 'أفضل معلم في العالم'

أكبر مسابقة من نوعها من حيث القيمة

نابلس (الضفة الغربية) - تشق المعلمة الفلسطينية فداء زعتر طريقها بثبات من داخل مدرسة حكومية في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية نحو لقب أفضل معلم بالعالم.

والمسابقة، التي تصل قيمة جائزتها مليون دولار اميركي للمعلم الفائز تندرج ضمن مسابقة "غلوبال تيتشر برايز" في بريطانيا.

وأطلقت مؤسسة "فاركي" في دولة الإمارات العربية المتّحدة هذه الجائزة التي تمنح لأفضل معلّم في العالم، وتُمنح للمعلم الذي سيتم اختياره من بين المرشحين الخمسين.

وتُمنح الجائزة، "جائزة نوبل" للتعليم، تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس وزرائها وحاكم دبي.

وتعد "جائزة فاركي جيمس لأفضل معلم في العالم" أكبر جائزة من نوعها من حيث القيمة وتفتح باب الاشتراك أمام المعلمين حول العالم الذين يعملون في مرحلة التعليم الإلزامي أو يقومون بالتدريس لمن هم دون سن الثامنة عشرة.

ويمكن للجمهور ترشيح المعلمين للفوز بهذه الجائزة أو يمكن للمعلمين ترشيح أنفسهم عن طريق ملء استمارة الطلب على الموقع الإلكتروني.

واستطاعت فداء زعتر الى حد الان انتزاع مكان لها بين أفضل خمسين معلماً ومعلمة حول العالم، بإرادة لا حدود لها على التجديد.

وتأسر زعتر منذ عملها في سلك التدريس قبل 15 عاماً، بروحها المرحة وأساليبها المتحررة من التقليد في طرق التدريس ألباب طالباتها خلال إعطائها الحصص الدراسية للصف الأول الابتدائي داخل مدرسة حكومية يعود بناؤها لعشرات السنوات.

واختيرت الفلسطينية التي تعمل مُدرسة للصف الأول في مدرسة الخنساء الأساسية للبنات في نابلس، بناء على إنجازاتها التراكمية، ضمن 11 معلماً فلسطينياً للمشاركة بالمسابقة التي تقدم لها أكثر من 8 آلاف معلم حول العالم، ليتم اختيار 50 معلماً منهم فيما بعد، ثلاثة منهم فلسطينيون ومعلم أردني، ليكونوا هم الأربعة المدرسون العرب الذين تمكنوا من الوصول لهذه المرحلة.

وفداء زعتر التي "ناضلت" لتكون معلمة الصف الأول الأساسي، بحسب قولها، لتزرع فيهم القيم والأخلاق والقواعد والنظام في أولى مراحلهم المدرسية، وصفت لحظة علمها باختيارها ضمن أفضل خمسين معلم بالعالم بـ"الصدمة".

وقالت "كانت صدمة كبيرة عندما وصلتني الرسالة باختياري ضمن أفضل خمسين معلم، خاصة أنه تم اختيار ثلاثة معلمين فلسطينيين ومعلم أردني، أي أننا نحن الأربعة فقط من نمثل العالم العربي في هذه المسابقة، وهذا فخر كبير لنا".

وتواصل وتقول "فلسطين برغم صغرها وقلة إمكانياتها تم اختيار ثلاثة معلمين منها، بالمقابل اختير ثلاثة من بريطانيا وثلاثة من اليابان، ودول أخرى كبيرة لديها إمكانيات وقدرات لا تقارن بإمكانياتنا المتواضعة".

وأوضحت المعلمة أن المسابقة بدأت عبر مراحل حيث بدأت بترشيح نحو 8 آلاف معلم حول العالم، أختير منهم 50، وفي المرحلة المقبلة سيتم اختيار عشرة معلمين، وتنتهي باختيار أفضل معلم بالعالم".

وحول تطلعها للوصول للقب أفضل معلم قالت فداء "بداية لم يخطر ببالنا أنه سيتم اختيارنا فعلا ضمن أفضل خمسين معلماً، ليس لعدم ثقتنا بأنفسنا أو قدراتنا، لكن عندما كنا نقارن الإمكانيات والقدرات والوسائل التكنولوجية المتاحة لنا مع الدول المتقدمة بالعالم وحتى الدول العربية الأخرى، كنا نلحظ الفرق الشاسع فيما بيننا".

وأضافت"نحن الآن نتطلع للمرحلة المقبلة وهي (Top 10)، وأسأل الله أن يكون أحدنا نحن الفلسطينيون الثلاثة من بين هؤلاء العشرة، لنرفع اسم فلسطين عالياً".

وبحسب أرقام صادرة عن وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، يبلغ عدد المعلمين العاملين في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية، قرابة 44 ألف معلم ومعلمة، يدرّسون أكثر من مليون طالب وطالبة.

وعن طموحها حال حصولها على لقب أفضل معلم وجائزة المليون دولار فقالت "هذا السؤال كان أحد البنود في تعبئة استمارة المسابقة، وقد كتب بجواره أن المبلغ هو حقك الشخصي، لكن بالنسبة لي، أتمنى أن أحق حلم حياتي بتأسيس مدرسة تتوفر فيها المواصفات كافة، غرفة للألعاب والمصادر والموسيقى وغيرها، وتحتوي على ملعب كبير يكون بمثابة نادٍ ومتنفسٍ للأطفال حتى بعد انتهاء الدوام".

وأضافت "لو حصلت على المليون، سأعمل على مساعدة المدارس المحيطة التي لم يحالفها الحظ بالحصول على أجهزة الكترونية، وأسعى جاهدة لتوفير أجهزة لابتوب وشاشات عرض في الصفوف".

وتابعت "هدفنا كمعلمين فلسطينيين ليس مادياً، وإنما أن نصدِّر اسم فلسطين على قائمة الشرف، وهذا ما جعلنا منذ بداية اختيارنا أن نتعاون سوية، لننقل الصورة المشرقة للمعلم الفلسطيني والشعب الفلسطيني في العالم، بأننا شعب مثقف نعشق الحرية والسلام".

وترشحت المعلمة فداء زعتر للجائزة إلى جانب المعلمة في مدرسة بنات سميحة خليل الثانوية بمحافظة رام الله والبيرة (وسط الضفة)، حنان الحروب، والمعلم بمدرسة مغتربي بير نبالا في ضواحي القدس، جودت خليل صيصان.