فضيحة نيسان الجديدة قد لا تطيح برئيسها التنفيذي

نيسان موتور لا تدرس حاليا مطالبة هيروتو سايكاوا بالاستقالة بعد ن اعترافه بتلقي أجر زائد بالمخالفة للوائح داخلية.


برنامج مكافآت مرتبط بارتفاع قيمة الأسهم يضع خليفة كارلوس غصن في موقف محرج


'لا يوجد مبرر قانوني' لاقالة هيروتو سايكاوا الى الآن

طوكيو - قال مصدران مطلعان الجمعة إن نيسان موتور لا تدرس حاليا مطالبة رئيسها التنفيذي هيروتو سايكاوا بالاستقالة، بعد يوم من اعترافه بتلقي أجر زائد بالمخالفة للوائح داخلية.

والخميس انزلقت نيسان موتور في فضيحة جديدة بعدما  خلص تحقيق داخلي إلى أن سايكاوا ومسؤولين تنفيذيين آخرين تلقوا أموالا على نحو غير ملائم، مما يثير شكوكا في تعهد سايكاوا بتحسين الحوكمة في أعقاب اعتقال كارلوس غصن رئيس مجلس إدارة الشركة السابق العام الماضي في اتهامات تتعلق بسوء السلوك المالي.

وقال أحد المصدرين ردا على سؤال عما إذا كان سايكاوا قد يستقيل لتحمل المسؤولية عن الادعاء بسوء السلوك "لن يحدث هذا. لا أعتقد أنه سيحدث".

وقال المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه لأن المعلومات ليست علنية "لا يوجد مبرر قانوني".

ولم يتسن الوصول إلى نيسان حتى الآن للحصول على تعليق.

واعتذر سايكاوا وتعهد بإعادة أي أموال حصل عليها بشكل غير ملائم عندما أقر للصحفيين اليابانيين بحصوله بشكل مخالف على أموال مرتبطة بأداء الأسهم ضمن "برنامج من عهد غصن".

والمدفوعات غير الملائمة، التي تشمل عشرات الملايين من الين حصل عليها سايكاوا من خلال برنامج مكافآت مرتبط بارتفاع قيمة الأسهم، جرى اكتشافها الأربعاء خلال اجتماع للجنة مراجعة الحسابات في نيسان.

وقال مصدر، مشترطا عدم نشر هويته لأن المعلومات ليست علنية، إن المدفوعات، التي تشمل عشرات الملايين من الين حصل عليها سايكاوا من خلال برنامج مكافآت مرتبط بارتفاع قيمة الأسهم، جرى اكتشافها الأربعاء خلال اجتماع للجنة مراجعة الحسابات في نيسان.

ومن المتوقع أن يبحث مجلس إدارة نيسان، الذي من المقرر أن يجتمع الاثنين، اتخاذ إجراء عقابي محتمل.

من جهته، ينتظر غصن المحاكمة في اليابان في تهم تشمل الإثراء على حساب نيسان بما قيمته خمسة ملايين دولار. وقالت وكالة أنباء كيودو إن المحاكمة قد تبدأ في مارس/آذار.