فضيحة تستر على التحرش بالأطفال تعصف بتشلسي

'دفعوا لي كي أسكت'

لندن - نقلت صحيفة بريطانية عن المهاجم السابق لفريق تشلسي الانكليزي غاري جونسون الجمعة، ان النادي اللندني دفع له 50 الف جنيه استرليني (63 الف دولار اميركي)مقابل صمته عن الاعتداءات الجنسية التي كان ضحيتها من قبل احد كشافي الفريق.

وقال جونسون (57 عاما) لصحيفة "دايلي ميرور": "دفعوا لي كي أسكت. على الارجح انهم دفعوا للاعبين اخرين مقابل صمتهم. أتمنى ألا يقوم اي ناد باخفاء مثل هذه الحقائق، لا ينبغي ان يفلت اي شخص من ملاحقة العدالة"، مؤكدا تسلمه 50 الف جنيه (زهاء 59 الف يورو) عام 2015.

واضاف لاعب تشلسي بين 1978 و1981: "ما يغضبني هو أنني عندما ذهبت لأقول لهم انني تعرضت لسوء معاملة، قالوا لي اثبت ذلك".

وتابع اللاعب السابق الذي يعمل سائق سيارة أجرة حاليا، انه تم الاعتداء عليه جنسيا مرارا وتكرارا منذ سن الثالثة عشرة من قبل إدي هيث، الذي كان احد كشافي "البلوز" من 1968 الى 1979، قبل وفاته.

وبحسب جونسون، فان هيث اعتدى على لاعبين آخرين.

واعلن تشلسي اول الاربعاء انه تعاقد مع غرفة محاماة للتحقيق حول أحد موظفيها السابقين "في سنوات 1970"، والمتوفى حاليا، يشتبه في ارتكابه اعتداءات جنسية على لاعبين قاصرين.

واتصل النادي ايضا بالاتحاد الانكليزي بهدف طمأنته على ان جميع المساعدات ستقدم له في تحقيقاته، ما يعني انه سيرسل للاتحاد كل المعلومات التي سيتوصل اليها" بحسب ما كتبه في بيان له.

ويتهم الاتحاد الانكليزي والأندية الإنكليزية باخفاء ولمدة عقود من الزمن أعمال استغلال جنسي للأطفال بينهم عدد من الضحايا وصل الى 350، وفقا تقرير نشره المجلس الوطني لقادة الشرطة في المملكة المتحدة الخميس.

وبدأت قضية التحرش بالتفاعل بدءا من منتصف تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، مع كشف عدد من اللاعبين السابقين ومنهم دوليون شاركوا مع المنتخب الانكليزي، بما تعرضوا له من قبل عدد من المدربين والكشافين عندما كانوا اطفالا.

وفتحت تحقيقات عدة من طرف اسكتلنديارد ولكن من طرف مناطق لندن ومانشستر وكامبريدج وليفربول ونوريتش ونيوكاسل وفي اسكتلندا وشمال ويلز. واكد فيه المدير التنفيذي للاتحاد الانكليزي للعبة مارتن غلين ان اي ناد مذنب بـ"التستر" عن تحرشات جنسية بهدف حماية صورته، سيعاقب.

والتحق جونسون بتشلسي عام 1970 حين كان في الحادية عشرة من عمره وبدأت معاناته مع هيث حين كان في الثالثة عشرة، وهو تحدث عن تلك الفترة قائلة لصحيفة "ذي ميرور": "شعرت بالخزي، شعرت بان طفولتي سرقت مني. كنت مضطربا جدا في اواخر مراهقتي"، مشيرا الى ان هيث "كان مغرما بي. كان مدمنا علي".

ودخل ساوثمبتون، منافس تشلسي في الدوري الممتاز، على الخط ايضا واصدر بيانا قال فيه: "يريد نادي ساوثمبتون التأكيد اننا اتصلنا بشرطة هامبشير اثر تزويدنا بمعلومات متعلقة بالاساءة في التعامل مع الاطفال داخل النادي".

واجرت محطة "بي بي سي ساوث" مقابلة الخميس مع لاعبين سابقين لساوثمبتون تحدثا فيها عن تعرضهما لتحرش جنسي من قبل مدرب لم يذكرا اسمه.