'فضة قلبها أبيض' مسلسل عن البراءة في زمن المادة

الجميع أبطال في المسلسل

ابوظبي - انتهى المخرج غافل فاضل من تصوير أحداث الدراما الاجتماعية الكوميدية "فضة قلبها أبيض" للكاتبة هبه مشاري حمادة ومن بطولة سعادعبد الله، هدى حسين، عبير الجندي، حسين المنصور، خالد أمين، خالد البريكي، مرام، اسمهان توفيق وشجون ونخبة من النجوم الشباب، ومن داخل موقع التصوير كانت لنا هذه الجولة بين فريق العمل للتعرف على أدوارهم وانطباعهم.

البداية كانت مع الفنانة القديرة سعاد عبد الله التي قالت إن "فضة قلبها أبيض" مسلسل اجتماعي كوميدي يميل إلى السخرية المرة، ويتناول العمل أكثر من خط الرابط بينهم جميعا أمرأة اسمها "فضة" تجاوزت الخمسين من العمر ولكن نموها العقلي توقف عند العشر سنوات ونستعرض كيف تتعامل ببراءة في مجتمع شبه ملوث تسوده الصراعات وتحكمه المادة في ظل انعدام القيم حتى بين أفراد الأسرة الواحدة.

وأضافت العبد الله ان الاحداث الرئيسية تدور حول "فضة" وإن لم تكن محور العمل، فهناك قصص اجتماعية عدة خصوصا وأن النص مكتوب بالتساوي بين جميع ابطال العمل بحيث لا تطغى شخصية على اخرى فالكل أدوارهم رئيسية وبطولة.

واشارت الممثلة الكويتية إلى أن "فضة" تمثل قطاعا من ذوي الاحتياجات الخاصة في ظل معانتها من إعاقة ذهنية وأخرى جسدية، لافتة إلى انها تتوقع تفاعل المشاهد مع العمل وتعاطفه مع أبطاله ولتلقائية الأحداث التي تميل إلى الكوميديا الموظفة بأسلوب يحترم المشاهد.

شخصية شريرة
من جانبها قالت الفنانة هدى حسين "فضة امرأة كبيرة في السن تقريبا ولكن تفكيرها توقف عند طفلة في العاشرة من العمر، ونحن ثلاثة شقيقات وأنا أجسد شخصية أختها الصغرى "فايقة" التي تقدم بها العمر ولم تتزوج، ولها أطماع ومحبة للحياة ومقبلة على الدنيا، عندها تطلعات للسيطرة على اختها والاستيلاء على ثروتها، خصوصا وأن "فضة" تملك أرثاً ضخماً من أبيها وأمها اللذان توفيا وتركاها في عهدة مربية ضحت كثيرا من أجلها، وعندما تمر فايقة والاخت الثالثة -التي تجسد شخصيتها الفنانة عبير الجندي - بضائقة مالية تلجآن إلى منزل "فضة"، وهنا تبدأ محاولات فايقة للسيطرة على فضة.
وأوضحت هدى حسين بأن الشخصية التي تلعبها شريرة ولكن بنكهة كوميدية، وأكدت أن المؤلفة هبة حمادة رسمت الشخصيات على الورق بأسلوب جيد وسلس وبتمكن، أما المخرج غافل فاضل فكان متفهما لجميع الشخصيات وتركيباتها وابعادها النفسية.

واضافت هدى "العمل يزخر بالاحداث الانسانية التي نفتقد اليها في وقتنا الحالي وفي الوقت نفسه يجمعني والفنانة سعاد عبد الله وللمرة الاولى بعد مسيرتنا الطويلة في الساحة الفنية، ويأتي كرد على اسئلة الكثيرين حول عدم مشاركتنا سويا في اي عمل درامي".

وعلقت على تناول العمل لقضية انسانية تخص احدى فئات ذوي الاحتياجات الخاصة قائلة: "بالفعل نفتقد هذا الطرح ولكن هناك خطوط اخرى تساند الفكرة الرئيسية وتتسم بطابع انساني بحت، كما أن النص مكتوب للتركيز على سلوكيات المحيطين بفضة واخلاقياتهم ومحاولة البعض استغلالها". أجواء أسرية

بدورها أبدت الفنانة عبير الجندي سعادتها بالمشاركة في مسلسل "فضة قلبها ابيض" والعمل مع سندريلا الخليج الفنانة سعاد عبد الله وهذا الحشد من النجوم، وقالت إنها تجسد شخصية الاخت الوسطى "فوزية" المتعاطفة مع فضة، ولكن ظروفها تدفعها لاقتراف بعض الأخطاء وتلوم نفسها فيما بعد، ولكن طيبتها تغلب اي شر في داخلها لانه لا يصح إلا الصحيح.
وأشادت الجندي بالاجواء الأسرية التي تحيط بالعمل وقالت: "الفنانة سعاد حنونة جدا تبدي ملاحظاتها بود وحب".

وأعرب الفنان حسين المنصور عن سعادته للتواجد في مسلسل يزخر بهذا الحشد من النجوم على رأسهم الفنانة سعاد عبد الله، وقال: "أشكر أم طلال على اختيارها لي لتقديم شخصيتين الاولى الاخ الكبير للفنان خالد أمين، والثانية دور أب لابنتين". وأشاد بأجواء العمل التي طغى عليها الطابع الأسري ومتشوق لمشاهدة العمل في حلته النهائية خصوصا وانه يعالج مشكلات عدة اتمنى ان ينال اعجاب الجمهور.

أما المخرج غافل فاضل فأكد أن مسلسل "فضة قلبها أبيض" يتعرض لحالة انسانية تحاول التعايش مع من حولها على الرغم من الظروف التي تمر بها، فهي امرأة شكلا وطفلة عقلا والخطوط الدرامية كثيرة، ما تطلب تكنيكا جديدا في الإخراج، فشخصية فضة اقرب للرومانسية وحاولنا أن تكون الكاميرا اقرب للحس الرومانسي واللقطات البطيئة، وهناك قليل من المشاهد يطغى عليها التوتر العصبي فاستخدمنا الايقاع السريع لذلك سيشعر المشاهد بالتنوع البصري.

وحول النخبة التي يضمها العمل قال "أي مخرج يتمنى ان يجتمع هذا الحشد معه في مسلسل واحد ما ينعكس على العمل فكلما كان الفنان متمكن وامكانياته جيدة كلما اتاح ذلك توصيل المعلومة بسهولة، واتوقع ان شخصة فضة كونها تطرح في العمل الخليجي للمرة الاولى ستجذب المشاهد".
البعد النفسي

في حين اوضح الفنان خالد أمين أن المسلسل يتعرض لقصة اجتماعية تناقش عدة قضايا كسائر الاعمال الدرامية خصوصا وان شعوبنا العربية عاطفية وتحب التوغل في مشكلاتها الاجتماعية التي تمر بها والشروخ التي تتعرض لها مجتمعاتنا، وأضاف: "لاحظت أن الكاتبة تناقش هذه القضايا من خلال خلق حوار بين كل شخصية، ونفسها حيث تحاسب نفسها وتراجع ما اقترفته من ذنوب والضرر الذي قد يتعرض له المحيطين بها".

ويجسد خالد شخصية "عادل" طبيب نساء ويتعرض المسلسل كما يقول من خلال هذه الشخصية لقضية هامة جدا الا وهي النزوة بعد الزواج او البحث عن الحب، ويطرح تساؤلات عدة منها هل الزواج التقليدي هو الصحيح للرجل؟ وهل يسبب مشكلات مستقبلا؟

وتحدثت المؤلفة هبه حمادة عن فكرة العمل قائلة "كان يروادني حلم تقديم عمل مغاير عن السائد في المجتمع الخليجي وتحقق لي ما اراد عندما عرجت إلى المنحى الانساني في شخصية فضة كونها ناقصة الاهلية وجعلت الاشخاص يتعاطون معها سلبا وايجابا، بتدرج احداث سلس واعتمدت على تقنية الحدوته ووضعت راوي والعب على مشاهد ضمني في ذهني يهتم ذائقته نقدية بتفاصيل التفاصيل".
وأشارت هبة حمادة إلى أنها درست الشخصية في ابعادها وسلوكها وردود أفعالها، وأكدت أن أم طلال كانت تجسد بشكل مذهل كل ما كتبت، وكل الشخصيات تعاطت مع المكتوب باسلوب جيد.

وتحدثت الفنانة الشابة فاطمة الصفي عن دورها بالقول: "أجسد دور "مليكة" فتاة من ام مغربية ووالدها الفنان حسين المنصور ربتها جدتها بحكم ان ابوها لا يكترث لها، فتحاول الاعتماد على نفسها خصوصا وان الجدة امرأة كبيرة في السن ومن هنا تبدأ معانتها واختها الصغرى". وأعربت الصفي عن سعادتها للمشاركة في هذا العمل الذي يزخر بالنجوم ما يثري تجربتها.