فضاءات من نور: مشاركون بالآلاف في مسابقة تصوير جامع الشيخ زايد

1500 عين وكاميرا.. وفي تزايد

أبوظبي - أعلن طلال المزروعي مدير الأنشطة والفعاليات في مركز جامع الشيخ زايد الكبير عن استمرار التسجيل في مسابقة "فضاءات من نور" للتصوير الفوتوغرافي التي أطلقها المركز في 17 أكتوبر 2010.

وتعقد المسابقة تحت رعاية الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، احتفاء بالجماليات المشهدية والثقافة البصرية في جامع الشيخ زايد الكبير، وإيماناً من إدارة المركز بقيمة الصورة الفوتوغرافية كوثيقة حية في نقل واقع المكان وأرشفته بحس جمالي مرهف يضيف لقيمته التاريخية أبعاداً فنية ورؤى جمالية ساحرة."

وقال المزروعي "تشهد المسابقة إقبالاً شديداً فقد وصل عدد المشاركات خلال أسبوعين 1500 مشاركة من 21 بلداً، رغبة من المشاركين في إبراز مواهبهم وتميزهم بما يؤكد على مكانة المسابقة كحدث تراثي ثقافي عالمي يهم جميع فئات وشرائح المجتمع على حدّ سواء، إلى جانب ما تشكله هذه المسابقة من محاولة لرصد جماليات جامع الشيخ زايد الكبير وإبراز أهميته المعمارية والفنية، كما تمثل المسابقة فرصة لهواة ومحبي التصوير الفوتوغرافي في التنافس فيما بينهم من أجل رصد لقطات جديدة تتسم باللمحات الفنية المتميزة التي تحمل بصمة كل مصور تجول في جامع الشيخ زايد الكبير".

وأوضح المزروعي "إن هذا النوع من المسابقات يعمل على توثيق الإبداع المعماري والمميز لهذا الصرح الكبير بطرق منهجية وعلمية وتقديمه للمتلقي بشتى الوسائل التقنية الحديثة، وخلق المزيد من التواصل والوعي فيما بين الأجيال بالشكل الذي يتماشى مع التطور التكنولوجي والفني والحضاري من خلال التعرّف على عالم الفن والتراث في عالمنا الإسلامي".

وكشف المزروعي عن أن المسابقة تنقسم إلى ثلاثة أقسام أساسية هي "الصورة البانورامية، الصورة المقربة، والجامع والناس".

وقال "بالنسبة إلى الصورة البانورامية فإنها يجب أن تكون صورة بانورامية ملتقطة سواء ضمن الفضاء الداخلي أو الخارجي للجامع، أما بالنسبة إلى الصورة المقربة فيجب أن تتناول تفصيلاً محدداً من تفاصيل عمارة الجامع الداخلية أو الخارجية كالمحراب، الخط العربي، النقوش والزخارف، السجادة، الثريات، القباب، الصحن، المنارات، الأعمدة، الزخارف الخارجية، والزوايا ذات الأبعاد الجمالية."

وتابع المزروعي "بالنسبة إلى قسم الجامع والناس فيقصد به الصور التي يدخل فيها العنصر البشري سواء في الفضاء الداخلي أو الخارجي للجامع، سواء أكانت صوراً بانورامية أو مقربة"، كما أشار إلى أن قيمة الجوائز تتوزع على الشكل التالي: قيمة الجائزة الأولى 50 الف درهم، الجائزة الثانية 30 الف درهم، الجائزة الثالثة 20 الف درهم.

نقل روح العمارة الى المتلقي

وذكر طلال المزروعي أن المسابقة مفتوحة لجميع المصورين من محترفين وهواة داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها، ومن جميع الشرائح العمرية، شرط تعبئة الاستمارة الخاصة بالمسابقة عبر الموقع الإلكتروني الرسمي، وأنه يحق للمشترك تقديم ثلاث صور لكل فئة من فئات المسابقة، وعليه أن يتعهد بأن تكون الصور التي يتقدم بها من تصويره هو، وألا يكون قد سبق له المشاركة أو الفوز في أية مسابقة أخرى، وأنه على المصور أن يتعهد خطياً بأنه حصل على موافقة الأشخاص الظاهرين في صوره ولا تتحمل إدارة المسابقة أية مسؤولية خلاف ذلك، ويحق للطرفين استخدام الصور المشاركة.

وأضاف المزروعي أنه لن تقبل الصور الملتقطة عبر الهاتف الجوال، كما يمنع وضع توقيع المشارك على الصور ويمنع وضع إطار أو خلفيات لها، ويسمح بالصور الملونة أو الأبيض والأسود مع التأكد من أن لجنة التحكيم سوف تستبعد الأعمال التي تتضمن إضافات مونتاجية على العمل المشارك باستثناء ما له علاقة بالدرجات اللونية والإضاءة الداخلية للصورة.

وختم المزروعي بالتأكيد على أن الملف الرقمي للصورة يجب أن يكون بحجم 1600 – 1200 بكسل ويفضل الملفات الأكبر عالية الجودة، وعلى المشارك تثبيت اسمه الواضح والصريح في استمارة المشاركة وكذلك في القرص المدمج، ولن تقبل الصورة غير الصالحة للطباعة إذا ينبغي ان تكون الجودة لا تقل عن 300 دي بي آي كما لن تقبل الصور المطبوعة أو المرسلة عن طريق البريد الإلكتروني.

وتهدف المسابقة إلى الإسهام في تطوير الحركة الفوتوغرافية في دولة الإمارات العربية المتحدة، عبر تحفيز واستقطاب أكبر عدد ممكن من المصورين، وذلك من خلال الاهتمام بالمواهب ودعم المحترفين، كما تعمل المسابقة على إقامة معرض يضم الصور الفائزة إضافة إلى عدد كبير من الصور الأخرى المشاركة والمختارة من قبل لجنة التحكيم، على أن تصدر لاحقاً في مجلد خاص.

تحفة معمارية ومشروع ثقافي واعد

وتعد المسابقة الأولى من نوعها في الإمارات والعالم التي تستلهم في مجال التصوير الفوتوغرافي، العمارة الفريدة والمتنوعة في جامع الشيخ زايد الكبير، وذلك لإبراز هذه الجماليات ومدى تعددها وثرائها بالعناصر البصرية، وأيضاً لإبراز الجامع كفضاء إنساني وثقافي وروحاني يجمع في وقت واحد بين أبرز العناصر المعمارية المتجلية في العمارة الدينية عبر التاريخ وأحدث الممارسات والتقنيات في شتى المجالات، علماً بأن آخر موعد للتسجيل هو 5 ديسمبر 2010.

ويمكن للمصورين والمهتمين الراغبين في المشاركة التسجيل عبر موقع المسابقة على شبكة الإنترنت الذي يقدم جميع المعلومات والتفاصيل الخاصة بالمسابقة www.szgmcphoto.com

وترسل الأعمال إلى صندوق بريد 94944 أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة أو عن طريق تسليمها بمقر الجامع باليد، قبل 5 ديسمبر 2010.

يذكر أن مركز جامع الشيخ زايد الكبير التابع لوزارة شؤون الرئاسة يحظى برعاية ودعم من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وقد تأسس المركز ليكون نواة للحركة الثقافية والفكرية التي تتمحور حول الجامع انطلاقاً من القيمة الثقافية والوطنية التي تعبر عن المفاهيم والقيم التي رسخها الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وهي القيم المتجذّرة في الوجدان والوعي والتي تشكل امتداداً للهوية الوطنية المستلهمة من تعاليم ديننا الحنيف، وتناط بالمركز مهمة إقامة مؤتمرات وندوات وأنشطة تعكس الثقافة الدينية المتسامحة بدولة الامارات والتي تعتبر العمارة الإسلامية جزءاً مهماً منها.