فريق من الخبراء السعوديين يلتقي معتقلين سعوديين في غوانتانامو

ظروف اعتقال من نوع خاص لمعتقلي غوانتانامو

الرياض - قال مسؤول سعودي الاربعاء ان فريقا من الخبراء السعوديين توجه قبل اسبوعين الى قاعدة غوانتانامو الاميركية في كوبا قابل عددا من المحتجزين السعوديين في الجزيرة.
وقال المسؤول في وزارة الداخلية السعودية الذي طلب عدم ذكر اسمه ان هدف الفريق "هو الاطلاع على اوضاع المحتجزين والتأكد من جميع الامور التي تخصهم. وان المملكة حريصة على ان يتلقوا المعاملة التي تليق بهم وان لا يتعرضوا لاذى".
وكان الفريق الذي يضم خبراء من وزارتي الداخلية والخارجية توجه الى غوانتانامو بعد الحصول على الضوء الاخضر من واشنطن.
ويعتقل حاليا في غوانتانامو اكثر من 534 سجينا من 39 جنسية، يشتبه في انتمائهم الى ميليشيا طالبان الاسلامية او تنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن المدبر المفترض لهجمات 11 ايلول/سبتمبر.
ورفض المسؤول تحديد عدد المعتقلين الذين التقاهم الفريق. وكان وزير الداخلية السعودي الامير نايف بن عبد العزيز اعلن في كانون الثاني/يناير ان اكثر من 100 سعودي معتقلون في غوانتانامو.
واضاف المسؤول ان "المملكة تعمل من اجل الافراج عنهم خاصة وان عددا كبيرا منهم كان يشارك في افغانستان في اعمال خيرية وانسانية وانهم من صغار السن".
وقال المسؤول ان مكتبا قامت وزارة الداخلية بانشائه لمتابعة احوال السعوديين في افغانستان وباكستان وغوانتانامو نقل حتى الان اكثر من 200 رسالة من محتجزين في غوانتانامو الى ذويهم في السعودية عبر الصليب الاحمر ونقل كذلك اجوبة العائلات الى المحتجزين.
وتعتبر الادارة الاميركية المعتقلين "مقاتلين في صفوف العدو" سيحاكمون على الارجح امام محاكم عسكرية وانه يمكن ان يبقوا قيد الاعتقال لفترة غير محددة لاستجوابهم في اطار الحرب ضد الارهاب التي اطلقت في افغانستان في تشرين الاول/اكتوبر.