فرنسا تنضم الى حملة حظر التدخين في الاماكن العامة

باريس - من بوريس باشورز
صورة نادرة لزيدان يمارس هواية في طريقها للانقراض

يتذمر البعض ويحاول البعض الاخر التأقلم، لكن هذا الموضوع بات على كل شفة ولسان مع بدء تطبيق قرار منع التدخين في الاماكن العامة في فرنسا، لتنضم بذلك الى الدول الاوروبية الاكثر صرامة في هذا الخصوص.
السلطات منحت مهلة اضافية من 11 شهرا للمقاهي والمطاعم والكازينوهات والملاهي الليلية, أي أن لديها مهلة حتى الاول من كانون الثاني/يناير 2008 قبل ان يطبق عليها هذا القرار.
وبات من المحظور التدخين في المؤسسات والمدارس والجامعات والمحلات التجارية والدوائر العامة والمطارات ومحطات القطارات والمستشفيات وقاعات الرياضة ووسائل النقل العام.
بذلك تكون فرنسا انضمت الى الحملة العامة في اوروبا التي اطلقتها ايرلندا في 29 اذار/مارس 2004 بحظرها التدخين بشكل تام في الاماكن العامة.
وحذت حذو فرنسا النرويج، وهي دولة غير عضو في الاتحاد الاوروبي، وكل من ايطاليا ومالطا والسويد واسكتلندا ولاتفيا وليتوانيا منذ الاول من كانون الثاني/يناير.
كما يتوقع ان يطبق قرار منع التدخين في الاماكن العامة في ويلز في نيسان/ابريل وعموم بريطانيا مطلع تموز/يوليو.
تقول فلورانس (44 عاما) انها تضطر للنزول من الطابق ال33 من البرج الذي تعمل فيه في احد احياء باريس لتتمكن من التدخين.
وتضيف وهي محاطة بعشرات المدخنين الذين ينزلون الى الشارع للتدخين, "بما انني ساضطر الى نزول كل هذه الطوابق فانني سادخن سيجارتين بدلا من سيجارة واحدة".
المشهد يتكرر امام مقر المجلس العام لمنطقة الشمال في ليل, حيث يقوم عدد من الاشخاص بالتدخين امام المدخل الخلفي للمبنى.
ومن جانبها تذمرت سيفيرين (34 عاما) من تطبيق سياسة الكيل بمكيالين لانه يتم تقديم الكحول في الحفلات التي تقام لوداع زميل في العمل, حتى وان كان تناول المشروبات الكحولية محظورا مبدئيا في اماكن العمل.
وتؤكد انها لن تغير عاداتها "لان قرار الاقلاع عن التدخين قرار شخصي وان القانون لن يؤثر اطلاقا على عادة التدخين".
وتبنى رئيس الوزراء الفرنسي دومينيك دو فيلبان الاربعاء لهجة مخففة بشأن بدء تطبيق هذا القرار بقوله "فرنسا لن تكون فرنسا في حال لم تفرض قيودا من وقت الى آخر" معتبرا "ان هذه اللحظة تاريخية بالنسبة لفرنسا".
من جانبه اعلن وزير الصحة كزافييه برتران الخميس ان قرار منع التدخين بات مقبولا ومسلما به, كما اعرب عن ثقته الكبيرة بالتزام الجميع به مؤكدا ان السلطات العامة ستكون شديدة الحزم مع المخالفين.
وستفرض غرامة بقيمة 68 يورو على المخالفين من الافراد وبقيمة 135 يورو على اصحاب المؤسسات التي لن تطبق هذ القرار بحذافيره أو التي ستتخلف عن تعليق الاشارات التي تدعو الى منع التدخين.
واعطيت الصلاحية الى 175 الف شرطي لاصدار غرامات, بينهم عناصر في الشرطة القضائية واطباء اخصائيون في الصحة العامة.
وابدت عدة نقابات تمثل المفتشين في اماكن العمل ترددا في ان تتحول الى "شرطة للمدخنين".
وتعالت اصوات في الايام الاخيرة في محاولة للتصدي لقرار منع التدخين او على من اجل ابداء نوع من المرونة.
كما اعربت المفوضية الاوروبية والثلاثاء عن تأييدها لحظر تام للتدخين في الاماكن العامة المغلقة دون اي استثناء للمطاعم، مما اثار جدلا حول ضرورة تبني قانون على مستوى الدول ال27 الاعضاء في الاتحاد الاوروبي.
ويتسبب التدخين في وفاة 66 الف شخص سنويا في فرنسا, بينهم خمسة الاف نتيجة التدخين السلبي أو استنشاق دخان السجائر عن غير قصد خصوصا في اوساط العمل.