فرنسا تدمر رتلا ينقل أسلحة ثقيلة من ليبيا إلى تشاد

رئاسة الأركان الفرنسية  تعلن أن غاراتها نُفذت بناء على طلب من السلطات التشادية، وأجريت بطريقة متناسبة ومتدرجة ودقيقة.



ضربات فرنسية جديدة في تشاد ضد رتل مسلح قادم من ليبيا


طائرات فرنسية تدمر 20 آلية من أصل 50 كانت تهرب أسلحة من ليبيا إلى تشاد


الجيش الليبي يشن عملية واسعة لتطهير جنوب ليبيا من عصابات وميليشيات تشادية

باريس - أعلنت رئاسة الأركان الفرنسية الأربعاء أن طائرات حربية فرنسية شنّت من جديد ضربات في شمال شرق تشاد استهدفت رتل آليات تحمل أسلحة ثقيلة قادم من ليبيا، وكان قد استهدفه الفرنسيون والتشاديون الأحد الماضي.

وأوضحت رئاسة الأركان الفرنسية في بيان أن "السلطات التشادية والفرنسية قررت شنّ ضربات جديدة، نفذتها طائرات من طراز ميراج 2000 في 5 و6 فبراير (شباط)"، مشيرة إلى أن الضربة التي نفذتها "طائرات ميراج 2000 التي انطلقت من قاعدة نجامينا بدعم طائرة ريبر من دون طيار، أتاحت في المجمل وضع حوالى عشرين آلية خارج نطاق القتال"، من أصل حوالي خمسين آلية كان يضمها الرتل في البداية.

وأضاف البيان أن "هذه التدخلات التي نُفذت بناء على طلب السلطات التشادية، أجريت بطريقة متناسبة ومتدرجة ودقيقة".

وتتألف القافلة المستهدفة من أعضاء من اتحاد قوى المقاومة وهو مجموعة مسلحة قامت بمحاولة انقلاب عام 2008 إلا أنها أوقفت عند بوابات القصر الرئاسي في نجامينا بفضل دعم الحليف الفرنسي.

وقال متحدث باسم اتحاد قوى المقاومة يوسف حميد من المنفى "نحن نتقدم في منطقة الحدود التشادية مع السودان في هضبة إينيدي".

وأشارت رئاسة الأركان الفرنسية مساء الأربعاء إلى أن "توغل هذا الرتل المسلح في عمق الأراضي التشادية كان من شأنه زعزعة استقرار هذا البلد".

ووصفت القوات المسلحة التشادية بأنها "شريك أساسي لفرنسا في مكافحة الإرهاب في مالي في صلب البعثة الأمميّة في مالي (مينوسما) وكذلك في صلب القوات المشتركة في دول مجموعة الساحل الخمس من خلال التزامها ضد بوكوحرام" الجماعة الإسلامية المتشددة الموالية لتنظيم الدولة الإسلامية.

وفي وقت سابق الأربعاء، انتقد زعيمان معارضان تشاديان التدخل العسكري الفرنسي في شمال تشاد مؤكدين أنه "غير مناسب وينتهك القانون الدولي".

وردّ مكتب وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي بالقول "على مستوى القانون، يأتي هذا التدخل استجابة لطلب إسناد صدر رسميا من دولة سيادية إلى فرنسا".

ويخوض الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر معركة في جنوب ليبيا لتطهير المنطقة من ميليشيات تشادية مسلحة وجماعات متطرفة وعصابات تنشط في التهريب وتجارة المخدرات والسلاح والاتجار بالبشر.