فرنسا تحذر رعاياها من السفر الى اليمن

عمليات خطف السياح في تزايد

باريس ـ نصحت وزارة الخارجية الفرنسية الجمعة رعاياها بشكل "قاطع" بعدم التوجه الى اليمن بسبب مخاطر التعرض لاعتداءات وعمليات خطف في هذا البلد كما قالت.
وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال "ان وجود تهديدات ارهابية لاهداف غربية وخطر مرتفع لعمليات الخطف في ظروف تميزت اصلاً بتزايد ملحوظ جداً للاعمال الارهابية في هذا البلد منذ سنة، يدفعنا اليوم الى ان ننصح الرعايا الفرنسيين بشكل قاطع بعدم السفر الى كافة ارجاء اليمن".
واضاف "واذا بقيت التنقلات المهنية الضرورية جداً واردة، فهي غير ممكنة الا مع اتخاذ تدابير حماية معززة بالتنسيق مع السلطات المحلية المعبأة كلياً للحد من المخاطر التي يتعرض لها الزوار الاجانب".
وذكر المتحدث بان فرنسا اضطرت في الاشهر الاخيرة الى اصدار "تعليمات لتوخي الحذر الشديد" في السفر الى هذا البلد والى نصح السياح الفرنسيين الراغبين في التوجه اليه "الى تأجيل سفرهم".
وشهد اليمن هجمات عديدة نسبت او تبناها تنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن.
ومنذ العام الفين استهدفت سلسلة اعتداءات غربيين بينهم عدد كبير من السياح.
وفي نيسان/ابريل، اعلنت المجموعة الفرنسية النفطية "توتال" اعادة اطفال موظفيها في اليمن الى فرنسا لاسباب امنية.