فرنسا تتطلع الى 'غزو' الأردن باستثماراتها

الفرنسيون يمتدحون مناخ الاستثمارات في المملكة

عمان - أبدت فرنسا الاربعاء اهتمامها بزيادة استثماراتها في الاردن خاصة في منطقة العقبة، كما صرحت آن-ماري ايدراك، سكرتيرة الدولة الفرنسية لشؤون التجارة الخارجية التي تقوم بزيارة للمملكة.
ونقلت وكالة الانباء الاردنية الرسمية (بترا) عن المسؤولة الفرنسية تأكيدها "اهتمام شركات فرنسية بزيادة استثماراتها في المملكة خاصة في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة (325 كم جنوب عمان) ومشاريع النقل".
وبحثت ايدراك في عمان مع رئيس الوزراء الاردني نادر الذهبي "السبل المتاحة لزيادة حجم التعاون بين البلدين في المجالات الاقتصادية والتجارية وتنامي الفرص الاستثمارية بينهما"، مشيدة بما "يتمتع به الاردن من بيئة جاذبة وتشريعات محفزة لاستقطاب الاستثمارات".
من جانبه اكد الذهبي "اهتمام الاردن باستقطاب المزيد من الاستثمارات الفرنسية" التي وصفها وزير الصناعة والتجارة الاردني عامر الحديدي بأنها "تعد الاكبر بين الاستثمارات الاوروبية".
وترأس المسؤولة الفرنسية وفدا من رجال الاعمال والمستثمرين الفرنسيين يمثلون عدة مجالات منها المياه والكهرباء والطاقة والطاقة البديلة يزور الاردن.
ومنذ 1998، تعتبر فرنسا الدولة الاوروبية الاولى في حجم الاستثمار في الاردن بوجود 40 شركة تعمل في المملكة بقاعدة استثمار تبلغ نحو مليار دولار في مجال الاتصالات والمياه وادارة المطارات والبنى التحتية.
ومن جانب آخر، اكدت المسؤولة الفرنسية انها اجتمعت مع ممثلي الشركات الفرنسية العاملة في الاردن لبحث السبل الكفيلة بالمساهمة في عملية اعادة اعمار العراق.
وقال ايدراك خلال مؤتمر صحافي عقد في مقر السفارة الفرنسية في عمان "لقد اجتعمت (الاربعاء) بممثلي شركات فرنسية عاملة في الاردن ولديها توجهات للعمل في العراق وبحثت معهم افكارهم التي يمكن ان تساعدنا في تحديد المساهمة في اعادة اعمار العراق".
واضافت ان "وزير الصناعة والتجارة الاردني طرح فكرة تطوير دور عمان في هذا المجال بأن نعمل معا في هذه المشاريع"، مشيرة الى ان "هذه كلها افكار قيد البحث".
وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قد اعطى اثناء زيارته لبغداد في العاشر من الشهر الحالي الضوء الاخضر للشركات الفرنسية للاستثمار في العراق.
وبسبب الظروف الامنية التي سادت العراق ووقوع عمليات خطف استهدفت اجانب وبينهم فرنسيون خلال الاعوام الماضية، لم تعد الشركات الفرنسية الى العراق حتى الان. لكن الاوضاع الامنية في تحسن متواصل منذ عام تقريبا.